تداعيات ازمة قطر ..

307347_0

تداعيات ازمة قطر ..

لا ارغب في الحديث عن الجوانب الأخلاقية في هذه الازمة التي تجاوزت الثلاثة اشهر ، لكن من المهم أن انظر وينظر الكثيرون للتداعيات الاقتصادية للأزمة القائمة ، اليوم افتتحت قطر مينائها العملاق ، ميناء حمد ، ومنذ عدة أيام دشنت دولة قطر خط ملاحي بينها وبين ايران لضمان تدفق السلع من تركيا وأوروبا وايران ، وقبل هذا الخط ، دشن خط ملاحي آخر ، بين دولة قطر ودولة الكويت ، وقبل هذا ، استلمت دولة قطر إدارة ميناء مهم في سلطنة عمان على بحر العرب .

ولو نظرنا بعين العقل للتجارة التي كانت قائمة بين دولة قطر ودولة الأمارات ، واغلبها تجارة ترانزيت ، عن طرق ميناء جبل علي ، لن نجد أن دبي على وجه التحديد ستخسر الكثير جراء المقاطعة لدولة قطر ، فالميزان التجاري بين البلدين ليس ذلك الميزان الذي يرجح اقتصاد أي منها ، أو يهز كيان أي منها .

 FormatFactoryDJ6I2119

لكن ما يلوح في الأفق ، بعد افتتاح ميناء حمد العملاق بالنسبة لمنطقة كالخليج ، ووجود خطوط ملاحية ربما تنشط في الفترة المقبلة ، وهذه علامات تشير بوضوح أن هناك مسار لتحويل تجارة الترانزيت التي تقوم بها امارة دبي مع أيران ، من ميناء جبل علي إلى ميناء حمد ، وليست ايران وحدها ، بل ايضاً سينشط خط الملاحة لتصدير البضائع التركية لأسيا ، ومن أسيا لتركيا ، وذلك بعد الاتفاق الذي تم بين الدول الثلاث قطر وايران وتركيا ، في مجال التجارة البينية وتجارة الترانزيت .

وقد بلغ التبادل التجاري بين دولة الامارات وايران 16 مليار دولار ، ولو تحول تجارة الترانزيت بين ميناء جبل علي والموانئ الإيرانية لميناء حمد في قطر ، سيؤثر هذا بلا شك على اقتصاد امارة دبي بالتحديد ، يدعم هذا التخمين ، الحلف الاقتصادي القائم حالياً بين تركيا وقطر وايران ، والتنسيق القوي في هذا المجال ، مما يجعل ميناء جبل علي يتحول لميناء محلي ، او على افضل تقدير ميناء دولي ضمن موانئ أخرى منافسة في المنطقة ، وتنزع عنه صفة التميز التي كان يتصف بها ، كعملاق منفرد في تجارة الترانزيت عبر الخليج العربي .

من وجهة نظري أن الازمة الحالية ، توقف عند نقطة الصفر في مسألة تحرك قوات عسكرية لإخضاع قطر ، ذلك بسبب الضغوط الدولية على دول الحصار ، ووجود القاعدة العسكرية التركية في قطر ، وترك المجال الاقتصادي ليشهد المعركة الأكبر بين تلك الدول ، ودولة قطر ، وما معركة الموانئ إلى جانب من تلك المعارك الاقتصادية ، ستليها معركة الغاز ، ومعركة خطوط الطيران التي بدأت منذ فترة ، ولا تزال تداعياتها قائمة .

أما الجانب الإعلامي ، فهو الجزء الهزلي في هذا الصراع ، فتزاحم الاخبار على القنوات ، وصراع السوشيل ميديا ، يجعل المتابع للأزمة لا يصدق الكثير من الاخبار المتداولة ، سواء في الاعلام الرسمي أو التجاري ، او وسائل التواصل الاجتماعي ، ويجعل الكثيرين يجتهدون ليثبتوا انفسهم سواء بالحقائق ، او بالتزييف ، او الخداع .

ما يؤسفني ، اني لا استطيع ان انزع انتمائي الخليجي ، وألقيه خارجاً ، لكني اجد نفسي مضطر لأقف عند الحدود الإقليمية ، واصرخ ، دون أن يسمعني أحد ، كأي مواطن خليجي ، عاش عمره بأكمله في مظلة مجلس التعاون الذي نجح فيه كل الجوانب ، الثقافية والرياضية  والاجتماعية ، والإعلامية ، وفشل في الجانب السياسي والذي كنا نعول عليه كثيراً ، للأسف .

1021629927.jpg

انا مؤمن أن من خلق هذه الازمة له هدف وحيد ، وهو استنزاف دول الخليج ، ممثلة في مجلس التعاون ، الذي كان يمثل الكتلة المتماسكة الوحيدة في الشرق الأوسط ، لن اتحدث عن المخطئ والمصيب في هذه الازمة ، وليفكر كل شخص بعقله ، ليكتشف ما هو حاصل ، وما التداعيات الخطيرة التي تنتظر شبه الجزيرة العربية التي تعتبر مخزن الطاقة الأكبر في العالم .