يتصارعون على شيء لا يملكونه!! نظرة في ملف ازمة قطر ..

مجلس-التعاون-الخليجي

لا تزال الأمور تتحرك ببطء في زمة الخليج او بالأحرى وصلة لمرحلة الجمود ، فلم تفعل دول الحصار أي خطوة إضافية ضد قطر بعد اعلان المطالب الشهير بالثلاثة عشر بنداً ، التي طلبتها ، ولا احد يستطيع أو يجزم ما الذي سيحصل في الفترة القادمة في هذه الازمة ، هل سيتم الحل ، او سيتم التصعيد .
الدول الفاعلة في المنطقة ، خارج حدود الخليج ،لا ترغب أن تحل الازمة ، فمصر وايران على وجه الخصوص مستفيدتان بشكل كبير من هذه الازمة مادياً ودبلوماسياً ،  وكلما طالت الازمة تصبح المكاسب اعلى ، فـ أيران لم تكن تحلم بأن تجد موانئ بديلة عن موانئ دبي مثلاً ، ولا علاقات تصل لحد التحالف مع دول مثل قطر وتركيا ، ومصر تضمن باستمرار الازمة تدفق المساعدات الخليجية بل وتضاعف المبالغ التي تأخذه من دول مثل السعودية والامارات .
نفس المنطق نستطيع أن نطبقه على كل الدول مثل أمريكا مثلاً ، فرفع حدة الأزمة جعل صفقات الأسلحة في اعلى مستوياتها ، وتدفق الاستثمارات الخليجية من طرفي الأزمة مستمر ، لكسب رضا الإدارة الأمريكية ، وكذلك أوروبا التي زادت الاستثمارات الخليجية فيها من بداية الأزمة ، وربما ساهمة دول الخليج في شركات تكاد تعلن افلاسها ، لكي تكسب موقف سياسي من احدى دول الاتحاد الأوربي ، وحاولت أيضأ دول ان تعرض مبالغ استثمارية كبيرة لنفس الغرض .
الامر يبدو مضحكاً في الوهلة الأولى ، لكنه في الحقيقة محزن ، فما تفعله الدول الخليجية في هذه الازمة ، ( ولا اريد أن اتطرق هنا لما يقال وما ينشر ) ، هو تحطيم بعضها البعض ، وإفراغ الخزانات الخليجية من فائض طفرة النفط الأخيرة ، فلا يوجد دولة في منطقة الخليج تستطيع أن تجعل لها نفوذ أو سيطرة على أي موقع محيط ، والدولة التي تفعل ذلك سيتم تحطيمها بكل الوسائل ، ولا يغيب عن ذاكرتنا ، غزو صدام للكويت الذي حاول التمدد ومد نفوذة ليشمل منطقة الخليج ، فأغروه بالغزو ، ثم تم تدميره .
لا تستطيع أي دولة السيطرة على دولة أخرى ، لا قطر تستطيع السيطرة على مصر ولا الامارات تستطيع أن تسيطر على اليمن ، ولا القرن الافريقي ولا السعودية كذلك ، وحدود نفوذ دول الخليج هو كسب مواقف سياسية داعمة أو فتح مجال للاستثمار في افضل الاحتمالات وفي ابعد الحدود التي يمكنها أن تصل إليه دول الخليج .
أخطاء كثيرة تقع فيها الدول الخليجية ، فالبداية كانت مشجعة باستثمار المال السياسي لكسب نفوذ في بعض الدول ، لكنهم لم يحسنوا تطبيق نظرية ( تمد بلا قوة ) بل أصبح المال السياسي الخليجي يتصارع في اكثر من دولة في الشرق الأوسط ، فالإمارات تحرق الأموال القطرية وقطر تحرق المال السعودي ، وتسير الأمور في حلقة مفرغة من الصراع ، وحين لم يستطع أي خصم أن يحطم الآخر خارج حدود الخليج ، تم نقل الصراع لقلب الخليج ، وتم حصار قطر .
وضنت تلك الدول أنها بذلك الحصار ستحجم الدور القطري المتنامي ، لكنها صنعت فجوة أخرى أخطر من تلك التي كانت خارج حدود الخليج .فدخول قوة صاعدة مثل تركيا في المنطقة ، سيقلب ميزان توزيع المصالح ، مع الدول المستفيدة من الخليج ، والتقارب التركي مع ايران يجعل ايران اكثر استقراراً من أي وقت مضى .

DBhzUk6UIAAS_0_

والمؤكد أن قطر لن تخضع لمطالب تلك الدول ، ليس هذا قولي انا ، بل قراءة لكل الاحداث التي تدور فقطر تصنع كل فعل يخرجها من السيطرة الاقتصادية المفروضة عليها ، وتعقد اتفاقات في هذا المجال ، وربما تتمكن خلا الأشهر القادمة أ، تسيطر سيطرة كاملة على مدخلات ومخرجات اقتصادها ، وهذا العمل يضيق الخيارات امام تلك الدول ، لذا من اللازم أن تكون طاولة الحوار متجردة من أي نزاعات سابقة لكي تكون الحلول ، منطقية وتخدم الجميع وتخدم المنطقة كذلك ، هذا أ, ان مجلس التعاون سيكون من التاريخ ، وستحل محلة اتحادات بديلة ، لا تجمع المنطقة ، بل تفرقها .