صدمة العاطفة ..

لا توجد حدود للمشاعر ، ولا يوجد لها قوانين ، فالمشاعر شيء غير ملموس لا يمكننا قياس مدى فاعليتها من شخص لآخر ولا مدى تأثيرها على الأشخاص ، فأحدنا تؤثر فيه دموع طفل بشكل بالغ وأحدنا تؤثر فيه تلك الدموع بشكل سطحي ولكل شخص تبريره الذي يستند عليه ولكل منا نظرته الخاصة بالدموع وممن تصدر ولما صدرت ، أمور كثيرة تجعلنا نعطي لتلك الدموع قيمة ، او نقلل من شأنها .

هي مشاعر تتفاعل في مساحة في أنفسنا لا يمكننا أن نصل إليها ، مساحة مجهولة لا ندري متى تنفجر ، فعاطفة ، الحب ، لا نعرف متى تتملكنا ، وعاطفة الحنين ، وتأثير الذكريات ، كلها أمور نقف أمامها عاجزين في أحيان كثيرة ولا نجد لها تفسير منطقي أو تفسير يبرر ردة الفعل على المشاعر المقابلة .

لو اخذنا عاطفة واحدة فقط ، الحب مثلاً لا نعرف متى نفيق من صدمته حين نقع فيه أو متى نفيق من غيبوبته التي نتفاعل معها دون أن نضع لها حدود ولا مدى ، وفي أحيان كثيرة تكون نتائجها كارثية بحيث يفوق تأثيرها تحملنا وتوصلنا لمرحلة الصدمة العاطفية أو الانهيار العاطفي ، فنحن نصاب بالصدمة في البداية  والنهاية ، فصدمة البدايات غيبوبة وصدمة النهايات ضياع ، وفي كل منهما لا نتحكم في مشاعرها سواء بالسرور او الضيق .

يعترف العالم بأجمعه أن هناك مشاعر ، لكن العالم بأجمعه لا يعطي تفسير واضح لتلك الأمور التي لا يمكننا التحكم فيها ربما يكتشفون افرازات الغدد بعد حدوث ثورة المشاعر لكنهم لا يستطيعون أن يصنعوا شعور بالحب دون اكتمال عناصر الشعور .

عواصف الشوق ..

عواصف الشوق ..

هل الليل شجن ؟ أم الليل فيه شجن ؟ أم أن الشجن يسكن في نفوسنا ويخرج في سكون الليل ليعصف بنا ؟ والذكريات العابرة لما تختار الليل دوماً ؟ لما تسقط مع الظلام ؟ ولما نستسلم لها وسط السكون ؟

تحمل الليالي في طياتها الكثير من أشياء مختلفة ، أشياء فينا لكنها تختار الإختباء فلا تخرج إلا في ظلام الليل ، لتحيا من جديد ، يوقضها السكون ، ويوقضها الهدوء فتسري في خواطرنا ، وتسري بأرواحنا لأزمان مرت ، وأوقات عشناهها ، كان للحن فيها شجن ، وللكلمة نغم ، وللصوت رساله ، كل شيء يُنسج في الخيال في تلك اللحضات العميقة وكل المشاعر يقضة ، تشعر بسريان العواطف وكأنها ترياق يتحرك في قلوبنا .

كلاكيت ثاني مرة ..

كلاكيت ثاني مرة ..

جلس بجوارها ورغم أنه لم يسألها ، لكنها شعرت بسؤاله : لماذا تبكين .

لا أدري لكن هناك شيء يتحرك في نفسي يؤلمني ، أحدهم استطاع أن ينتزع مني السعادة ، أحدهم كنت أظن أنه السعادة ذاتها ، أحدهم ظننت أنه يشعر بي .

عادت للبكاء من جديد ..

ثم صرخت ، كنت أحبه بجنون ، لكنه رحل .

