تركيا.. تركيا.. تركيا..

Flag-map_of_Turkey.svg_.png

تركيا اصبحت اسما يتكرر كثيرا ، كثيرا ، ليس على مستوى الشرق الاوسط ، بل على مستوى العالم ككل ، فتركيا انتقلت من مستوى الدول التي تبحث عن الحماية ، لمصاف الدول التي تمنح الحماية ، ومن مستوى الفقر ، الى مستوى الاستثمار الخارجي الناجح في اكثر من دولة ، وهذا ما يثير القلق حول تركيا كدولة ، اصبحت ذات كيان وخرجت من تحت العبائة الامريكية.
نعم خرجت تركيا من العباءة الامريكية ليس لانها ارادت ان تخرج ، بل لان حليفتها امريكا كانت حريصة ان تبقيها تحت السيطرة ، فموقع تركيا الحساس بين قارتين ، وحليف فعال في حلف الناتو ، يجعلها موقع اهتمام لقوى اخرى ، ورغم ان تركيا لم تنتقل لحلف اخر ، من منطق الضعيف الذي يتم السيطرة عليه ،لكنها اجرت بعض التعديلات على سياستها مع دول كبرى ودول اقليمية ، وقدمت مصلحتها كدولة على مصلحت الحلف الذي تنتمي إليه .
وهذا الامر خلط اوراق كثيرة كانت قد رتبت سابقا في منطقة الشرق الاوسط والقرن الافريقي ، وكذلك جاء التصرف التركي كخطوة غير متوقعه اقليميا على اقل تقدير ، مما خلق لها الكثير من المشاكل في الاقتصاد ، والسياسة وحتى على المستوى الامني في ضل وجود سورية كبؤرةحرب بالقرب منها ، وما تبعه من امور اخرى حساسة في ذلك الملف.
لم تتمدد تركيا في المنطقه من تلقاء نفسها ، بل تمددت بعد ان وجدت دول اخرى وقوى صاعدة بدأت تتدخل اقتصاديا وعسكريا ، مثل الصين والاستثمارات الهائلة التي تضخها في افريقيا ، ومثل روسيا ودعمها لايران ووقوفها مع النظام السوري ، ومثل الهند التي رفضت القرارات الامريكية بشآن استيراد النفط الايراني .
والتدخلات الدولية في الشرق الاوسط على وجه التحديد لها ثمن باهض ، او هذا ما تفعله الولايات المتحدة في ملف الشرق الاوسط ، من تمديد فترت الصراع لكي تنشغل الاطراف المتصارعة ، وتستنزف عسكريا ، واقتصاديا ، وتحترق سياسيا وتعود الاوراق مرة اخرى لامريكا لتلعبها منفردة ، وهذه السياسة التي نفذتها امريكا في الشرق الاوسط على مدى عقود اصبح مشكوك في قدرتها ، مع وجود تلك القوى الصاعدة ، والتي تريد ان يكون لها نفوذا اقتصاديا يحترم على اقل تقدير .
في السابق كانت القوى التي تتصارع اما ان تدخل في الحلف الشرقي او الغربي ، وكلاهما سيان ، اما اليوم فنشاهد بعض الحلفاء الرئيسين في المنطقة تخلو عن الحماية الامريكية بما فيهم دول الخليج الصغيرة مثل الكويت وقطر ، واصبح هناك قوى على استعداد ان تحمي وتدفع الاموال ، بخلاف امريكا التي تحمي وتأخذ الاموال ، وهذا وحده يكفي لان تخرج بعض الدول من احلافها القديمة وتنظم لقوى ناشئة يمكنها ان تقدم نفس الخدمات بتكلفة اقل بكثير.
يوجد حلف يتشكل تتطلع كل القوى القديمة لتدميره ، حلف غير معلن ، لكنها دول تؤمن بمصالحها ، تركيا ايران روسيا الصين ، ولديها من الاسباب ما يجبرها ان تتكتل لتواجه تلك المصاعب التي تؤثر على مصالحها ، واعرف ان من هذه الدول ، دول مثل تركيا وايران لا تمثل الثقل الذي تمثله الصين وروسيا ، لكن علئ الخارطة لديهم نشاط مؤثر في منطقة الشرق الاوسط ، ومن العجيب انهم استخدموا وسائل ضغط على الادارة الامريكية لم تستخدمها دول قبلهم مثلا التمدد الطائفي الذي تستخدمه ايران في الشرق الاوسط ، والدعم الاسلامي الذي تستخدمه تركيا.
ونعود لتركيا من جديد فتركيا لا تزال حليف لامريكا من خلال حلف الناتو ، وما تفعله امريكا للضعط على تركيا اقتصاديا وعسكريا وسياسيا ، لا تفعله لكي تدمر تركيا ، بل لكي تعيدها لوضعها السابق كحليف تستفيد منه دون ان تخسر شيء بسببه ، وهذه النقطة بالتحديد ، هي ما جعل تركيا تخرج من تحت المظلة العسكرية للناتو وتحسن علاقاتها مع روسيا ، بشكل مفاجئ ، فبعد ان اسقطت تركيا طائرة روسية على الحدود مع سوريا لم يكن الاداء الامريكي مشرف تجاه حليف في الناتو ، فتحولت تركيا بسرعة وعدلت علاقتها مع روسيا بشكل منفرد دون الرجوع لحلف الناتو .
اقتراب تركيا من روسيا فتح لها افاق اخرى وانها يمكنها ان تتحالف مع اعداء الامس ، وان تمحو سجل العداء الطويل بينها وبين روسيا ، وكانت ردة الفعل الروسية جيدة ، بل كانت مشجعة ، فمن الخلاف الى الصداقة دون قيود ، واتفاق تام على المصالح المشتركة ، كدول تحترم بعضها.
دعم تركيا لقطر ، في شراكة تجارية تحولت لاتفاق امني وضع لتركيا موطئ قدم في الخليج كقوة اقليمية لا يمكن تجاوزها في اي نزاع يحدث في المنطقة ، وسبق هذا اتفاقات تجارية طويلة المدى مع ايران ، وتدخل في الصومال اقتصاديا وامنيا ، ثم وضعت تركيا لها موضع قدم في السودان باستأجار جزيرة في البحر الاحمر .

