أنا والرواية ..

أنا والرواية ..

اعترف أني غير منهجي في كتابتي للرواية ، فلا اعتمد على أي منهج ولا أفكر من أي مدرسة أدبية أو نقدية حين أكتب الرواية ، فالحكايا التي تروى لا منهج لها لدى الراوي سوى ما يجعلها مقنعة أو مقبولة أو مذهلة أو مشوقة ، ليوصل الفكرة أو العبرة التي يريدها للمتلقي وما الرواية الحديثة إلى تطور طبيعي لتلك الحكايات والاساطير التي نقلها التاريخ ، والاختلاف بين الرواية قديماً وحديثاً أنها أكبر وأنها مكتوبة .

اتعمد أن لا أكون منهجي لا لأني ارفض تلك المناهج أو امقتها بالعكس فهي جزء مهم في بلورة فكر الكاتب وتنمية مهاراته ، لكن حين يضع الكاتب روايته ضمن إطار محدد أو منهج محدد ، فهو يقلص بذلك الفكرة فالقارئ بشكل عام لا يفكر حين يقتني الرواية أنها تنتمي للمدرسة الأدبية الفلانية أو المنهج الفلاني ، بل يقتنيها لكي يستمتع ونستثنى من هذا الأمر أصحاب التخصص والنقاد ، فالنقد والمنهج يأتي بعد العمل ، فالمنهج هو تأصيل لأعمال موجودة ، والنقد هو تفكيك وتحليل اعمال موجودة ، فالعمل الأدبي هو الأساس وكل ما قام لمنهجته أو تحليله أو نقده أتى بعد العمل لا قبله ، والأبداع في مجال الأدب هو الخروج عن السياق العام لكن بشكل جميل وأنيق ومقبول .

لنفرض أن كاتب روائي يكتب ليؤصل منهج أو فكرة فلسفية معينه ، سنجده مقيد في ذلك المنهج ، لكي يُكون رواية تدعم وتأصل المنهج الذي ينتمي إليه ، وربما يغفل بعض الجوانب الجمالية أو الجوانب العاطفية أو جانب المتعة دون أن يشعر بذلك ، لأنه يمشي على خط مستقيم ، في اتجاه واحد ، ولو نظرنا للرواية خصوصاً الروايات التي تعتمد على الراوي فهي ذات اتجاهات مختلفة ، تتصادم وتتعارك تقترب وتبتعد ، فلا تسير احداثها ولا فكرتها بشكل مستقيم بل تميل وتعتدل ، وتذهب يميناً ويساراً ، فالنجاح في الحياة ليست خطاً مستقيماً ، بل هو مسار به محطات كثيرة فنذهب في أتجاه العاطفة أحياناً وفي اتجاه العقل أحياناً أخرى ، حتى نصل للنجاح ، والخطوط المستقيمة قصيرة دائماً في الحياة أما الخطوط الطويلة لا بد أن تنحني وتميل .

يأتي الناقد بأفكار مترسخة في ذهنه وممنهجة ، وينقد الرواية فيرفعها أو يسخطها ، بما يكتب ، لكن النقد الجميل هو الذي ينحو نحو جمالية العمل ، فتكريس النقد في جانب الأخطاء شيء صحيح لا شك في ذلك ، لكن القارئ لا يريد أن يعرف الكثير من الجوانب النقدية المنهجية بل يريد أن يعرف ما مدى صلاحية العمل ؟ وهل هو يستحق القراءة بالفعل أم لا ؟ وهل هو عمل مبدع ؟ أو عمل جيد ؟ أم ضعيف ؟ أم فاشل ؟ وهذه الجوانب هي التي تهم القارئ ، وعلى الناقد حين يتحدث عن عمل أدبي أن لا يخاطب النخب بما يكتب عن العمل الأدبي ، بل يجب أن يخاطب الجمهور فالجمهور هو الفيصل في هذا الأمر ، وكم من عمل خرج عن المناهج الأدبية الموجودة في زمانه ولاقى الكثير من النقد والتجريج إلا أنه لاقى قبول لدى الجمهور وبعد فترة أصبح لهذا النوع من الأعمال مدرسة في الأدب ومنهج يسار عليه من بعده .

كلامي هذا لا يعني أن تفقد الرواية جوانيها الأساسية في الحبكة أو جماليات السرد ، وتميز الشخصيات ، وتماشي الأحداث بشكل سلس مع فكرة الرواية ، فلا يمكن أن نخرج بعمل شاذ وندعي أنه رواية جميلة .

الرواية .. قلق الكاتب ..

الرواية قلق الكاتب ..

