رواية جديدة في الأفق

قريبا ..

ضغينة ..

أحياناً يحمل الأشخاص ضغينة أكبر مما نتوقع دون سبب …

ضـغـيـنـة

لم تكن تلك الابتسامات التي كنا نتبادلها مصدر إعجاب بل كانت تخفي ورائها الكثير من الضغينة ، والكثير من الحقد ربما لا احقد عليه أنا لكني دون شك أحمل له من الضغينة مالا يمكنه أن يتصوره ، وحين اعود للواقع لا أجد من ذلك الرجل أي تصرف سبب هذه الضغينة في نفسي ، فمنذ اللقاء الأول كان انطباعي عنه سيء ، نظراته الحادة نبرة صوته المقرفة ، جعلتني لا اتقبله على الإطلاق ، لذا سعيت منذ ذلك اليوم أن أدمره ، فافتعلت المشاكل في كل عمل يقوم به ، وأنا متأكد أنه يعلم أني أقف خلف تلك الأمور المزعجة التي يواجهها في العمل ، ومتأكد أنه لو كان بمقدوره أن يدمرني لفعل ، فكم الفخاخ التي نصبتها له اوقعته في الكثير من المشاكل التي خرج منها مشوهاً ولولا أن علاقاته لا تزال جيدة ببعض المسؤولين ، لتم طرده من العمل دون شك .

لا اعرف لما أبغضه ، ولا اعلم لما ينمو البغض في نفسي ويكبر كلما رأيته ، لا اجد في نفسي سبب حقيقي لذلك ، ورغم ذلك اشعر بالسعادة حين يقع في مشكلة افتعلتها له ، بل ربما يفوق شعوري السعادة ذاتها واصل لمرحلة الرضا عن النفس ، فأكون راضٍ عن نفسي كل الرضى في تلك المواقف .

الغريب في الأمر أن ذلك الشخص لم يتهمني بشكل مباشر ، ولم يقل أي كلمة سيئة في حقي رغم معرفته بكم البغض الذي احمله له ، وفي إيماني أنه إنسان خبيث يخفي ما يريد ولا يصرح به ، بل حين أراه في العمل اشعر بأنه يخبئ سكيناً خلف ظهره .

اخبرني السكرتير اليوم أنه طلب مقابلتي ، تجاهلت حديثه لكنه بعد نصف ساعة اخبرني أنه عاود الطلب ، فطلبت منه أن يأخره قدر المستطاع ، فأنا أتمنى أن يمل ويرحل عن مكتبي دون أن ألتقيه ، ورغم ذلك انتظر ولم يغادر ، فاضطررت أن استقبله ، ولم يكل لقائنا طويلاً ، لأنه جاء كما يقول ليسلم علي ويشكرني ، بعد أن قدم استقالته من العمل ، وبقيت كلماته ترن في اذني إلى الآن “اشكرك لأني تعلمت منك ما لم اتعلمه في حياتي ” .

ما ازعجني ليست كلماته الملغزة ، ولا ملامحه التي لا أطيقها ولا نظراته الحادة التي تستفزني ، بل ما أزعجني أنه سيرحل وسأفقد برحيلة تلك المتعة التي اشعر بها في نفسي من اذيته ، وأيضاً أزعجني أنه سيرحل قبل أن ادمره ، قبل أن اشفي غليلي وأنا اراه ينهار .

لم ادعو له بالتوفيق ، ولم أتمنى له الخير حين اخبرني بأمر الإسقالة ، بل حاولت استفزازه ، كنت اريد أن يخرج من فمه أي كلمة لكي اصرخ في وجهه وأطرده من مكتي لكنه لم يمنحني تلك الفرصة إلى حين صافحني قبل أن يخرج ، حينها قال : أنت مريض نفسي ويجب أن تتعالج ، حينها سحبت يدي من يده وصرخت في وجهه : اخرج من مكتبي .

جلست على الكرسي واسترجعت كل ما افتعلت له من اذى ومشاكل ، وشعرت أن كل ما فعلته لا يصل لأثر كلماته الأخيرة  التي جعلتني أتمنى أن اقتله قبل أن يخرج .