مساحة_تركيا_وعدد_سكانها
كل ما ذكرت يجعل حلفاء تركيا ينظرون لها بعين الريبة ، وحين وجدوا ان تركيا تدير ملفاتها منفردة او مع شركاء خارج حلف الناتو ، بدءوا يمارسون عليها ضغوط سياسية ثم تطورت تلك الوسائل بعد ان فشلت في اخضاع تركيا من جديد للمستوى الامني ، وبقيت تصاعدت حتى وقع الانقلاب الفاشل في العام الماضي ، وبهذا الانقلاب تكشف لتركيا ان لا حلفاء دائمون في الشرق الاوسط ، وبدآت تصرح علنا بان من حلفائها السابقين دول تتامر عليها ، وتريد ان تدمرها ، واتخذت كل الاحتياطات التي ترى انها تخدم مصالحها .
مخطأ من يضن ان الصراع مع تركيا سيكون بخفض قيمة العملة التركية ، او بخروجها من احد مناطق نفوذها في الشرق الاوسط ، فلا يوجد دولة في حلف الناتو او غيره تريد ان تخسر تركيا بشكل دائم ، يختلفون مع سياساتها ، ومع قياداتها ، لكنهم مؤمنون ان تركيا ستبقى لفترة ليست بالقصير تلعب دور فعال في الشرق الاوسط ولفترة ربما طويلة .
ويدعم هذا التصور الاقتصاد التركي الذي سيستفيد من انخفاض العملة لرفع مستوى الصادرات ، ومن المؤكد ان هناك نتائج سلبية على العملة التركية لكنها لن تستمر لفترة طويلة ، فهذه ليست الازمة الاولى ولن تكون الاخيرة ، لكنها ورقة الضغط الوحيدة التي اصبح الغرب يملكها في ظل وجود حكومة قوية في تركيا .