عندما انتهي من الرواية لا أكون سعيداً لأني انتهيت من الكتابة ، بل أكون قلقاً لأبعد الحدود ، والقلق لا يتولد من ضعف العمل ولا قوته ، بل من كل شيء في الرواية الأجزاء الصغيرة التي لا ينتبه لها القارئ أحياناً تكون مزعجة وأيضاً ، النشر ، التدقيق الاملائي والنحوي ، الرقابة ، دور النشر ، هل ينجح العمل أم يفشل ؟ كل تلك الأمور تمر في ذهني عند الانتهاء من العمل .

ولا يعني هذا أني سأتجاوز تلك الأمور بسرعة واعتبرها خطوات ثابته في مراحل تأليف ونشر الرواية بل هي مقلقة لدرجة أنها تأثر عليّ بشكل قوي لدرجة أني احفظ الرواية ولا أنشرها ، او أهملها لبضع سنوات ، وحين أقرر أن انشرها تعود كل مراحل القلق والتوتر من جديد ، وأدخل في دوامة من الأفكار .

مثلاً لدي رواية كتبتها في عام 2016 ولم أنشرها إلى الآن لكن في هذه السنة قررت نشرها ، ولم اؤجلها كل تلك المدة لأنها صيغت بشكل سيء أو أنها ليست مشوقة بل لأن فكرة الرواية غريبة ، وتحمل بعض الأفكار والتصرفات التي أعرف أنها متهورة ، فكانت متردداً كثيراً وحفظتها كل تلك السنين ، وعندما اعدت قرأتها منذ فترة شعرت بقيمة العمل ، أرسلته لدار نشر محترمة في الدوحة إلا أنهم أبلغوني بالرفض والمؤسف أن دور النشر لا تخبرنا بأسباب رفض العمل ، لكنهم بعد فترة من الزمن حين تواصلت معهم بشكل مباشر أخبروني أنه ربما يكون العمل قد رفض لأن الرقابة لن توافق عليه من جهة المضمون ، ولم يؤكدوا لي تلك المعلومة ، لم أيأس وأرسلته لدار نشر أخرى لها وزنها الثقافي خارج قطر ، وأفادوني بالرفض ، ولم يبينوا أي أسباب لذلك حتى حين تواصلت معهم رفضوا أن يتحدثوا وقالوا أن لجان التقييم لديهم لا تعطي مبررات لرفض أي عمل تناقشه .

شككت حينها في العمل لكن لم أيأس وعرضته على شخص متخصص في الأدب وهو دكتور في مجاله ومحاضر في احدى الجامعات في قطر ، وفاجأني برأيه في الرواية ، اثنى عليها وقال لي أنها تستحق النشر سواء في الدوحة أو خارجها فهي عمل جيد يستحق التقدير ، ولا شك أنه اعطاني بعض الملاحظات وأنتقد بعض الأمور وهذا أمر طبيعي ، لكنه أعاد ثقتي بتلك الرواية التي بدأ افكر أن اضعها على الرف مرة أخرى للأبد .

القلق لا يكمن في جودة العمل أو ضعفه ، القلق يتولد حين نتأكد أن ما نقدمه عمل جيد لكن نجد أن الجهات التي يمكنها أن تدعم تلك الأعمال لا تلتفت لها ، بل تتملص من النشر ، وحين ذلك سيتحول الكاتب دون تردد لدور نشر ضعيفة لا تراجع الأعمال ولا تقيمها بشكل صحيح ويشتري الكاتب خدماتها سواء في الطباعة أو التسويق ، وفي النهاية يكون المردود ضعيف في التوزيع والتسويق ، لأن اغلب دور النشر الصغيرة تهمل الكثير من الجوانب ، ويعمل الكاتب نفسه على تسويق اعماله ونشرها .

كيف لا يصيبني القلق فكي أنشر رواية لدى جهة قوية في مجال النشر والتوزيع أعرف أني سأعاني الأمرين وربما أصاب بالإحباط بسبب ذلك وكيف لا اعاني القلق وأنا سأضطر لدفع تكاليف الطباعة والنشر ، وفي النهاية سأقوم أنا بنفسي بالتسويق لروايتي دون مجهود يذكر من دار النشر .

وبعد هذه المرحلة ينتقل القلق لمستوى آخر مدى قبول الجمهور للعمل ، وأعتبر هذا هو التوتر والقلق الأكبر الذي اعانيه ، فما يهمني هو القارئ وردة فعله فأنا اعتبر أن رأي القارئ مهم بالنسبة لي ، وهو المعيار لتقيم العمل ، ولا اقصد أني لا احصل على تقييم اشخاص مختصين ، بل افعل ذلك لكن الجمهور هو الأهم وهو من يعطينا الدافع للاستمرار .

على هوامش الرواية ..

على هوامش الرواية ..