موسم الندوات ..

أن تعقد ندوة فأنت توصل صوت الثقافة لأشخاص ، وأن تعقد موسم للندوات ، فأنت تقيم مهرجان ثقافي يتواصل فيه الجمهور مع مجموعة كبيرة من العلماء والمثقفين والفنانين والأدباء والمبدعين ، فيجب أن نسعد بأن الثقافة أصبح لها موسم يسلط الضوء على مخرجات العقول المبدعة التي يمكنها أن تعطي المواد التي تتعامل معها قيمة حقيقية تعكس مدى أهميتها فالعالم يفتح لنا نوافذ العلم والفنان يحدثنا عن دوره والأديب يرسم لنا صوره لأعماله والمثقف ينقلنا لتصورات أخرى وأفاق جديدة ، وقس على ذلك كل المجالات وكل التخصصات .

موسم للندوات بحد ذاته أنجاز واعتبر أن موسم الندوات هو الموسم الأبرز وسط مواسم المهرجانات والتسوق والاحتفالات ، التي اكتسحت الأقطار العربية ، فكما للبهجة مواسم يجب أن يكون للثقافة والعلم والمعرفة مواسم ، تحتفي بالعقول وترينا الإبداعات المحلية والعربية والعالمية في كل المجالات ، وتتيح لنا الفرصة لكي نلتقي بالنخب المثقفة ونناقشها ونستفيد من معارفها .

الندوات تتجاوز حدود التنظير وتخلق جو من النقاشات وتبادل الآراء ، وهذه الأمور تقلص فجوة التواصل مع الجمهور وتخلق أجواء جاذبة للشباب من الجنسيين للالتقاء بالرموز في كل المجالات لاكتساب المعارف وتنمية الخبرات لديهم ، وعلينا أن نعمل على أنجاح موسم الندوات بكل الوسائل المتاحة ليحصل هذا الموسم على الزخم الذي يجعله يستمر ويتطور ، فحاجتنا للمعرفة ضرورة يجب أن لا نهملها .

من الجيد أن نجد جمهرة ثقافية في هذا العام الذي ستقام فيه بطولة كأس العالم في قطر فمن الجميل أن تكون هناك فعاليات ثقافية مصاحبة للبطولة العالمية التي جعلت من قطر محط انظار العالم ، وعلى العالم أن يعرف أن الرياضة هي أحد المجالات التي تهتم بها الدولة وأن لدينا اهتمامات أخرى لا تقل أهمية عن تلك البطولة العالمية نهتم بها ونقيم لها فعاليات ، وموسم الندوات مرآة جميلة للمشهد الثقافي في قطر وأتمنى أن تنتقل عدوى الفعاليات الثقافية لكل الدول العربية ، وتصبح الفعاليات والمواسم الثقافية والعلمية والأدبية من الأولويات وتتجاوز مرحلة الخمول الحالية .

رمضان كريم

كل عام وأنتم بخير اعاده الله عليكم بالخير واليمن والبركات .

تغليف الواقع بالوهم ..

تغليف الواقع بالوهم ..

تعتمد الأحزاب في العالم على أساليب عدة لكسب الأصوات منها ، سن قوانين ، مشاريع ، سياسات ، تخفيض ضرائب ، وجزء من هذه الوعود وهمية في الأساس لكن الأحزاب تروجها  لكي تكسب الأصوات وتصل لمقعد السلطة .

وهذه المسألة موجودة أيضاً في عالمنا العربي ، لكن الفرق بين الأحزاب التي تصل للسلطة في نظام انتخابي سليم تختلف كل الاختلاف عن الدول التي تعين فيها الحكومات التي تبيع الوهم للمواطنين ، وفي الواقع لا تستطيع تلك الحكومات أن تحقق وعودها ، ولا يستطيع الشعب أن يحاسب تلك الحكومات .

