ماذا سيدتي ..

ماذا تريدين سيدتي .. ؟ انا ام الانا ؟ ماذا تنتظرين سيدتي ؟ الخمول او الذبول ؟

انا ماتت معي اللحظات ورحلت من طريقي المسافات ، فاصبحت اتحرك في فراغ ، واعود الى فراغ وانام واستيقض في فراغ

وانتي سيدتي لا تزال الانا تتالق في عينيك وتشتعل ، في الرضى والخصام ، الانا سيدتي في الحب والانتقام ، الانا سيدتي ، احبها ، لانها ترتبط بك ، فانتي انيقه متالقه بها ، ولا انكر انها تلائمك ، تمتزج بثقتك ، وتمتزج بضعفك ..

انا سيدتي في خمول ، يلائمني الخمول ، يمتزج به الهدوء، ليخفي نفس تشتعل ، وذكريات لا تنمحي ، وحب عميق لدرجة انك انتي لا تصدقينه ،

وانتي سيدتي يحاصرك الانتقام ، ويعانقك الاتهام ، ويشفي غليلك التشفي ، فانتقمي حتى تستقر نفسك سيدتي ، واتهميني بكل ما يريضيك ، وانتي تستمتعين بالتشفي ..

تذكري اني اريد ان تشبعي الانا في داخلك واريد ان تشعري بعظمة الانتقام ، لكنك تذبلين .. وانا اريدك متألقه كعادتك .

انتي سيدتي انا ، وستظلين سيدتي انا مهما عظمة الانا في داخلك تعرفين لماذا لاني اعرف اني اكبر من تلك الانا التي ترافقك فانا في داخلك اعظم .