لا توجد هوامش مكتوبة في الرواية إلا لتفسير أمر او شرح معنى لكلمة ، فالرواية لا تعتمد على الهوامش ، لكن حين تدقق النظر في هذه المسألة تجد أن كل شخصية هامشية في الرواية هي هامش للرواية وكل فكرة جانبية هامش أيضاً فهوامش الرواية غير مكتوبة على حواشيها بل متضمنة داخل الرواية يبين الكاتب من خلالها نقطة واحدة أو يؤصل فكرة .

الرواية نسيج يبدأ من اصغر نقطة ويسير بشكل منتظم حتى يكتمل ، فتلك الأمور التي أسميها هوامش غير مكتوبة على الأطراف تدخل ضمن نسيج الرواية لتكمله او تزينه ، فيستخدمها الكاتب بشكل غير منتظم في الرواية ليكمل الصورة .

الرواية قصة عملاقة .. والقصة رواية مختزلة ..

الرواية قصة عملاقة .. والقصة رواية مختزلة ..

الرواية قصة لكنها تختلف ، لنقل أنها مجموعة قصص تمثلها أكثر من شخصية ، و أيضاً ربما تمثل شخصية واحدة رواية ، لكن المعيار في الرواية يختلف عن القصة ، فالرواية تهتم بالتفاصيل ، وليست تفاصيل فقط بل أحياناً تكون كل التفاصيل مهمة في الرواية ، لكن أيضاً هذا ليس المعيار الوحيد الذي يميز الرواية عن القصة ، نستطيع أن نضيف إليه أشياء أخرى تحليل ، استشراف وأمور نفسية كثيرة تتطرق لها الرواية ، وربما تتطرق لها القصة كذلك ، لكن الرواية تعطي كل شيء المساحة الكافية من الشرح لكي ترسم صورة من عدة زوايا للقارئ ، بحيث يتخيل القارئ المحيط بالتفاصيل التي يضعها الكاتب .

إذاً الرواية قصة لكنها تضخم الأحداث وتعطيها مساحة أكبر وتضخم الشخصيات لتعطينا تفاصيلها المادية  والنفسية والمعنوية بشكل أعمق من القصة ، لذا تعتمد الرواية على السرد الكثيف لتوصل تلك الصورة الكاملة وترسم حدودها للقارئ ، فيصبح القارئ مطلع على كل التبريرات وكل التصرفات التي تقوم بها شخصيات الرواية ونتائجها وأسبابها .

في الرواية زاوية نظر أخرى بحيث يمكن أن يضع الكاتب أكثر من تصور لحدث واحد ، فيرى الحدث بعين امرأة وعين رجل ، وعين طفل ، او ينظر للحدث من الأعلى وهذا النظرة تعطيه إمكانية قراءة الحدث بشكل مختلف في الحالات المذكورة ، وهذا الامر لا يتاح في القصة ، التي تكثف الحدث أو تختزله بصورة واحدة وعين واحدة في اغلب الأحيان فيكون المشهد منظور من زاوية محددة .

كما تختلف الفترة الزمنية ، فربما توضع رواية لفترة زمنية محددة أو فترة ممتدة لكنها تعطي الزمن مساحته في السرد بحيث يغطي الزمن بما يحمل من تفاصل دون اختزال او اختصار ، او تشرح بشكل كثيف وعميق فترة زمنية قصيرة بحيث تتناول الاحداث والتفاصيل بعمق وكثافة ومساحة في السرد تجعل القارء مطلع عليها كأنه يراها او يعايشها ، والقصة يمكنها أن تشغل نفس الفترة الزمنية لكن باختصار أكبر فتغيب التفاصيل أو بعضها ، او ربما تشغل فترة زمنية صغيرة بكثافة لكنها لا تغطي كل الجوانب والتفاصيل وتنظر للحدث من زاوية واحدة .

الرواية .. الشخصيات في الزمان والمكان ..

الرواية .. الشخصيات في الزمان والمكان ..

عندما أكتب نصاً قصصياً أو روائياً ، وأصف مكاناً أو أصف شخص أو يكون هناك حوار يناقش قضية مهمة أنتبه لعمر الشخصية التي تتحدث ، وأنتبه لجنسه ، ذكر ، أنثى ، والثقافة التي ينتمي إليها .

ولأشرح هذه المسألة قليلاً ، لنفرض رجل في الخمسين يتحاور مع شاب في العشرين من العمر ، من المهم أن يكون فكر الشاب مواكب لعمره وزمانه وثقافته ، وكذلك الرجل الخمسيني ، يجب أن لا يخرج عن نظرة الرجل الكبير ذو الخبرة والوقار مثلاً ، وعلينا أن نغير الشخصيات قليلاً لنكتشف بعض الفروق ، لو كان رجل في الخمسين من العمر يحاور رجل في الأربعين ، من الطبيعي أن نوعية الحوار ستختلف لتتماشى مع الشخصيات ، فعمر الأربعين أكثر إتزان من عمر العشرين ، واندفاع الشاب ، أقوى من اندفاع الشيخ .

