مدريد X برشلونة

maxresdefault

كنت متوقع خسارة برشلونة على كل حال ، ولست بسعيد بذلك الفوز ، ما عكر سعادتي ليس ما قيل بعد المباراة ، ولا ما رأيته من حماس هستيري ، قبلها ، وعصبية وشماته بعدها ، وانا هنا في الدوحة على بعد ما يقارب الثلاثة الاف ميل من مدريد ، أرى أناس تتشاجر من اجل ريال مدريد وبرشلونة بحماس منقطع النظير ، وكأن الحدث وقع في أستاذ خليفة الدولي ، وأن فوز برشلونة دمر اسوار مدريد ، بالقنابل ، وان مدريد باتت تحت السيطرة التامة .

ما شاهدته من حماس وغيرة ، ونقاشات حادة في الدوحة، رأيته بشكل اكبر على موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك ، تلاسن وشتائم ، نقاشات حادة ، استطيع أن اسميها مشاجرات كلامية ، وتحديات تكاد تكسر الواقع الافتراضي كله وتدمره ، وربما حدث نفس الشيء في مواقع اجتماعية أخر .

المتحدثون عرب ، والمتناقشون عرب ، والمتشاجرون عرب ، والمباراة اسبانية ، هذا هو الملخص بكل بساطة ، والنتيجة فوز برشلونة على ريال مدريد 3-2 ، في ساعة ونصف الساعة انتهت المعركة ، بشجار نصف العرب في كل مواقع الوطن العربي ، مع النصف الآخر ليصبحوا أعداء بعد ساعة ونصف من اللعب ، وهذا ما يثير حفيظتي ، فنحن نتشاجر في أمر يجب أن نستمتع به .

لنعود للواقع قليلاً ، ونقيس ذلك الحماس المنقطع النظير بالبرود ، والتبلد عند الحديث عن أمور أخرى هزت دول المنطقة ، وحروب تشن من كل جانب ، ثقافية واعلامي وفكرية ، وعقدية ، لا اسمع لها صدى في مجتمعاتنا ، وقتلى بالجوار لا تحرك دمائهم غيرة الكثيرين ، ولا تستثير مشاعرهم دموع ولا بكاء ولا نحيب ، ولا تشرد ، ولا لجوء ، ولا يثير غضبهم ، التعذيب والاغتصاب والانتهاك الجسدي والنفسي الذي يجتاح الشرق الأوسط برمته .

هل نحن مغيبون عن الواقع ؟ فلا تصل لنا تلك المشاهد الدموية ، ام نحن هاربون من الواقع ؟ فمن لا يستطيع تغيير الواقع ، لا يملك حلاً سوى الهروب منه ، ام نحن غائبون عن الواقع ؟ فلا يعني لنا شيء ، ام متبلدون ؟ فلا يحركنا شيء ، ابحث عن إجابة اذا كانت مباراة استطاعت أن تحرك الملايين في اوطاننا ، فما بالنا لا يحركنا ما هو اكبر .