رواية ثمار القلب

في روايته “ثمار القلب. حياة فيها المال والحب.. و……!”يصور الكاتب جابر عتیق مصائر أبطالها وبطلاتها في معترك صراع من أجل اثبات الوجود في مجالات العمل والعاطفة والنفوذ الاجتماعي والمادي. بلغة يمتزج فيها الخطاب الرومانسي بالمشاغل الحياتية بحثا عن الطمأنينة والنجاح وتحقيق المكاسب.

فيقدم نماذج من الشخصيات في المجتمع في إطار من الصراع الوجودي بين الخير والشر، في لوحة بيائية سردية تعكس التنوع والغني في الأمزجة والتطلعات والأحلام، كما تعكس سعي الانسان الأبدي لتحقيق المثال الخاص واصطدامه الدائم بالعقبات والعوائق

رواية صادرة عن دار الوتد
للتواصل مع دار النشر يرجى استخدام الرابط التالي
https://daralwatad.com/book/%D8%AB%D9%85%D8%A7%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%84%D8%A8/
او التواصل معهم على الارقام المبينة في الصورة

هكذا كانت الرواية ..

هذه المقدمة كتبتها في مقدمة روايتي وهي تجسد الرواية كما تصورتها وكما كتبتها .

مقدمة

حين تكتب عن الواقع وتحصر نفسك في مجتمعك تجد أن أكثر الأفكار مستهلكة وتم التطرق إليها سواء بعمل روائي أو عمل تلفزيوني أو مسرحي ، لذا حاولت أن أرسم صورة المجتمع في هذه الرواية ضمن أجزاء من الواقع عبر شخصيات ترتبط كلها بشيئين الحب والمال ، ولم أربط هذه المسألة من فراغ ، فمادية المجتمع أحياناً تجبرك أن ترسم صورة المال بشكل جميل ، لا لكي تعطيه قيمة أكبر من حجمه بل لكي تأصل أن المال وسيلة وليس غاية نسعى إليها .

كل شخصية في الرواية تنحاز لمسألة معينة ، وضعت معالجتها بتصوراتي الشخصية ، من تراكمات الخبرة والمشاهدة وبعض القراءات ، النظرة للمرأة ، قيمة الأشياء ، قيمة السعادة ، العلاقات العاطفية ، المرأة التي تضحي لأجل أبنائها ، الانحراف الأخلاقي والسلوكي ، الأعمال الخيرية ، قيمة المرأة كإنسان له مشاعره ورغباته وأهوائه ، علاقة الجنس التي ربطتها بالعاطفة كمكمل لعلاقة الرجل بالمرأة في اطارها السليم .

انطلقت سريعاً في هذه الرواية ، فقد استهوتني شخصياتها الفتاة الغنية والرجل الماجن ، والعاشق الصامت ، والشاب المكافح ، ما يربطهم وكيف تتغير كل شخصية ، الأمور الصغير التي يمكنها أن تأثر فينا بشكل بالغ وتغير حياتنا بالكامل دون أن نكون مستعدين ، علاقاتنا وكيف نبنيها ونهدمها ، كل هذه الأمور استهوتني وأنا أكتبها ، إلا أني عانية كثيراً في نهاية الرواية ، فالأفكار موجودة ويمكن أن أحشوا الصفحات بأحداث أكثر إثارة ، لكني رأيت أني سأشوه الصورة التي رسمتها لو أني أضفت المزيد من الأحداث ، فحالة الاستقرار حين تحدث لا تنهدم بسرعة ، أو لنقول أننا نتمسك بحالة الاستقرار لنتمكن من الاستمرار في الحياة بشكل مريح .

لا تجسد شخصيات الرواية شخصيات حقيقية وأي تشابه في الأسماء أو الاحداث هو محض صدفه .

تحياتي

جابر عتيق .

رواية ثمار القلب ..

روايتي…….. الثانيه ..

في روايته “ثمار القلب. حياة فيها المال والحب.. و……!”يصور الكاتب جابر عتیق مصائر أبطالها وبطلاتها في معترك صراع من أجل اثبات الوجود في مجالات العمل والعاطفة والنفوذ الاجتماعي والمادي. بلغة يمتزج فيها الخطاب الرومانسي بالمشاغل الحياتية بحثا عن الطمأنينة والنجاح وتحقيق المكاسب.

للتواصل والاستفسار:
66199101
info@daralwatad.com
لمزيد من التفاصيل يرجى زيارة موقعنا الالكتروني:
http://www.daralwatad.com