لنغير المشهد قليلاً ، ونجعل الشخصية تصف مكاناً لنفترض أنه مقهى ، تصفه ثلاث شخصيات ، شخصية شاب ، وشخص رجل كبير في السن ، وامرأة في الثلاثين من العمر ، فما الذي سيلفت انتباه الشاب وما الذي سيلفت انتباه الشيخ وما الذي سيثير المرأة الثلاثينية في المكان ، ولنضع حسب نظرتنا للشخصيات تصور لما ستنتبه له الشخصيات الثلاث ، فالشيخ الكبير سيعجبه الأثاث العتيق في المقهى الذي يعطيه ملامح الأصالة ، لكنه سيشتكي أن الكرسي غير مريح ، والمرأة الثلاثينية ، لن يعجبها الأثاث القديم ، لكنها ستبتسم للوردة الموجودة على الطاولة ، والشاب ربما لا يعجبه المكان برمته ولا جودة مأكولاته ، فهو يريد مكان يتسم بالحداثة ، لكن تستهويه فتاة المقهى .

من الضروري أن يكون هناك اختلافات في شخصيات الرواية ومن الضروري تناغم تصرفات الشخصيات مع الأحداث بما يتناسب معها ، فالشخصية القوية في الرواية لا تستسلم دون مقاومة ، ولا تتوقف عن المحاولة ، والشخصية الضعيفة لا تتمرد إلا في حالات نارة بدوافع معينة ، وشخصية الرجل تختلف عن شخصية المرأة ، والمرأة الكبير في السن تختلف عن الشابة في العشرين من العمر ، وقس على ذلك ، وهذا لا يعني أن تكون كل الشخصيات نمطية لا تخرج عن السياق ، لكننا يجب أن نحرص على أن تسير الشخصية حسب الصورة التي رسمناها للشخصية في الرواية ولا تخرج عنها إلا بقناعة او حدث يستطيع أن يؤثر في الشخصية بحيث تتبنى تصور جديد او تغير من سلوكها .

شخصيات الرواية هي الأسس التي تقوم عليها الرواية ، والخل في الشخصيات يولد الإرباك للكاتب ، ويشتت ذهن القارئ بحيث لا ينتبه لجماليات الرواية بل ينظر للخل ، فالتحول المفاجئ لشخصية مهمة في الرواية دون مبررات مقنعة يضعها الكاتب ، تجعل هناك فجوة بين واقع الرواية وشخصياتها ، وتجعل القارئ يتوقع أن يتجه الكاتب للفنتازيا في كل الاحداث ، وهذا الامر لا يحدث إلى في روايات الكوميديا او الفنتازيا ذاتها ، لكننا لا نستطيع ان نقلب الشخصيات رأساً على عقب في الروايات الاجتماعية أو الروايات التي تحاكي التاريخ دون أسباب أو احداث مؤثرة ، تكون مبرر مقنع لتحول الشخصية من قناعة لقناعة أخرة أو من تصرف متوقع لتصرف متهور أو شاذ عن السياق .

الرواية .. الاغراء والجنس ..

الرواية .. الاغراء والجنس ..

عندما كنا شباباً نقرأ الروايات العاطفية بكثافة ، وتأسرنا شخصياتها ، كنا ننظر للقبلة على الورق بلذة تفوق الواقع ، وننظر للعاطفة التي أوصلت تلك الشخصيات للقبلة بشيء من اللذة الدفينة خلف العاطفة ، بحيث يكون للمسة شعور وللنظرة شعور وللبسمة شعور ، الحدث العاطفي المكتوب ، يفجر الخيال لدى فئة الشباب على وجه الخصوص ، فيعطي الحب قيمة أعلى وأسمى من الممارسة الجنسية بل ويرسخ مبدأ أن العلاقة الجنسية لا تتولد إلى حين تكون هناك عاطفة صادقة مشتركة لدى الطرفين .

لكن هناك اختلاف كبير بين الخيال والحقيقة فالحقيقة أن الرغبات الجنسية غريزة في الأنسان تتكون وتنمو حتى تصل به إلى مرحلة الهوس إن لم يكن هناك أسلوب يفرغ شحنة الرغبة ، ومن الطبيعي أن يختلف البشر في غرائزهم ورغباتهم ، ويختلفون أيضاً في تصوراتهم للغريزة ، وكيفية وصلهم لمرحلة اللذة النهائية .

لا أريد أن أشرح هذه الأمور فأنا لست طبيباً ولا مختص في علم النفس لأسترسل في هذا الجانب بل طرحته لكي نواجه الواقع بعين تبين أن التفكير في الغريزة تفكير حقيقي لا يمكن اغفاله رغم أنه يختلف من شخص لآخر ، ولكي أتحدث عن هذا العامل الذي أراه مهم في الرواية التي نقرأها ،  وتثيرنا فيها تلك الحركات المغرية التي تجعلنا نتصورها في عقولنا بمتعة ولذة تختلف عن واقعنا أحياناً .