يختلف الهدف من الانتخابات بين وضع ديمقراطي سليم ووضع ديمقراطي مشوه أو معدوم ، ففي الوضع الديمقراطي السليم ، تستخدم الأحزاب تلك الحيل لكي تصل للسلطة ، وبعد وصولها للسلطة تخضع لنظام رقابي ومحاسبي دقيق ربما يطيح بها إن لم تحقق الوعود التي قطعتها للناخبين في مرحلة الانتخابات ، لذا لا تكون المسائل الوهمية كبيرة في برامجها الانتخابية بل محدودة لا تؤثر على مسألة بقاءها في الحكم .

أما في النظام الديمقراطي المشوه أو المعدوم ، تلجئ الحكومات للترويج لنفسها بأمور وهمية كثيرة ، كادعاء النجاح ، أو عبر مشاريع لا تتحقق ، أو عبر وعود زائفة ، أو إخفاء اخطائها وادعاء النجاح وتحقيق الإنجازات ،  لكي تُسكت الشعب عن المطالبة بحقوقه ، وفي النهاية لا يستطيع الشعب أن يراقب أو يحاسب تلك الحكومات أو أن يزيحها عن السلطة .

أمور كثيرة تُروج للشعوب العربية خارج نطاق الواقع ، كخلق تصور لدى الشعوب بأن التطور هو مجموعة مباني جميلة تزين البلد ، وفي الحقيقة أن التطور يختلف كل الاختلاف عن تلك الصورة البراقة التي تروج لها الحكومات العربية ، ربما يكون العمران جزء من التطور لكنه لا يمثله بشكل حقيقي ، فصيانة القانون وخلق نظم وأليات صحيحة في الإدارة وبناء مؤسسات مجتمع مدني فاعلة ورفع المستوى التعليمي والصحي ، تمثل التطور بشكل حقيقي بعكس المباني التي تعتبر صورة جميلة فقط لا تعكس تطور البلد من معدمه .

وفي السنوات الأخيرة أصبحت الديمقراطية العربية وهم يروج على نطاق واسع ، ولا أقول أن الحكومات تسير في هذا الاتجاه بل هي تعمل على الشيء ونقيضه ، فبينما تدعي الحكومات في بعض الدول العربية أنها تسير للديمقراطية بشكل تدريجي ، تروج أيضاً أن الشعوب لا تحمل الثقافة والفكر الذي يؤهلها للعمل الديمقراطي ، فتخلق مجالس وبرلمانات مشوهة وتفتعل أزمات لتثبت حقيقية ادعائها وتخلق جدل مجتمعي يشوه الديمقراطية ، كأن تقرر انشاء مجالس بصلاحيات ناقصة تكبلها ، او ترشيح أعضاء لا يتمتعون بالكفاءة . فينتقد الرأي العام تلك المجالس بل يتهمها بالتقصير والفشل ، وفي الأساس يكون الفشل مفتعل لكي يثبت فشل الشعب في إدارة العملية التشريعية .

أمور كثيرة تروج لنا في الوطن العربي على انها إنجازات ، لكنها للأسف إنجازات وهمية لا تخدم الدول ولا تصب في صالح الشعوب ، وللأسف لا توجد أصوات حرة نتقد الواقع وتكشف حقائقه ، فكل وسائل الأعلام في الدول العربية مسيسة من صحف ومجلات وقنوات تلفزة ، والمثقفون إما تم شرائهم أو تم زرع الخوف في نفوسهم لكي لا يتحدثون .

أين الصوت الحكومي ؟ ..

أين الصوت الحكومي ؟ ..

تختلف المواقف وتنهار المبادئ ونعيش زمن خارج حدود المعقول ، فما نراه على الساحة المحلية يجعلنا نتساءل كثيراً عما ستؤول إليه الأمور الاقتصادية والمالية للمواطن ، فالانتقال من وضع الرخاء لوضع الاضطراب المالي يجعل المواطن يشعر بالقلق مما يحدث وفي غياب الشفافية تكون الأمور أكثر تعقيداً ، والتكهنات أكثر صعوبة .