 

مبروك ايها العربي انت.. بليد..

24978_1.jpg

ليس الوضع سلاما مطلقا لكي نبتهج ونفرح ونصفق ونغني ، لكننا تشبعنا بالمآسي حتى اصبح الفرح لا يقترن معنا بالسرور والمناسبات السعيدة بل اصبحنا نغني ونرقص والاقطار العربية تقصف بالطائرات والصواريخ ، ولا تقف دقيقة عزاء لتلك الارواح التي تزهق ولا نحترم حتى قدسية الموت ومهابته .
نجمع كل الحقائق ولا ادري لما نجمعها ونآرشف الاخبار ونكتب التاريخ ، لكننا لا نقرأه ولا نعود اليه ، وهذا اصبح من المسلمات العربية ، فأمة اقرآ لا تقرآ ، حتى ابسط القواعد التي يجب ان يطبقها المواطن قبل الحاكم ، ان للامة كرامة ، وان دم المسلم حرام ، فبما اننا تجاوزنا ، ان يقتلنا العدو ، واصبحنا نقتل آنفسنا ، اصبح لا فرق لدينا بين الحياة والموت ، والعزة والذل .
تشبعنا بالالم ، وتعودنا على رؤية مشاهد القتل والتمثيل بالجثث ، والفنا صوت الانفجارات التي تزلزل الشرق الاوسط ، حتى اصبح لدينا ايمان ان من يتمكن من العيش يجب ان لا ينظر لتلك المشاهد بل يجب ان يبحث عن ما يسره ويفعل ما يرضيه ، وهذه الدرجة من الغياب عن الواقع ، اصبحت شيء طبيعي في عالمنا العربي ، بل اصبحت هي الطريقة المثلى التي يتعاطاها البشر ، لكن ما نراه وما نفعله ليس هو الصحيح ، ولا هو المنطقي ولا هو واجبنا الذي نهمله ونغفل عنه .
الانسان حين يشعر بالعجز مرة ربما يصاب بالصدمة ، ولو توالت عليه المصائب دون ان يكون في مقدروه ان يفعل اي شيء ، فهو يستسلم للواقع ، وينطوي ، ثم تبدأ حالة من الجنون تنتابه ، وما اضن ان ما نفعله نحن العرب الا جنون مطلق ، فكيف تحتل الاراضي العربية ، ويذبح المسلمون في كل مكان دون ان نفعل ابسط الاشياء التي يفعلها الانسان الطبيعي ، مثل الغضب ، فلا يوجد لدينا ردة فعل ، هل نحن مقيدون ، ام نحن مستسلمون ، اكاد اقسم ان لا شيء يمكنه ان يقنع اي عاقل غير ان اصف ما نمر به نحن العرب والمسلمون في وقتنا الحاضر غير الجنون والهستيريا .
مجانين حين يقتل الاطفال ، نصدر الاغاني ، ونألف القصائد نسب فيها او نمدح لكننا بعد ان نسمع القصائد العصماء نعود لمباهجنا ، من جدير وكأننا نقول للموتى يكفي هذا فلا تستحقون المزيد ، لكن في الواقع نحن الاحياء لا نستحق المزيد ، فهم يموتون ونحن نرقص ونغني ونضحك ونلعب ، وهم يعذبون ونحن نشاهدهم كما نشاهد مسلسلا ، نمحو ذكرياته بمجرد ان ينتهي .
انمحى الشعور بالمسؤولية ، والالتزام تجاه بني جلدتنا ، وتجاه ديننا ، واتجاه القيم ، بل لم نعد نقدر الاخطار التي ستتوالى حتى تصلنا نحن ، ونعيشها ، وسيفعل الباقون بنا كما فعنا حين رآينا المآسي من حولنا ، سيرقصون ويغنون ويضحكون ، وتنتهي المشاهد بمجرد ان يغيروا القناه التي تنقل لهم ما يحدث لنا.