لا نستطيع أن نعزل الحقيقة في الرواية ، مهما خلقنا مجتمعات فاضلة ومتدينة ، فالغريزة باقية ، والتنقيب عن المتعة مستمر ، لكننا نستطيع أن نضع ذلك الهوس الجنسي في قالب من القدسية الذي يعطيه قيمة أكبر من كونه تفريغ شحنه غريزية ، فنخلق له جانب عاطفي وجانب نفسي ، وجانب أخلاقي ، يوازن الثورة في الجسد ويعيدها لإطارها السليم ، فالعاطفة في الحقيقة تعطي الممارسة الجنسية ابعاد ألذ من الممارسة العشوائية البهيمية ، وهذا الامر مرتبط بمدى رغبتنا في الاقتراب من المحبوب وملاطفته والشعور به ، فتكون لحركاته معنى اجمل ، ولقربه دفئ خاص ولقبلته شعور بالتواصل يفوق ما نريده من إثارة .

لا يمكننا أن نترك الجنس على الهامش ، ولا يمكننا ان نغفله في الرواية وخاص العاطفية ، فالعاطفة بين الرجل والمرأة مرتبطة بالقرب والحميمية ، وحين يقتل الكاتب هذا الموضوع في روايته فهو يقتل جزء حقيقي في تكون الإنسان ، ويجعل علاقة الرجل والمرأة جامدة ، وتهميش العلاقة الجنسية في الروايات العاطفية ، يفقدها الدفء العاطفي ، الذي يريده البشر ويسعون إليه .

ما لذي على الكاتب فعله حين يكتب رواية عاطفية ؟ لا يمكنني أن أجيب على هذا السؤال أجابه وافيه فكل إنسان ينظر لهذا الجانب من منضور مختلف ، وكذلك بحساسية مختلفة فللبشر تصورات ، وللكاتب تصورات وخيال ، وكل ما يمكنني أن أقوله أن وجود الجنس في الرواية يجب أن لا يخرج عن النسق الطبيعي ، بحيث أن لا يترك القارئ الشاب الاحداث في الرواية ويتتبع مراحل الجنس فقط ، بل يجب أن يكون الجنس ضمن تكوين الرواية العاطفة ويعتبر حدث فيها دون هدم الاحداث الأخرى ، ونمو العاطفة هو ما يجعل الكاتب يسير في نسق مغري دون أن يحوله لنسق جنسي متمرد على الرواية .

الرواية تعطي العاطفة القيمة الأكبر ، وتأطر العلاقة الجسدية والمتعة الغرائزية في اطار جميل ومبجل بحيث تكون الأمور المتعلقة بالمحبوب في الرواية لها روابط خاصة ومشاعر خاصة ، والرغبة لا يكون هدفها فقط المتعة بل هدفها الرئيسي العاطفة ونموها ، بحيث تكون الغريزة البشرية هي مرحلة جميلة في العلاقة العاطفية ولا تكون هي الهدف والنهاية .

الرواية .. الكاتب إله الرواية ..

الرواية .. الكاتب إله الرواية ..

ربما لا يعجب هذا المصطلح فئات كثيرة ، لكنه يعجبني بلا شك ، فالكاتب هو إله الرواية الذي يفعل كل شيء فيها يحي ويميت ، يوزع الأموال والمناصب ، ويخلق المشاكل ويضع الحلول ويبني الشخصيات ويهدمها ، وإلى هذا الحد يقف دور الكاتب ، فهو إله في نصه الذي يكتبه ولا تستطيع قدراته أن تتجاوز هذا النص بلا شك ، فقدرته الهائلة في الرواية تقف عاجزه مثلاً عن إيجاد القبول أو رفض العمل أدبياً أو شعبياً ، نتفق إذا أن الكاتب إله الرواية لكنه عندما ينتهي منها يخضع للمعاير التي يخضع لها البشر في الواقع .

ما يجب عل الكاتب في هذه الجانب الذي يبني الرواية ويتحكم في النسق أن يجد له طريقة مناسبة ومتزنة في طرح القضايا والاحداث والشخصيات ، بحيث يتتبع القارئ خيط الاحداث الذي يجعله يستمر في القراءة لمعرفة النهايات ، دون أن يزهد في الرواية ويتركها ، فتشابك الاحداث وتتابعها مهم جداً ، وكذلك حجم الحدث وموضعه في الرواية ، فأن تبدأ الرواية بكارثة ، يتوجب عليك أن تعطي هذه الكارثة حجمها الطبيعي المقبول لدى الجمهور فلا ترفعها أكثر فتنهار ولا تسخطها فتتحول لحدث ، لكن يمكنك أن تظهر الجوانب الخفية في الكارثة كالجانب الإنساني أو الاقتصادي أو الاجتماعي ، وبهذا الأسلوب تتضخم الكارثة في عين القارئ دون ان يكون فيها شذوذ عن الواقع .