غياب ملامح المستقبل ، ما سيحدث ؟ ولما سيحدث ؟ وما هي استراتيجية الحكومة للمرحلة المقبلة ؟ يجعلنا نطالب الحكومة بأن تصرح عن برامجها ومشاريعها في كل القطاعات لكي لا يقع المحللون في الارتباك ويتجهون لتخمينات غريبة لا يمكن استيعابها من قبل المواطن ، فلا خطط معلنة ولا استراتيجيات واضحة يستطيع أن يرجع لها المواطنون ليفسروا بعض القرارات الحكومية التي تحتاج بالفعل لتفسير واضح يخرج الشارع القطري من مرحلة الغموض الحالية .

نرى سمو الأمير يتحدث كلما كانت هناك مناسبة أو حدث مهم ولا نرى افراد الحكومة إلا عبر الصحف المحلية ، لماذا لا يكون هناك خطاب دوري توضح فيه الحكومة الإنجازات وتشرح الصعوبات التي تواجهها ، لا أريد أن اصور المشهد على أنه قاتم للغاية لكننا نثق في قياداتنا وننتظر منهم أن يبادلونا نفس الثقة ويطلعونا على التطورات التي تمس المواطن وتؤثر في حياته .

توضع الحكومات في الدول لكي تنفذ استراتيجيات الدول السياسية والاقتصادية والتعليمية والصحية وغيرها من القطاعات ، التي توفر الخدمات أو تنظم سير الحياة ، وغياب الصوت الحكومي عن الاعلام يجعل المواطن يتساءل دائماً عما تم إنجازه ؟ ويتلقى الأخبار من مصادر غير موثوقة في اغلب الأحيان مما يتيح فرصة كبيرة لانتشار الشائعات والاخبار المغلوطة بسبب غياب الصوت الحكومي .

إن مبادرة سمو الأمير إنشاء مجلس شورى منتخب يعني بالتشريع في الدولة وضع آفاق جديدة للمستقبل وعلى الحكومة أن تجاري ذلك التطلع الذي تسير إليه الدولة وأن تنتقل من مرحلة الصمت إلى مرحلة الاعلان عن برامجها وخططها الاستراتيجية بشكل واضح .

المجالس التشريعية في الخليج .. للضرورة احكام .

المجالس التشريعية في الخليج .. للضرورة احكام

سألت نفسي كثيراً وأنا ارجع تاريخ الخليج السياسي ما الذي يجعل أنظمة الحكم في الخليج تتجه للديمقراطية ؟ ولم أجد شيء ينبع من الشعب ليفرض هذه الرؤيا بشكل فعال ، بل كلها كانت ضغوط من دول خارجية أُجبرت أن تضغط على حكومات المنطقة لأنها سُألت من الرأي العام لديها ، لماذا تدعمون أنظمة حكم لا توجد لديها مجالس تشريعية أو دكتاتورية ؟ فقامت تلك الدول بدورها بالضغط على دول الخليج لتشكل وتُكون أجهزة تشريعية شكلية في السبعينات وبداية الثمانينات .

وها نحن نرى من جديد الرأي العام العالمي يعود ويتهم حكوماته بأنها تدعم أنظمة حكم دكتاتورية ، وها نحن نرى بعض التحرك في الخليج في إتجاه الديمقراطية الباردة التي تشكل مجالس مختلطة بين التعين والانتخاب لكن هذه المجالس لم تكن آتية من الخارج فقط هذه المرة بل لها أهداف اقتصادية وستتبعها إجراءات ستتخذها الحكومات الخليجية ضد الشعوب ، ومنها الضرائب ورسوم الخدمات .

وهذه النقطة نقرأها بسهولة حين تكون نظرة الحكومات للديمقراطية سابقة للمطالب الشعبية التي من المفترض والطبيعي أن تسبق تطلعاتها القرارات الحكومية ففي قطر مثلاً جاء القرار بإنشاء مجلس شورى منتخب من السلطات العليا دون وجود مطالب فعالة من الشعب ، وسنجد في المستقبل دول أخرى تنتهج نفس النهج، لكن الحالة الاقتصادية التي تمر بها دول الخليج وتفكيرها الدائم في الثروة النفطية ومدة الاستفادة منها ، وضغوط البنك الدولي على تلك الدول للخروج من نظام الدول الريعية ، جعلها تفكر بشكل جاد لوضع اقتصادي يعتمد على ذاته دون وجود أي ثروات طبيعية ، والاعتماد على الضرائب ورسوم الخدمات لتغطية نفقات الدولة .