سلسلة الحواجز ، وموقع إسرائيل في الصراع

223141-مستقبل-الشرق-الأوسط

سلسلة الحواجز، وموقع إسرائيل في الصراع .

لا تعاني الدول العربية من عدو اجنبي بقدر ما تعاني من اعداء من بني جلدتها ، عرب ، خارج الحدود وعرب داخل الحدود ، فالعرب خارج الحدود نظرتهم للجيران سلبية في اغلب الاحيان ، لا تمتاز بالعداء فقط ، بل تمتاز بالغيرة ، والتعالي ، والطمع ، والكره ، وكل هذه الاعتبارات لا تقف ولا تنتهي مع تحقق المصالح ، للأسف بل انها تتوغل في اعماق النفس العربية لتحتل التفكير في المستقبل الطامح لتدمير الاخر وليست للتعايش معه ، والتعاون معه ، بل لتدميره والتشفي منه.

العرب لا يقرأون الواقع ، او بالأحرى حكام العرب لا يقرأون الواقع واقول هذا لان الشعوب العربية بشكل عام كل قراراتها بيد الرؤساء ولا دور يذكر للشعوب الا الحروب والمقابر والطاعة العمياء ، وحين يفشل الحكام في قراءة الواقع بشكل مستمر ، تتكون علامات الاستفهام ، وتبدا تتكرر معكل تصرف نشاهده من حكامنا يجعلونا ندفن رؤوسنا في التراب اكثر ثم نكتشف ان كل ما يقومون به لم يصدر من رغباتهم المحضة بل هو ضمن تسويات تفرض عليهم لها افاق اقليمية ودولية اكبر ، لكن حكامنا يقومون بتبرير تلك التصرفات ، فينشرون ما يشعرهم بالفخر ويقنع شعوبهم ، ويخفون ما من شانه الاساءة الى سمعتهم ، ورغم الاخفاء الذي يمارسونه فهم حريصون على تنفيذ ما يخفون اكثر من حرصهم على تنفيذ ما يعلنون ، فما يخفون هو الاهم لدى الحلفاء ، الاجانب.

a1486747892

ليس دور إسرائيل فقط محاربة العرب وقتالهم ، بل هي مسمار وضع لتعلق عليه الدول الاجنبية كل اوساخها وتنفذ كل مخططاتها في المنطقة فتفوح تلك الروائح النتنة على الجوار ولتكتمل الصورة اكثر ، فإسرائيل هي النموذج الارقى الزي زرع في المنطقة ، وبلا شك ايضاً ، تم زرع سياسات ، او اشخاص ينفذون سياسات في الجوار لأنه من غير الطبيعي ان تفرغ الدول الغربية كافة شعوب المنطقة وتزرع كيانات بديلة ، فلا هي تستطيع توفير البديل ولا هي تستطيع القضاء على الشعوب ، فكان الحل ان يزرع اشخاص يقودون تلك الشعوب للهاوية.

هذه الفكرة هي الاقوى التي حققتها بنجاح الدول الغربية ، ففي حال ارادت ان تنفذ سياسة معينة تجد اكثر من داعم لها في المنطقة ، وكذلك وفر هذا التخطيط ، اكثر من خط دفاع ضد شعوب الشرق الاوسط ، خط دفاع محلي ، ثم خط دفاع في الجوار ، من الدول العربية ، ثم خط الدفاع الاخير في المنطقة وهي اسرائيل ، ومن بعدل تلك الخطوط تكمن المواجهة النهائية مع العدو الحقيقي ، وقد اوجد الغرب كل تلك الخطط لا لإنهاك الدول بقدر ما يريده من انهاك الشعوب العربية.