يجب أن يكون هناك توازن ، فأن تكتب شيء معقول يساير الواقع أو أن تكتب شيء في الخيال ، يخالف الواقع أو أن تبالغ في طرح القضايا وتضخمها بالقدر الذي يفوق لفت الانتباه ويصل لدرجة الاشمئزاز ، فأنت تخلق احداث في كل الاتجاهات تبنيها بتصورك الشخصي ، لأن الرواية تصور شخصي للأحداث مهما تبنت مراجع أو تضمنت احداث واقعية ، فهي تفسر الواقع والتاريخ بعين واحدة ، والمبالغة أو الاختزال لها موقعها في الرواية فبعض الأمور يجب أن يرتفع فيها نسق التفاصيل وبعضها يأفل فيها ذلك النسق ، وكل القضايا وكل الشخصيات وكل الاحداث يربطها أسلوب الكاتب وكيفية الطرح ، فالأسلوب يجعل من الغريب مقبول ، ومن المستنكر جائز ومن الشاذ طبيعي .

إذا احسن الكاتب الصياغة واستطاع أن يصل بالأحداث لمستوى الإقناع لدى القارئ يكون العمل تجاوز الارباك وفك الاشتباك الذي يحدث بين الشخصية والحدث في الرواية ، وحتى لو لم يعجب العمل الادبي المختصين ووجد النقد لاذع واكتشفوا فيه الكثير من الأخطاء التكوينية ، يمكن للعمل أن يتجاوزهم جمعياً في عين الجمهور ويكون العمل مقبول أو ناجح أو مبهر .

الإله يتحكم في كل شيء من البداية حتى النهاية ، والكاتب إله الرواية ، وهو المتحكم فيها ، وعليه أن يخلقها بشكل جميل وأن يعود للواقع أو تصوراته لأن الواقع هو ما يربط الرواية في ذهن القارئ ، فوجود الانسان في رواية خيالية هو بحد ذاته واقع لأن الانسان واقع ، والاحداث الخيالية تدور حوله ، أو تشابه الاحداث بين عالم افتراضي كامل مع الاحداث في عالمنا ، مع الفرق في التشكيل والتلوين والبهرجة التي يضعها الكاتب لكي يكون عالم خيالي يناسب الطرح .

الرواية .. تأثير الرواية على القارئ ..

تأثير الرواية على القارئ ..

في الرواية أمور كثيرة تبعث على الحيرة ، فالاهتمام الذي يقع على هذا النوع من الأدب كبير جداً لأنها تغذي قطاعات كثيرة في السينما والتلفزيون ، وبغض النظر عن هاتين المحطتان الهامتان في تدرج الرواية نجد أن الرواية وجدت الاهتمام قبل تاريخ السينما ، حين كان الخيال هو من يرسم الصورة ويعطي للقراءة ذلك الشعور السلس الذي يسري بين أوراق الرواية دون انقطاع حتى النهاية .

ولا زلت مُصر أن الرواية لها تأثير خاص على القارئ سواء شعر بهذا التأثير أو لم يشعر به ، فتأثير القصة أكبر من ما سواها ، لأنها تروي حياة مشابهة لحياتنا أو حياة نتشوق أن نعيشها أو حياه تصف لنا مآسي وآلام بشر أخرين في بقاع شتى ، وتعرفنا على أنماط حياة شعوب لم نتعرف عليها من قبل وربما لن نتعرف عليها في المستقبل ، فالرواية تخوض في الشخصيات ، وتتغلغل في مشاعر ابطال العمل الروائي حتى النخاع ، تنقل مشاعرهم وأحاسيسهم وطغيانهم ، وفضائلهم وكل شيء يمكن أن يفعله البشر في كل الأرجاء .

وحين يأخذ القارئ الرواية ويجلس في مكان ما فهذه الرواية تعزله عما حوله بشرط أن تكون رواية بالفعل تستطيع أنى تنقل للقارئ تلك الأحاسيس وتعطيه الحافز الذي يجعله يهتم بتلك الحياة الموجودة على الورق ، فيبحث عن الأحداث ويتتبعها باهتمام ، وفي تلك اللحظات التي تبعث فيها الرواية ذلك الشعور اللذيذ لدى القارئ فإنها أيضاً تعطيه بعض الصفات وتلفت أنتباهه لبعض الأمور وتجعله يرى المشهد من زاوية مختلفة عن زاويته المعتادة .

