ألف مبروك ..

تزوج احمدٌ نورة، وهكذا تنتهي قصة الصراع الذي يدور لكي يفوز أحمد بالحبيبة نورة، وهكذا نختصر علاقة من أطول العلاقات الإنسانية بين الجنسين بكلمة “تزوج” ونتغافل عن الصراع الطويل الذي سيحدث بين الطرفين بعد الزواج، ربما لا تستمر علاقة الزواج أو تنهار مؤسسة المنزل السعيد رغم أننا مجدنا وأرخنا المسببات التي سبقت الحدث “الزواج” وتركنا كل الأمور التي تليه دون نقاش.

ما يميز الرواية ..

تحمل الرواية في طيلتها خط زمني طويل يميزها عن باقي الأعمال الأدبية ولا يعني هذا الأمر أن الرواية لا تحاكي الأزمنة القصيرة مثل اليوم أو الليل والنهار، فبعض الروايات حكت احداث ليلة، لكنها حكتها بشكل مكثف يطيل مدة الحدث المحكي ليكون حدث مشروح بأبعاد أطول من الواقع الزمني ، دون اهمال الزمن الحقيقي للحدث، والعكس صحيح فأحياناً تحكي الرواية مدة تاريخية طويلة بشكل يختصر الزمن، لكنها في الحالتين لا تنكر الزمن الحقيقي للحدث أو للشخصية ، فخطوط الزمن تسير في الرواية بشكل منتظم أو مرتبك ضمن أطار محدد للزمن ولا تتجاوزه، يزامن الزمن الشخصيات، الاحداث، حتى السرد لا يخرج عن الإطار الزمني إلا ليشير لزمن سابق أو آتي بشكل واضح.

الشخصية أو الشخصيات ميزة في الرواية ، فالرواية إما أن تحكي شخصية واحدة أو تحكي لعدة شخصيات ، وتتنوع أساليب السرد فأحياناً لا تنال الشخصيات منزلة البطولة التي تكون للحدث أو للمجتمع ، عبر عدة شخصيات ورغم ذلك كل الأحداث تمر عبر الشخصيات لتصل للقارئ، وما يميز الشخصية في الرواية عن غيرها من الأنواع الأدبية هي أن الرواية تضع الشخصية موضع القلب فهي التي تبث الروح في الحكايا والأحداث والشخصيات المحيطة بها، وتتناول الرواية الشخصية بأبعادها المختلفة الإيجابية والسلبية، الجميلة والبشعة، بشرح طويل لكي تتشخص للقارئ فيعرف ابعاد الشخصية ونمط التفكير، مما يثير لديه المشاعر فيتعاطف مع الشخصية أو يكرهها.

المتعة، هذه المسألة ألذ شيء يتصوره القارئ في الرواية، وهي الهدف الأول الذي يجعل أي إنسان يقتني الرواية، فنظرة القارئ للرواية أنها عمل أدبي لطيف يحاكي الحياة والأفكار والقضايا والكوارث وتطرحها بشكل ممتع، رغم أنها تتضمن الألم والمصائب والكوارث، إلا أنها تتناولها بشكل يساير الواقع الإنساني العاطفي الذي يتفاعل مع الشخصيات والأحداث، الشخصيات تبكي، تضحك، تحب وتكره إلخ..، فالمسار العاطفي للرواية لا يعني الحب فقط بل يعني التعاطف والتفاعل مع كل شيء، المكان، الشخصيات، الأحداث والزمن، وكل تلك الأمور تصور المتعة باختلاف تصورات القراء، فالشباب تثيرهم العاطفة والجنس، لكنهم في الرواية يتتبعون التسلسل العاطفي المتنامي، ويمكننا القياس من هذه النقطة على كل نقطة اهتمام لدى القراء سواءً في التاريخ أو الفلسفة أو العلوم إلخ…

تأثير الرواية، علينا أن نرفع هذه النقطة لأعلى درجة، فتأثير الرواية لا يقع في القراءة فقط، بل يقع في النفس فالقارئ يعيش مع الرواية فترة من الزمن ، وليست فترة صمت بل فترة تفاعل وانجذاب سواء للحدث أو للشخصيات، مما يجعله يتلقى الأفكار بشكل أعمق وأكثر تأثيراً مما يتصور، كما إن تأثير الرواية على القارئ يكون بشكل تراكمي يسير من البداية حتى النهاية، حدة التعاطف والتفاعل لدى القارئ ترتفع تدريجياً، ولا يعني أن كل من يقرأ الرواية يؤمن بما تطرحه فربما تولد لدية الرواية نفور من تصرف أو واقع أو شخصية، أو تجعله ينظر بشكل عكسي لقضية معينة، لكن كل هذا لا يعني أن الرواية لا تؤثر في القارئ بل على العكس تماماً فالنفور من أمر نقيض الانجذاب لأمر آخر، الكاتب أحياناً يريد أن ينفر المجتمع من تصرف شاذ أو يريد أن يجذب المجتمع له، فيختار القارئ الاتجاه الذي يراه أكثر صواباً أو الاتجاه الذي يرغب، والتأثير يقع عاطفياً في نفس القارئ وهذا هو التأثير الأقوى في حياة البشر .