كان ينظر إليها ودت لو يسألها : هل كان يحبك بجنون كما كنت أنتِ تحبينه ؟

وأجابت دون أن يطرح السؤال : الرحيل يدمر كل التوقعات ، الرحيل يقتل كل الظنون ، الرحيل يجعلني أقسم أني أحبه أكثر من السابق ، هل تعرف معنى الرحيل ؟ اضن أن الرجال لا يعرفون ما الذي يصنعه الرحيل في قلب امرأة ، الرجال لا يعرفون أن الحب حين يسكن في قلب النساء ، لا يترك مجالاً لغيره ، فترغب أن تضع الرجل في كل ارجائها ، وهذا ما فعلته ، لقد وضعته في كل أرجائي ، لكنه رحل .

أبتسم رغم أن ألمها قد طغى على المحيط .

أنت أيضاً رجل ، لا بد أنك دمرت امرأة ، ووأدت فيها الشعور بالحياة ، أنت أيضاً رجل وأنت تجلس بجواري وتسألني ، لماذا أبكي ، ارحل عني لا أريد أن أتحدث مع أحد .

سمعها لكنه لم يتحرك ، بل كانت تلك الابتسامة تكبر ، وعيناه تتألق أكثر .

نظرت إليه بغضب وقالت : هل تتوقع أن أعتبر جلوسك عندي مواساة ، أم تتوقع أن أرتمي في حضنك لتمنحني السكينة ، أم تتوقع أن أقول لك كل اسرار الدموع التي تنزل ، أم تتوقع أن اطلب منك أن تساعدني ، ماذا تريد ؟

أبتسم لكنه لم يتكلم ولم يتحرك .

شعرت بوخز في قلبها فابتسامته بدأت تطعنها ، شعرت أنه يستهزئ بدموعه ، قامت ونظرت إليه بغضب ، وصفعته ، اندهش من تصرفها لكنه لم يتألم ، ولم يتحرك من مكانه ، ألقت بجسدها بجواره وغطت وجهها بيدها وانخرطت في البكاء ، ثم قالت وهي تدفن وجهها بين كفيها : أنا أسفه لا استطيع التحكم في تصرفاتي .

نظر إليها وأبتسم .

صرخت في وجه لا تبتسم ، وبدأت تضربه بكل ما أوتيت من قوة ، ثم هدأت ، وقالت : أنا آسفه ، لكنها بعد ذلك قامت ورحلت دون أن تنظر إليه .

هي رحلت ، والحياة رحلت معها ، لم يؤلمه رحيلها الآن ، بل رحيلها منذ سنه ، حين قال لها أني أحبك ، في حينها لم تلتفت إليه ، وقالت بهدوء وبمزاج عالي : أنا لا أناسبك ، كانت تنظر إليه حينها وتبتسم وهو يحترق ، لكنها لم تشعر بنيرانه ، ولم تعرف ما الذي فعلته حين أدارت له ظهرها ورحلت ، لكنه الآن لم يأتي ليشمت فيها ، بل هي من طلبت منه الحضور ، وهي أيضاً من تحدث ، وهي أيضاً من اشتكى ، وهي أيضاً من فقد السيطرة على أعصابه ، وصفع شخص بجوارها وضربته ، وهي أيضاً من أدارت له ظهرها ورحلت ، وشتان بين ذلك الرحيل ، وهذا الرحيل ، ففي السابق تركته أشلاء ، وفي الحاضر رحلت وهي تلملم أشلائها .

لم يتحدث لأنه يعرف أن الصمت كان أفضل من الحديث وكان يعرف أنها ستقول له أنها تتألم ، وهو يعرف مصدر ذلك الألم الذي تشعر به ، فمن منحها ألم الحاضر هو من منحها الهدوء في السابق ليدير لها ظهره ويرحل .

الصمت كان في المرة الأولى ، مؤلم ، والصمت في المرة الثانية أيضاً مؤلم ، لكنه يعرف أن ما وصلت إليه لن يمنحه قلبها ولو منحها قلبه من جديد ، فقلبها أصبح عند شخص آخر سيطارده ويبحث عن أي شيء يخصه ، وسيزورها في أحلامها ويقظتها ، وسيحتل كل ذكرياتها .