الرواية حياة فأحياناً تجعل القارئ ينغمس في شخصية ما لدرجة انه يشعر بها كأنها حية ويبادلها المشاعر ، يحبها أو يكرهها ، يتألم لألمها ، ويرغب في الدفاع عنها ، أو يتمنى التخلص منها ، وهذا بالفعل تأثير الرواية على بعض القراء ، ألا يمكن أن يُضمن الكاتب الكثير من المسائل التي يمكنها أن تأثر في القارئ عبر تلك الشخصيات او تلك الأحداث ويغرسها في نفس القارئ .

الكثير من الروايات فعلت ذلك بنا خلال مسيرة حياتنا ، وخلال مطالعتنا لتلك الروايات العالمية والعربية والمحلية ، وحين يكون العمل صادر من قلب المجتمع ويخاطب البشر فيه ، يكون تأثيره اكبر على القارئ لأنه يمسه بشكل مباشر ويحكي له احداث ربما مرت في حياته ، او وقعت في زمن قريب منه ، او يعطيه تصور للمستقبل ، يجعله يفكر بشكل مختلف ، لأن الرواية في ارجائها فكر وتصورات ومواقف وتخمينات وخيال ،  يمكنها أن تجعلنا نعيد النظر في أمور كثيرة ، بشكل مختلف ، أو نضع تلك المواقف ضمن اطار الخبرة والذكريات في بعض الأحيان .

تأثير الرواية ربما يتخطى الفرد أحياناً ويصل للمجتمع بأسره ، فالأعمال التلفزيونية والأفلام السينمائية ، لا تخاطب عقل فردي بل تخاطب عقل جمعي يتمثل في مجتمع أو مجتمعات مختلفة ، وأغلب الأفلام والمسلسلات اقتبست من قصص وروايات ، ظهر من خلالها الفن في أبهى صورة ، بسبب قصة جميلة وضعها كاتب أو رواية مشوقة تخطت كل الحواجز لتصل للشاشة .

الرواية .. قيود المنهج ..

الرواية .. قيود المنهج ..

في اعتقادي اليقيني أن أي شيء يقيد الكاتب فكرياً يكون ممقوت لكن في الواقع يجب أن نقيد أنفسنا في بعض الأحيان عن أمور تثير الرأي العام أو تثيرنا نفسياً كأمور الدين والأخلاق والمجتمع مثلا ، ولا أقصد فيما أعتقد هذه الأمور بل أقصد المنهج في كل المجالات الأدبية وخاصة أدب الرواية ، ومن المعروف أن المنهج الذي ندرسه لكي نكتب يعطينا من الخبرات والنماذج والقواعد ما يثري أفكارنا وينمي بعض القدرات لدينا ، لكنه أيضاً يقيدنا في حدوده “حدود المنهج” وكأننا نعمل على فورمات جاهزة نعيد تعبئتها كل مرة بصيغة مختلفة .

ولو نظرنا للواقع نجد أن النقد والمنهج التعليمي يخرج بعد العمل الأدبي ، أي أن الرواية الأولى خرجت دون منهج ودون نقد ، ثم بدأ النقد والتحليل ، ثم أصبح لتلك الرواية منهج يحتذى به ، وكذلك في الرواية الثانية والثالثة حتى تراكمت المناهج والخبرات ، وتعمق النقد والتحليل لأقصى درجة .

والابداع هو الخروج عن المنهج بما هو جديد وجميل ، فنكسر المنهج لنضيف إليه صورة أخرى لم تكن موجودة فيه لكن بعد فترة من الزمن تصبح تلك الرواية المبدعة منهج جديد يضاف للمناهج الموجودة ، وتدخل في النقد والتحليل ، والرواية في هذا الجانب كسائر الفنون الأدبية ، تخرج منها مدارس تتلمذ مجموعة من البشر عليها .

لا اقصد فيما ذكرت أن المناهج الأدبية في فن الرواية بها قصور أو شذوذ أو أني أرفضها البته ، لكني أرى أن التقيد الزائد عن الحد بالمنهج الأدبي للرواية يفقدها لحظات الأبداع التي تميز بين الكاتب والآخر ، بحيث يعمل المبدع وغير المبدع ضمن أطر لا يمكنهم أن يتجاوزوها نفسياً بسبب تأثرهم بالمنهج الذي يتبعونه في أدب الرواية .

الأبداع هو ما يمنح التميز لأي عمل ، سواء أُكتشف هذا الأبداع في بدايات الكاتب أو بعد فترة من حياته أو بعد رحيله ، فالأعمال المميزة لا بد لها أن تكتشف وتبرز وتأخذ مكانها الصحيح في على رفوف المكتبات وفي العقول .

الرواية .. ما تفرضه الرواية وما تنفيه ..