وعندما تقرر دولة ما فرض الضرائب من الطبيعي أن تخرج أصوات تنادي بالشفافية والتمثيل البرلماني وتفعيل أنظمة المحاسبة والرقابة ، لكي يتمكن الشعب من مراقبة خطوات وأليات صرف الموازنة التي تتضمن أموال الضرائب التي يدفعها الشعب ، كما هي المقولة العالمية “لا ضرائب بدون تمثيل” لذا استبقت بعض الحكومات الخليجية فرض الضرائب بأن وضعت شكل هزيل للتمثيل البرلماني لتتمكن من العمل على الخطط الاقتصادية المستقبلية والخروج من نظام الدول الريعية .

السؤال الذي يجب أن نطرحه على حكومات المنطقة ، هل ستكون الشعوب راضية عن مستوى التمثيل البرلماني الحالي في المستقبل ؟  وهل التمثيل البرلماني بهذا الشكل يحقق الاستفادة القصوى للدولة أم يحتاج تعديل وتطوير بشكل دائم ؟

لنقل أن الدول التي طرحت النظام البرلماني المختلط قامت بخطوة استباقية أو هي على أقل تقدير لديها قراءة صحيحة للمستقبل على شرط أن تقوم بتطوير ذلك النظام بحيث لا يستطيع أحد تجاوزه ، وأن الدول التي لم تفعل ذلك ستفعله مرغمة في المستقبل ، فمن الطبيعي أن تطالب الشعوب بحقوقها وما بالكم إذا كانت تلك الحقوق تقتطع من الشعب .

الخليج والضرائب إلى أين ..

الخليج والضرائب إلى أين ..

ربما نستغرب من فرض الضرائب في الخليج ، لكنها أمر لا شك واقع سيطبق شئنا أم أبينا وإن لم يطبق في الوقت الراهن سيطبق في المستقبل لا محالة في كل دول الخليج ، وهذا الأمر لا يتطلب الكثير من المعرفة ، فأغلب الدراسات تشير أن فترة استخراج النفط بشكل اقتصادي لن تطول ولن تتجاوز الخمسة والعشرين عاماً ، لكن المشكلة لا تكمن في الضرائب بل تكمن في كيفية احتسابها ، وكيفية انفاق المبالغ التي تجمع منها .

فحين تُقتطع الضرائب من أموال الشعب يجب أن يكون هناك شفافية كافية يستطيع افراد الشعب من خلالها معرفة أوجه الإنفاق التي يتم من خلالها صرف تلك الأموال ، وهذا الأمر لا يتحقق إلى إذا كانت هناك مشاركة فعالة للشعب في المجالس التشريعية بحيث يتم مراقبة أداء الحكومة ومحاسبة المسؤولين عن أي تقصير أو انتهاك .

فالضرائب التي تجمع من الشعب يجب أن تعطيه الحق في المشاركة لاتخاذ القرار ، وحين تفرض الضرائب يجب أن يكون هناك معاير صحيحة لاحتسابها ، ومراعاة للفئات التي تعيش في مستوى الدخل الأدنى في الدولة ، فمثلاً لا تفرض ضريبة الدخل بشكل متساوي على الغني والفقير ، فالغني يمكنه أن يدفع الضريبة ويبقى في مستوى معيشته المرتفعة لكن الفقير حين يدفع الضريبة ينخفض مستوى دخله بما يؤثر على مستواه المعيشي .

مسألة الضرائب مسألة حساسة تمس ارزاق الناس ومعارضتها شيء طبيعي لأنها تقتطع من ارزاقهم ، فإن لم تجد الشعوب مردود حقيقي من جني الضرائب على مستوى الخدمات ، ولم يجدوا شفافية كافية لمراقبة الحكومات التي تستخدم أموال الضرائب ، ستكون ردة فعل لا يمكن قياسها ، ونحن نتحدث الآن والأمور الاقتصادية في وضع جيد لكن في المستقبل ، سيكون الوضع مختلف نهائياً ، فالنفط والغاز ثروة لا بد أن تنضب ، وعلينا أن نقف هنا كثيراً ونفكر بعمق لنصل لتصور يحافظ على وجود الدولة ويحافظ على التوازن الاجتماعي دون أضرار كبيرة .

