قراءة في كتاب ( أرجوكم لا تسخروا مني ) لجودي بلانكو .

item_XL_6587250_4127691

قراءة في كتاب ( أرجوكم لا تسخروا مني ) لجودي بلانكو .

رواية أو سيرة ذاتية ، تحكي فيها الكاتبة معاناتها من الاضطهاد ، في مراحل الدراسة المختلفة ، وتتحدث عن المنبوذين اجتماعياً في مرحلة المدرسة من اقرانهم ، ومدى المعاناة التي يعيشونها في تلك الفترة من حياتهم .

تصف الكاتبة بعض المشاهد بدقة فائقة ، وتنتقل من مرحلة إلى مرحلة لتصف تتطور تلك الأساليب التي يستخدمها المتنمرين في المدارس والضغوط التي يمارسونها على سائر الطلاب في المدرسة .

القصة مشوقة ، ومريحة في القراءة ، ربما تشخص حالات التنمر وحالات الضعف ، وتضع خطوط ربما يعود لها الباحثين أو الدارسين  في هذا المجال ، كما تتيح هذه القصة أو السيرة للقارئ ان يقارف ويعرف الاختلاف في بين المجتمع الذي يعيش فيه والمجتمع الأمريكي .

لا اجد شيء انتقد فيه الكاتبة سوى النهاية التي اعتبرها أ، الكاتبة بالغة حين تحدثت عن مسامحة الجميع ، والاهتمام بهم بعد كل تلك الاحداث التي روتها في سيرتها المؤلمة .

تقع الرواية في ما يقارب الـ 300 صفحة ، وللكاتبة مؤلفات أخرى ، انصح بقراءة الرواية للآباء والامهات ، ومن يقوم على شئون التعليم ، او بالأحرى من يعمل في المدارس .

حلول ..

ماذا تملكين.. من حلول .
وماذا املك من .. القدر .

ففي البعد تتعبنا .. الفصول .
وفي القرب .. ترهقنا الفكر .

بين الانا .. والاشيء

اجزاء .. اجمعها ل أتكون
واجزاء .. ابعثرها ل أضيع

وما بين الأنا … واللاشيء

.. انا ..

بجنوني .. وعفويتي ..
بغضبي .. وابتسامتي ..

انا .. فقط انا .. بكل شيء .. ريما .. اكون لا شيء

فالكاس واحده .. والماء واحد .. لايتغير فيه شيء ..

والحياه واحده .. والبشر بشر .. ولا يتفق فيهم شيء

فالحياه تكمن بين الضلوع .. والمشاعر كالبشر

لا يتفق فيها شيء ..

وابقى .. انا .. بتناقضاتي .. واتفاقاتي
بسلامي .. الهش .. وحربي .. العنيقه

بشر .. لا اتفق احيانا .. مع نفسي
واتفق احيانا .. مع كل نفس

لأتبعثر .. إذا .. واكون ..
ولاجتمع .. لاضيع

وابقى .. انا .. في المسافة .. نفسها

اما مبعثر .. او موجود ..

في الحالتين .. انا .. هو .. انا ..

لكني اختلف .. لكني مختلف

العن الوجود .. واحب الحياه

مبعثر

ابحث عن الجمال .. واهرب من الأجمل

موجود

بشر .. انا بشر ..

جابر … ميونخ .. 15/3/2014

رسائل .. رسائل .. رسائل

رسائل نكتبها بمعاني ، واخرى نكتبها بمعاني ، ونرسلها بما نعاني ، او لما نعاني .
رسائل على عجل واخرى على مهل ، وثالثة بما حصل ، ورابعه لما حصل ، كالورد تكون الرسائل او كالرماح ، تصيبك بالسرور ، او بالكدر ، ونكتب دوما تلك الرسائل .
ونرسل ايضا رسائل بالنظر ، تقول انا غاضب ، او انا في كدر ،
رسائل ، رسائل ، رسائل ، هل تصل .. ؟

عواصف تتبعها .. عواصف

في الامس ، عواطف ثارت
واثمرت في صدور الدقائق
كل الدقائق ثارت
أمورها الصغيره
أمورها المثيرة
والجروح
هي الجروح لم تاتي من الامس
لكنها تاتي مع الامس
حين تعيد عواصف الامس العواطف
لكي تقول : لا عواطف
فالعواصف تتبعها عواصف
والدقائق الصغيرة ، ماتت

مع مشاعرنا المثيره