التدمير الداخلي هو الاهم في اعتقادي وهو ما تحرص عليه تلك الدول فلو استطاعة الشعوب ان تتجاوز خط الدفاع الاول وهو الحاكم بأمره ، واستلام زمام الحكم يكتشفون ان البلد مدمرة وحينها يستزف الوقت فالإصلاح الداخلي هو ما يستهلك الاطول ، وحتى تتجاوز الشعوب تلك المرحلة يكون خط الدفاع الثاني جاهز للمواجهة وبالتأكيد سيتمتع بدعم كل الحلفاء ، فإن انتصرت الشعوب في الجوار ايضا ، سيبرز العدو الاقليمي وهو إسرائيل على الساحة بقدراتها العسكرية المتميزة والمتفوقة ، ويدور الصراع ، فهنا يكون للغرب احد حلين اما ان تقف مع اسرائيل وتجعل معركتهم واحدة ، او تترك اسرائيل منفردة لتجهز للمعركة الكبرى.

1014819358

ما اريد توضيحه من كل تلك الملاحظات ان العدو يريد ان يطيل الصراع لأطول فترة ممكنة ، ويزيد مراحل الصراع ، لكي يضن الجميع ان الخروج من تلك الازمات غير ممكن ، او مستحيل ، او شبه مستحيل ، لكنه يتجاهل ان وعي منطقة الشرق الاوسط واقصد هنا وعي الشعوب ، قد نما وقد تطور ، وحين تكون الشعوب هي التي تقود افكارها وتطورها ، تنهار تلك المبادئ التي زرعها الغرب في نفوسنا من اليأس والذل والخذلان ، والخونة ، ومن ثم تضع الشعوب مبادئ جديدة بناءً على نظرتها للمصالح والقوة والاستمرارية في التطور ، وهنا تبدا الشعوب بهدم الاسوار ، ومشاهدة الاسوار التي ستقع دون معاول ، لتبنى الكرامة على اسس صحيحة ، وتتوالى الشعوب تلو الشعوب لتلتف حول بعضها وتشكل النواة التي تريدها ، وتحميها برغبتها ، ثم تتطلع لمواجهات العدو الحقيقي الاقليمي والدولي .

متأكد ان تلك الفترة سيكون فيها انتصارات وهزائم ، لكن هزيمة معركة وليست حروب ، ومن يستطيع ان يتجاوز هزيمة معركة يستطيع ان يكسب الحرب .

قراءة في كتاب ( أرجوكم لا تسخروا مني ) لجودي بلانكو .

item_XL_6587250_4127691

قراءة في كتاب ( أرجوكم لا تسخروا مني ) لجودي بلانكو .

رواية أو سيرة ذاتية ، تحكي فيها الكاتبة معاناتها من الاضطهاد ، في مراحل الدراسة المختلفة ، وتتحدث عن المنبوذين اجتماعياً في مرحلة المدرسة من اقرانهم ، ومدى المعاناة التي يعيشونها في تلك الفترة من حياتهم .

تصف الكاتبة بعض المشاهد بدقة فائقة ، وتنتقل من مرحلة إلى مرحلة لتصف تتطور تلك الأساليب التي يستخدمها المتنمرين في المدارس والضغوط التي يمارسونها على سائر الطلاب في المدرسة .

القصة مشوقة ، ومريحة في القراءة ، ربما تشخص حالات التنمر وحالات الضعف ، وتضع خطوط ربما يعود لها الباحثين أو الدارسين  في هذا المجال ، كما تتيح هذه القصة أو السيرة للقارئ ان يقارف ويعرف الاختلاف في بين المجتمع الذي يعيش فيه والمجتمع الأمريكي .

لا اجد شيء انتقد فيه الكاتبة سوى النهاية التي اعتبرها أ، الكاتبة بالغة حين تحدثت عن مسامحة الجميع ، والاهتمام بهم بعد كل تلك الاحداث التي روتها في سيرتها المؤلمة .

تقع الرواية في ما يقارب الـ 300 صفحة ، وللكاتبة مؤلفات أخرى ، انصح بقراءة الرواية للآباء والامهات ، ومن يقوم على شئون التعليم ، او بالأحرى من يعمل في المدارس .

حلول ..

ماذا تملكين.. من حلول .
وماذا املك من .. القدر .

ففي البعد تتعبنا .. الفصول .
وفي القرب .. ترهقنا الفكر .