أحياناً النصوص والقضايا التي نطرحها في الرواية تحكمنا ، وليس صحيحاً اننا نتحكم في الرواية بشكل كامل كما يقال ، فالنص الأدبي محكوم بفكرة أو طرح معين أو تحدده القضية التي يناقشها الكاتب في روايته ، فيضع اطار فكري محدد لتلك الرواية ، ومن الصحيح أن الكاتب يقيد نفسه بنفسه لكن ذلك التقييد يكون مفيداً في أحيان كثيرة خصوصاً إذا كانت القضايا التي يناقشها الكاتب في روايته ذات طابع خاص ، فلو شط وترك فكره يجول دون اطار محدد سيخرج لا شك عن نسق الرواية ولن يحقق تلك السلاسة التي تجعل القارئ يسترسل في النص بشكل مريح .

أحيانا تحكمنا الفكرة ، فمثلاً لو أن القضية التي تطرحها محلية لا يمكنك أن تتجاوز القيم والأعراف المحلية ولا أن تتجاوز معاير الاخلاق التي تحدد صيغة الخطاب الموجع للقارئ بحيث يكون بصيغة سلسة تخاطب الموروث الثقافي لدى ذلك الموطن دون تجاوزه أو إدخال أي قيم شاذة لا تنتمي للمجتمع ، وهذا لا يعني أننا لا نطرح الأفكار الجديدة ، على العكس يجب أن تطرح لكنها تطرح بالصيغة التي تجعلها مقروءة ومؤثرة ، ولا تكون مصدر شذوذ في العمل ، هذا بعكس أن تكتب رواية خيالية ، فحين تدخل الخيال في الرواية ، تفتح امامك كل مساحات الحرية في تعاطي الأمور الحساسة أو في العلاقات ، أو في طرح أي شيء بشرط أن ما تكتبه يخدم العمل ولا يشوهه .

انا ادعي أن الكاتب هو رب الرواية ، فهو من يحيي شخصياتها ويميتهم ، وهو من ينفي ويثبت ويبعد ويقرب كل ما يريد في الرواية ، لكن يقيني في هذا الامر يختلف اختلاف كلي عما أدعيه ، فالرواية حين نبدأ فيها ننطلق بسرعة فمعظم الاحداث والشخصيات تكون مرسومة في عقل الكاتب في البداية ، فيسترسل في البداية ، ثم ينسق احداثه ويرتبها ويجمع بين الشخصيات ويفتعل كل القضايا في الوسط ، وهنا تكمن مشكله فالكاتب بعد أن ينجز البدايات يضن أنه متحكم بشكل كامل في الرواية إلا أن الرواية تبدأ من الوسط تتحكم به ، فهو لا يستطيع أن يتجاوز الشخصيات التي رسمها والاطر التي وضعها لتلك الشخصيات ، ولا يستطيع أن يتجاوز شخصية مؤثرة مثلاً دون أن يضع أسباب كافية ومقنعة ، ولنفرض أن هناك شخصية مؤثرة في الرواية يريد الكاتب أن يبعدها عن روايته ، فهو لا يستطيع أن يتجاهلها ولا يذكرها دون سبب يقنع القارئ ، ولو اهمل ذكرها دون سبب يكون هناك خلل في بناء الرواية والحبكة .

لذا فإن الرواية تتحكم فينا كما نتحكم فيها وهذا التوازن الذي يحدث يضع النص الروائي في حدود المعقول وحدود المنطق ، فكما يحق للكاتب ان يؤلف كل شيء في الرواية يكون الحدث في الرواية محسوب بدقة بعد أن نتجاوز البدايات ويقيدنا في الكثير من الجوانب وخلق احداث من واقع مختلف عن الرواية يجعل بناء الرواية مختل او مهزوز ، وفي اغلب الأحيان يعتمد الكاتب على اقناع القارئ بالحدث حين يقحم حدث جديد أو شخصية جديدة في الرواية لم تكن موجودة ولم يضع لها مؤشرات ، فالأحداث في الرواية تبنى بناءً على شخصيات الرواية وعواملها النفسية ، والمؤثرات التي تقع عليها .

الرواية التي تستقي احداثها من قصص حقيقية يجب أن لا يضع الكاتب فيها أي حدث مفتعل أو يقحم فيها شخصية لم تكن موجودة في الواقع الحقيقي للقصة ، وعلى الكاتب أن يستخدم مهارته في صياغة الرواية ليضفي على تلك القصة واقع جمالي في النص ، وربما يحتاج الكاتب أن يكثف الشرح في نقطة معينة لكي يوصل للقارئ الأسباب أو الدوافع التي حركت الاحداث أو أن يصف بكثافة مشاعر الشخصيات لتحقيق القيمة في ذهن القارئ لذلك الحدث ومدى تأثيره على المجتمع .