ما يميز الرواية ..

تأثير الرواية، علينا أن نرفع هذه النقطة لأعلى درجة، فتأثير لا يقع في القراءة فقط، بل يقع في النفس فالقارئ يعيش مع الرواية فترة من الزمن ، وليست فترة صمت بل فترة تفاعل وانجذاب سواء للحدث أو للشخصيات، مما يجعله يتلقى الأفكار بشكل أعمق وأكثر تأثيراً مما يتصور، كما إن تأثير الرواية على القارئ يكون بشكل تراكمي يسير من البداية حتى النهاية، حدة التعاطف والتفاعل لدى القارئ ترتفع تدريجياً، ولا يعني أن كل من يقرأ الرواية يؤمن بما تطرحه فربما تولد لدية الرواية نفور من تصرف أو واقع أو شخصية، أو تجعله ينظر بشكل عكسي لقضية معينة، لكن كل هذا لا يعني أن الرواية لا تؤثر في القارئ بل على العكس تماماً فالنفور من أمر نقيض الانجذاب لأمر آخر، فالكاتب أحياناً يريد أن ينفر المجتمع من تصرف شاذ أو يريد أن يجذب المجتمع له، فيختار القارئ الاتجاه الذي يراه أكثر صواباً أو الاتجاه الذي يرغب، والتأثير يقع عاطفياً في نفس القارئ وهذا هو التأثير الأقوى في حياة البشر .

ما يميز الرواية ..

المتعة، هذه المسألة ألذ شيء يتصوره القارئ في الرواية، وهي الهدف الأول الذي يجعل أي إنسان يقتني الرواية، فنظرة القارئ للرواية أنها عمل أدبي لطيف يحاكي الحياة والأفكار والقضايا والكوارث وتطرحها بشكل ممتع، رغم أنها تتضمن الألم والمصائب والكوارث، إلا أنها تتناولها بشكل يساير الواقع الإنساني العاطفي الذي يتفاعل مع الشخصيات والأحداث، الشخصيات تبكي، تضحك، تحب وتكره إلخ..، فالمسار العاطفي للرواية لا يعني الحب فقط بل يعني التعاطف والتفاعل مع كل شيء، المكان، الشخصيات، الأحداث والزمن، وكل تلك الأمور تصور المتعة باختلاف تصورات القراء، فالشباب تثيرهم العاطفة والجنس، لكنهم في الرواية يتتبعون التسلسل العاطفي المتنامي، ويمكننا القياس من هذه النقطة على كل نقطة اهتمام لدى القراء سواءً في التاريخ أو الفلسفة أو العلوم إلخ…

ما يميز الرواية ..

الشخصية أو الشخصيات ميزة في الرواية ، فالرواية إما أن تحكي شخصية واحدة أو تحكي لعدة شخصيات ، وتتنوع أساليب السرد فأحياناً لا تنال الشخصيات منزلة البطولة التي تكون للحدث أو للمجتمع ، عبر عدة شخصيات ورغم ذلك كل الأحداث تمر عبر الشخصيات لتصل للقارئ، وما يميز الشخصية في الرواية عن غيرها من الأنواع الأدبية هي أن الرواية تضع الشخصية موضع القلب فهي التي تبث الروح في الحكايا والأحداث والشخصيات المحيطة بها، وتتناول الرواية الشخصية بأبعادها المختلفة الإيجابية والسلبية، الجميلة والبشعة، بشرح طويل لكي تتشخص للقارئ فيعرف ابعاد الشخصية ونمط التفكير، مما يثير لديه المشاعر فيتعاطف مع الشخصية أو يكرهها.

ما يميز الرواية ..