علينا أن لا نستغرب فرض الضرائب ، بل نستغرب من أن تفرض الضرائب دون وجود قوانين وأليات تحمي المال العام من السرقة ، فالمال العام هو حق عام يجب أن يستفيد منه الجميع ، وأي خلل في هذا الجانب يعتبر إضرار بالمصلحة العامة ، على كل دول الخليج أن تعمل على سن وتفعيل قوانين الرقابة والمحاسبة ووقف كل الاستثناءات في هذا الجانب المهم في عملية التطور ، فدون وجود تلك القوانين لا يمكن أن يثق الشعب في حكومته مهما بذلت من جهد ومهما اجتهدت في العمل .

الرواية قصة عملاقة .. والقصة رواية مختزلة ..

الرواية قصة عملاقة .. والقصة رواية مختزلة ..

الرواية قصة لكنها تختلف ، لنقل أنها مجموعة قصص تمثلها أكثر من شخصية ، و أيضاً ربما تمثل شخصية واحدة رواية ، لكن المعيار في الرواية يختلف عن القصة ، فالرواية تهتم بالتفاصيل ، وليست تفاصيل فقط بل أحياناً تكون كل التفاصيل مهمة في الرواية ، لكن أيضاً هذا ليس المعيار الوحيد الذي يميز الرواية عن القصة ، نستطيع أن نضيف إليه أشياء أخرى تحليل ، استشراف وأمور نفسية كثيرة تتطرق لها الرواية ، وربما تتطرق لها القصة كذلك ، لكن الرواية تعطي كل شيء المساحة الكافية من الشرح لكي ترسم صورة من عدة زوايا للقارئ ، بحيث يتخيل القارئ المحيط بالتفاصيل التي يضعها الكاتب .

إذاً الرواية قصة لكنها تضخم الأحداث وتعطيها مساحة أكبر وتضخم الشخصيات لتعطينا تفاصيلها المادية  والنفسية والمعنوية بشكل أعمق من القصة ، لذا تعتمد الرواية على السرد الكثيف لتوصل تلك الصورة الكاملة وترسم حدودها للقارئ ، فيصبح القارئ مطلع على كل التبريرات وكل التصرفات التي تقوم بها شخصيات الرواية ونتائجها وأسبابها .

في الرواية زاوية نظر أخرى بحيث يمكن أن يضع الكاتب أكثر من تصور لحدث واحد ، فيرى الحدث بعين امرأة وعين رجل ، وعين طفل ، او ينظر للحدث من الأعلى وهذا النظرة تعطيه إمكانية قراءة الحدث بشكل مختلف في الحالات المذكورة ، وهذا الامر لا يتاح في القصة ، التي تكثف الحدث أو تختزله بصورة واحدة وعين واحدة في اغلب الأحيان فيكون المشهد منظور من زاوية محددة .

كما تختلف الفترة الزمنية ، فربما توضع رواية لفترة زمنية محددة أو فترة ممتدة لكنها تعطي الزمن مساحته في السرد بحيث يغطي الزمن بما يحمل من تفاصل دون اختزال او اختصار ، او تشرح بشكل كثيف وعميق فترة زمنية قصيرة بحيث تتناول الاحداث والتفاصيل بعمق وكثافة ومساحة في السرد تجعل القارء مطلع عليها كأنه يراها او يعايشها ، والقصة يمكنها أن تشغل نفس الفترة الزمنية لكن باختصار أكبر فتغيب التفاصيل أو بعضها ، او ربما تشغل فترة زمنية صغيرة بكثافة لكنها لا تغطي كل الجوانب والتفاصيل وتنظر للحدث من زاوية واحدة .

تدشين رواية ثمار القلب

تدشين رواية ثمار القلب في الملتقى القطري للمؤلفين ضمن فعاليات #معرض_الدوحة_الدولي_للكتاب