ذكريات ..

تقف النفوس صامدة ..
ثم تنهار ..
عندما تطرق الذكريات .. ابوابها ..

الـحـزن ..

الـحـزن

عندما يسكنك الحزن ، تشعر بفراغ في نفسك ، يذهب بك بعيداً عن ما يحيطك ، ويحيطك بما يشاء من صمت وشجن وذكريات وألم ، مساحات فارغة لا يوجد بها شيء سوك وتلك الأمور التي تألمك ، يعود الزمن للخلف ، وتعود الجروح لتنزف ، تلك التفاصيل الصغيرة ، وتلك الكلمات المفردة التي لا تنسى ، كانت خناجر غرست في الصدر ، لتبقى للأبد ، وتألمك كلما تتحرك مع الذكريات .

عواصف الشوق ..

عواصف الشوق ..

هل الليل شجن ؟ أم الليل فيه شجن ؟ أم أن الشجن يسكن في نفوسنا ويخرج في سكون الليل ليعصف بنا ؟ والذكريات العابرة لما تختار الليل دوماً ؟ لما تسقط مع الظلام ؟ ولما نستسلم لها وسط السكون ؟

تحمل الليالي في طياتها الكثير من أشياء مختلفة ، أشياء فينا لكنها تختار الإختباء فلا تخرج إلا في ظلام الليل ، لتحيا من جديد ، يوقضها السكون ، ويوقضها الهدوء فتسري في خواطرنا ، وتسري بأرواحنا لأزمان مرت ، وأوقات عشناهها ، كان للحن فيها شجن ، وللكلمة نغم ، وللصوت رساله ، كل شيء يُنسج في الخيال في تلك اللحضات العميقة وكل المشاعر يقضة ، تشعر بسريان العواطف وكأنها ترياق يتحرك في قلوبنا .

فواصل ..

أبحث عن ذاتي ، والهدوء يحيطني لكي يتضخم صوت الذات وصوت الضمير وصوت الذكريات ويعلو وخز الألم في صدري ، والدموع لا تتوقف ، بين حين وحين وبين ذكرى وذكرى تتساقط وكأنها فواصل تفصل بين الذكريات كل ذكرى لها دموعها وكل ألم له دموعه وكل جرح له دموعه ، وأنا بين كل تلك الأشياء اقلب صفحاتي ولا أفهم منها شيء سوى الدموع الساقطة والذهن المشتت والتفكير الذي لا ينقطع .

مقطع من رواية ربما لا تصدر أبداً

فراغ المسافة ..

فراغ المسافة ..

أقف هناك .. بعيداً جداً

ريما تضنين أني .. بجوارك

لكن لن تصلي إلي .. فانا بعيد جداً ..

بيننا مسافات لا يمكنك أن تكتشفيها

مسافات .. لا تقاس بالأمتار ..

ولا بالنظر

مسافات تكون النفس فيها .. غائبة

لا تسمح لأحد بالاقتراب .. منها

مسافات تجمع الواقع والخيال

وتجمع .. الممكن والمستحيل

مسافات تجعل الجالس بجوارك .. وهم

لو مددت له يدكِ لن تلامسيه .. ابداً

أتعرفين ما البعد .. ؟

البعد أن أكون معك وأنا لا أريد

البعد هو أن تفصلنا مساحات كبيرة في النفس

مساحات شاسعه

بين فكرتين .. وعاطفتين ..وناظرين

مساحه تكون الارض فيها مكان السماء

وتكون السماء ارضا بعيده

لا تصلها اقدامنا

مسافات لا تقاس .. لا تقربها .. مواصلاتك

ولا افكارك .. ولا مشاعرك .. ولا عواطفك

فالمسافة بيني وبينك بعيده .. بعيده

والوصول .. إلي مستحيل .. على مثلك

فانا أعمق مما تضنين .. وأبعد

وأصدق مما تضنين .. وأعقد

أنا المسافة بين نفسك والحقيقة

التي … تنكريها .. وترفضيها

أنا المسافة بين خيالك وواقعك

وبين احلامك .. وتحقيقها

أنا كل الطرق التي لا تفكرين أن تطئيها بقدميكِ

فكيف ستصلين الي ..

وأنتِ .. أنتِ من زرع تلك المسافات في نفسي

لتبتعدي .. لأحلامك .. وخيالاتك .. وامانيك ..

وداعا فالمسافة .. أصبحت بعيده .. جدا

جابر ميونخ 1/3/2014

شجون وسجون ..

الشجون وسجون ..

أصعب شيء في الحياة أن تشعر بتلك الوحدة المميتة، ولا أعني أن تعيش وحيداً ومعزولاً عن العالم، بل إن الناس من حولك لكن لا أحد منهم يستطيع أن يتغلغل إلى نفسك فتشعر معه بلحظات الدف، والرغبة في الحديث ، أو أن تشعر برغبة في البقاء معه كصديق.

ماتت تلك الاهواء، والموتى لا يبعثون، بعد موتهم، وزالت الرغبة في تلك العواطف التي كانت تدفعنا لكل شيء جميل، لم يعد شيء يحرك المشاعر أو يدفعها، أصبحت كل الأمور تحمل نفس الألوان ، فلا تنحرف ولا تتشكل ولا تتغير.

1 فبراير