تحمل الرواية في طيلتها خط زمني طويل يميزها عن باقي الأعمال الأدبية ولا يعني هذا الأمر أن الرواية لا تحاكي الأزمنة القصيرة مثل اليوم أو الليل والنهار، فبعض الروايات حكت احداث ليلة ، لكنها حكتها بشكل مكثف يطيل مدة الحدث المحكي ليكون حدث مشروح بأبعاد أطول من الواقع الزمني الحقيقي، دون اهمال الزمن الحقيقي للحدث، والعكس صحيح فأحياناً تحكي الرواية مدة تاريخية طويلة بشكل يختصر الزمن، لكنها في الحالتين لا تنكر الزمن الحقيقي للحدث أو للشخصيات ، فخطوط الزمن تسير في الرواية بشكل منتظم أو مرتبك لكنه ضمن أطار محدد للزمن لا تتجاوزه، يزامن الزمن الشخصيات، الاحداث، حتى السرد لا يخرج عن الإطار الزمني إلا ليشير لزمن سابق أو آتي بشكل واضح.

من أخطر الشهادات عن حالة المقاومة الفلسطينية واتفاقيات السلام

من أخطر الشهادات التي سمعتها عن حالة المقاومة الفلسطينية واتفاقيات السلام

Watch “بسام أبو شريف القيادي السابق في منظمة التحرير الفلسطينية | مراجعات | القومية العربية | الحلقة الأولى” on YouTube

نصائح، نصائح وارشادات

لنكتب جميعاً، لنقرأ جميعا، يجب أن نقرأ ونتعلم ونطور من أنفسنا، يجب أن ندرس كل شيء ونطور قدراتنا، نصائح، نصائح، تتبعها إرشادات، تتبعها توجيهات ومحاضرات، الكل ينصح والكل يرشد والكل يُنظر، وعندما نبحث عن عمل وإنتاج هؤلاء الناصحين المرشدين المُنْظرين، نجد أن كل انتاجهم الحقيقي هو تلك الكلمات التي يحفظونها ليشعرونا بالنقص، فكثرة النصائح والإرشادات تشعر الإنسان بالنقص والتقصير ووجوب العمل الجاد، ولو نظرنا للواقع نرى أن كلأ يعمل في مجاله بشكل جيد والتطوير الحقيقي لا يقوده أفراد بل تقوده مؤسسات تعمل على تطوير الفرد بشكل حقيقي بعيداً عن العشوائية والغوغائية.

يجب أن يطور الإنسان نفسه في مجال العمل، لكن الأجدر والأصح أن تعمل المؤسسات على تطوير موظفيها، حيث إن المؤسسات تعرف احتياجاتها وما تريد أن تصل إليه من إنتاجية سواءً كانت إنتاجية صناعية أو معرفية وإدارية، ولو ترك للموظفين مثلاً اختيار أساليب التطوير ومجالاته بلا شك ستدخل فيه الأهواء الشخصية، لذا يجب أن تتبنى تطوير الكوادر جهات مختصة في هذا الجانب، المشكلة تكمن أنه ليس لدينا مؤسسات حقيقية كافية تعمل في هذا المجال.

كلنا لدينا الرغبة في التعلم وتطوير الذات، وكلنا أيضاً لدينا الخمول والكسل، وما يدفع الإنسان للتعلم وتطوير ذاته ليست النصائح والإرشادات والمحاضرات، بل هي حاجة العمل أو حاجة الشخص الذاتية للتعلم في مجال معين سواء كان عمل أو هواية أو احتراف، ربما تأتي النصائح والإرشادات ببعض النتائج لكنها عشوائية غير ممنهجة لا تنتج عمل أو تطوير حقيقي.

قراءة كتاب “في مهب الرواية” للكاتب سلمان زين الدين

قراءة كتاب “في مهب الرواية” للكاتب سلمان زين الدين

كتاب قيم للناقد اللبناني سلمان زين الدين يتناول فيه الكاتب عدد من الروايات العربية لكتاب من شتى الدول وفي شتى المجالات، منها السياسي، التاريخي، العاطفي.

الكتاب جميل ومفيد حيث أنه يعطينا فكرة عن الإصدارات الجيدة في مجال الرواية العربية، ويناقشها بشكل محترف يفكك عناصرها ويحلل الأساليب، ويبين جوانب القوة والضعف.

سلمان زين الدين هو شاعر، وكاتب، وروائي، وناقد لبناني، ويعمل أيضًا مفتشًا تربويًا صدرت له العديد من المؤلفات في الشعر والنثر والنقد الأدبي، وخاصة في مجال النقد الروائي حيث بلغ عدد الروايات التي تناولها في دراساته النقدية ما يزيد عن 260 رواية عربية حتى الآن، كما نشرت له العديد من المقالات بالصحف اللبنانية والعربية (ويكبيديا)

كتاب الآراء والمعتقدات للكاتب غوستاف لوبون