قراءة في كتاب ( اللغة الصامتة ) ل ادوارد تي هول

اللغة الصامته
كتاب شيق يجمع بين الفلسفه وعلم الاجتماع يقع في 260 صفحه مؤلفه ادوارد تي هول .. يحمل شهادة الدكتوراه ..
وهو يتحدث عن الفروقات في المجتمعات المختلفه ماهو متقبل في مجتمع .. ومرفوض في اخر .. مثل الوقت يحترم في امريكا بشكل قوي وفي المكسيك .. لا يعطى نفس درجة الاهتمام .. وبشكل اخر ان السلوك الانساني يختلف من مكان لمكان ، ومن مجتمع لمجتمع ، ولو تشابهت المواقع والملابس والادوات … فالمجتمعات مختلفه ..

قراءة في كتاب ( خرائط التيه ) لبثينة العيسى

قراءة في كتاب ( خرائط التيه ) للكاتبة بثينة العيسى .

khara

رواية مشوقة ولا استطيع ان أقول خلاف ذلك بما فيها من الاحداث ما يجعلك تتعلق بالكتاب حتى تنهيه ، اسلوب جميل في الطرح ، لكني اختلف مع الكاتبة فيما قالته في مقدمة الكتاب ، من ان القصة من نسج الخيال ، حيث أن الاحداث التي ساقتها في الرواية لا يمكنها ان تترتب بهذا الشكل في عقل كاتب ، دون الرجوع لسجلات قضايا وقعت فعلاً ، والاستماع لأشخاص عايشوا تلك الحوادث ، كما انها وجهت الشكر في النهاية لجهات ساعدتها واشخاص تجنبت ان تذكرهم ، وهذا دليل اخر على أن القصة وقعت ، ربما مع اختلاف الجنسيات ، والاسماء أو ربما طلب من الكاتبة عدم التصريح لكي لا تعرف الشخصيات الحقيقة ، إلا ان هذا لا يقلل من انها أبدعت في توزيع الاحداث ومتابعة مسارات القصة بشكل متوازن .

ربما نسجت الكاتبة من خيالها بعض المواقف ، او وضعت لمستها العاطفية في وصف المشاعر الإنسانية التي مرت بها شخصيات الرواية ، لتكمل الحبكة الروائية من كل الجوانب .

طرحت الكاتبة إشكاليات كثيرة لا ينتبه لها الناس في الحياة ، ولا يلامس المها إلا من وقع في تلك المشاكل والأزمات ، واستطاعت ان تصف المشاعر بطريقة بارعة تجسد الألم والحيرة وتأثيرات الازمة ، وجمعت نقائض كثيرة مثل الايمان والكفر ، اليقين والجحود ، الانحراف والاستقامة .

طرحت ايضاً ، الإشكاليات الأمنية ، وكشفت مدى تراخي الجهات الأمنية في متابعة مشاكل تنال اهتمام الناس ولا تجد الاهتمام الموازي لدى تلك الجهات .

ناقشت الرواية عبر شخوصها مسألة الاختطاف ، ومسألة الاتجار بالبشر وبالأعضاء ، ومسألة الحج ، بتسلسل واقعي ، مؤلم أحياناً ومزعج احياناً أخرى ، طرحتها ليتساءل القارئ أين نحن من هذه المشاكل التي لا تناقش في الاعلام ولا تجد الاهتمام الكافي لدى المجتمعات ولا السلطات لكي يقضى عليها ، وكشفت او بمعنى اصح المحت أن هناك مسؤولون كبار يقفون خلف تلك العمليات القذرة ويستفيدون منها .

images

 

لا استطيع إلا أن اهنى الكاتبة وأشكرها في نفس الوقت على هذا الرواية الوثائقية في احداثها ، العاطفية في مشاعرها ، فشكراً للمبدعة بثينة العيسى ، كما أني انصح وبشدة من يجد هذه الرواية أن يقرأها لا نها لا تعتبر عمل أدبي فقط ، بل عمل توثيقة في صورة أدبية ممتعة .