راحلون ..

IMG_20180417_071457

تغادر الايام وترحل ، ويطبعنا الزمان باحداثه ، ورغم ما يمر بنا الا اننا سنرحل كما ترحل الايام ، لنترك ندوب في سجلات الزمن ، ليراها من يمر بعدنا ، ليتتبعها اذا شاء ، او يطأها بقدمه .

تمردت وانكسرت ..

IMG_20180131_024207.jpg

انا هنا ، اجمع الاجزاء المتناثره ، في لوحة لا تريد ان تكتمل ، ورغم الفراغات ، ورغم المسافات ، بين القطع الناقصه ، والمكسورة ، لم اترك لوحتي ، فانا اعرفها جيدا ، رسمتها ، قبل ان اراها ، ورايتها ، كما رسمتها ، لوحتي ، طفوليه ، عفويه ، لكنها تكسرت .
انا كسرتها ، او ربما تمردت ، وانكسرت ، او ربما انا شوهتها ، فغضبت وانتثرت ، لكنها لوحتي ، رغم الشظايا التي تألمني ، احبها ، لانها جميله ، هي لوحتي ، انا .

4X4

لا املك من الحروف الا اربعة ، وهي حروف اسمي . فانا اربعه ، احدهم يهمس ، والاخر يصرخ ، واحدهم يحب ، والاخر يكره ، وانا بين الصراخ والهمس وبين الحب والكره اعرف ان هناك اشياء اخرى ، تخلط بين الامور ، واشياء اخرى تختلط فيها الامور ، واشياء اخرى تصنع الامور ، واخرى تنهي تلك الامور .وانا اربعه مثل حروفي الاربعة ، بي متناقضات كثيرة ، ومتشابهات كثيرة ، احب واكره ، اصرخ واهمس ، لي بداية ولي نهاية ككل امور الحياة تبدأ وتنتهي ، وانا بدأت ، لكني لا اعرف متى تأتي النهاية .

بين الامس .. والهمس

لنبتعد قليلا ، او كثيرا .

لنبتعد ابدا ، ان كنت تريد .

فأنا سابقى بين القريب والبعيد .

بين الامس والهمس .

وبين المسافة والشوق .

حيث اريد .

انا شرياني ينبض .

لكي احيا ، بين النقيض والنقيض .

لا تقف عندي ..

لا تقف عندي .. وتنظر في اموري .. فانا كالماء اجري في مساري .. فلا تقف امامي .. كحجر لكي اغيره .. وانت يجب ان يكون لك مسار .. وتمضي فيه .. 

وقوفك يجعلك جماد .. ويعطل كل المسارات الجارية .. لمجرد انك فقط .. لديك فضول ان تنظر في داخل البشر .. لكنك في النهاية ستنجرف .. من احد التيارات القوية .. ثم سيلقيك في مكان لا يلتفت لك احد فيه .

الوحدة .. 

الوحدة : ان تجلس وحدك ، تقلب تلك الافكار الراكدة في رأسك ، تعيد القديم منها وترتبه ، وتصنع الجديد ، الوحدة ملهمة ، الوحدة : هي مساحة لكي ينطلق فيها العقل دون ان يجد احدا يمنعه او يصده .

 .. ان تختنق

ان تختنق ، لا تعني انك لا تستطيع التنفس ، بل يوجد اختناق من نوع اخر ، يصنعه الحزن او التفكير المستمر في شيء مزعج ، فيجثم على الصدر ليشعرك بالضيق ، يخنقك لا لانه يمنع الهواء ، بل لانه يمنع اي شيء يبهجك او يسرك ، فبقى الضيق جاثما على صدرك .