عالم الأغبياء .. ترامب ..

عالم الأغبياء ..

ترامب ..

بقلم / جابر عتيق ..

يتنافس في السيد / ترامب سلوكان اسوء من بعضهما ، الوقاحة والغباء ، ولو لم يكن ترامب وقحاً بشكل كبير ، لكان الغباء هو المسألة الأكثر بروزاً في شخصيته ، لكن وقاحته التي تنبني على شعوره بالقوة وهو يترأس أكبر دولة في العالم ، جعلت سلوك الغباء يستتر خلف غروره ووقاحته فلا يظهر بشكل واضح .

غباء السيد / ترامب مميز ، فهو يريد أن يهدم النظام القائم في الولايات المتحدة الامريكية ، ذلك النظام الذي جعله يصل لكرسي الرئاسة ، ليحول أمريكا لدولة تبتز العالم فقط دون أن يكون لها دور قيادي أو انساني أو أخلاقي ، ويريد أن يكسر النسيج الامريكي الداخلي الذي تمتزج فيه عرقيات كثيرة وثقافات متعدد ، ويجعل السلطة بيد فئة واحدة تصل بجذورها للمحتل الأول الذي داس على الأرض الأمريكية .

غباء السيد / ترامب مميز يوصله لهدفه باتصال تلفوني مع أغلب الدول التي تتبنى النظام الدكتاتوري والتي ترتبط بالولايات المتحدة الامريكية ، فتنفذ أوامره دون جدال ، ويحصل على كل ما يريده بأقل تكلفة ، لكنه لا يدرك أن تلك الأنظمة الدكتاتورية التي يتعامل معها بهذا الشكل الوقح ، ما عادت تشعر بالثقة في الإدارة الامريكية التي يتربع عليها ، لأنها لا تجني من ابتزازه إلى المواقف السياسية فقط .

تجلى غباء السيد / ترامب في استغلال الملفات التي تملكها الإدارة الامريكية ضد حكومات الشرق الأوسط ، ليضغط على تلك الدول لتطبع مع الكيان الإسرائيلي وهي مرغمة ، كما فعل مع السودان مثلاً فربط رفع اسم السودان من القائمة السوداء للإرهاب بقبول التطبيع مع الكيان الإسرائيلي ، وكأنه تحول لرئيس لإسرائيل بدلاً من الولايات المتحدة .

غباء السيد ترامب اتضح في ملفات عديدة ، في الشرق والغرب ، والشمال والجنوب ، وفي الأعلى والأسفل ، ويعجبني كلام المستشارة الألمانية ميركل حين تتحدث عن ترامب ولا تبالي في شأنه ، ويعجبني أيضاً موقف رئيس كوريا الشمالية ذلك الدكتاتور الصغير الذي جعل ترامب يصافحه بحرارة متجاهلاً كل مواقف كوريا الشمالية التي تهدد الولايات المتحدة في كل مناسبة بأنها ستقصفها بالأسلحة النووية ، لأنه لا يتجرأ أن يخلق مواجهة معه  .

غباء السيد ترامب الواضح ، هو نظرته للسياسة بمنظور تجاري بحت ، فجعل منها أداة لتحقيق مصالح سواء كانت مصالح للولايات المتحدة الأمريكية أو مصالح شخصية ، ويتجلى الغباء في أوقح صوره في أنه حول البيت الأبيض ، لمملكة عائلية تلعب فيها زوجته وابنته وزوجها في كل الملفات السياسية التي تخص الدولة ، بجرأة ووقاحة وبأسلوب لا يمت للسياسة بصلة بل ينتهج نظام السرية والمؤامرات والدسائس .

عالم الاغبياء .. ماكرون ..

عالم الاغبياء ..

ماكرون ..

بقلم / جابر عتيق ..

استطيع أن أقسم أن العالم الآن يحكمه مجموعة من الأغبياء ولا أعني الحكام العرب طبعاً فهم من الأساس لا يَحكمون بل يُحكمون ، أعني بحديثي هذا شخصان يمثلان دول كبرى تتحكم في دول كثيرة في الشرق الأوسط وتسيطر عليها سيطرة شبه كاملة .

ربما تستغل ضعف منطقتنا العربية والإسلامية أغلب شعوب الأرض لكنهم لا يمسون معتقدات الشعوب المسلمة ولا يتهجمون على رموزها الدينية ، ربما يعملون بأسلوب ناعم على نشر الفساد والرذيلة ، لكنهم يحتفظون ببعض اللباقة في طرح المواضيع الحساسة .

لكن السيد / ماكرون بذكائه الخارق وفطنته الحادة ، وقريحته السليمة ، تبنى أفعال شخصية وصبغها بصبغة السياسة ، وجعلها مبادئ تحارب عنها الجمهورية الفرنسية ، التي تحمل الاحترام كشعار وتطالب بالحرية لكل شعوب الأرض ما عدى الشعوب العربية والإسلامية ، فيطالبها أن تخضع وتقبل الذل والهوان ، ويهين رموزها ويسيء لنبيها ، ويتهجم على مبادئها ، وحين تقوم تلك الشعوب بردة فعل وتقاطع المنتجات الفرنسية ، يصدر بيان بصيغة الأمر بأن ينهوا تلك المقاطعة .

ألا يعرف السيد / ماكرون أن تعداد الشعوب المسلمة يتجاوز المليار نسمة ، ألا يعرف السيد ماكرون أن ما يجمع تلك الدول هو الإسلام متمثل بنبي الإسلام محمد عليه الصلاة والسلام ، ألا يعرف السيد / ماكرون أن الشعوب الإسلامية تقوم بالمقاطعة لأنها مؤمنة أن حكامها لن يفعلوا شيء للدفاع عن نبيهم ، ألا يعرف السيد / ماكرون ، أن المساس بالعقائد أمر مرفوض عند كل شعوب الأرض ألا يعرف السيد / ماكرون أن الشعوب المسلمة في العصر الحديث تعلمت معنى الحرية من المبادئ الفرنسية لذا لن تقبل أن تتلقى الأوامر منه أو من غيره حين تمس مبادئ الأمة ورموزها .

لا أريد أن اتطرق للأمر الشخصية التي تؤثر على السيد / ماكرون ، لكن عليه أن يتذكر أن في فرنسا وحدها يوجد 12 مليون مسلم بنسبة تتجاوز 17% من تعداد الشعب الفرنسي ، ألا يعد ما قام به السيد / ماكرون غباء حين يهين شخصية يحترمها 12 مليون مسلم في فرنسا ، إذا لم يكن يفكر في الانتخابات القادمة ولا يحتاج لدعم المسلمين ، عليه أن يفكر في حجم الانقسام الذي سيسببه في المجتمع الفرنسي على أقل تقدير .

أحاول أن اضع مصطلح آخر لما قاله السيد / ماكرون في تصريحاته عن الإسلام وعن الإساءة المتعمدة للنبي محمد عليه الصلاة والسلام فلم أجد أي مصطلح غير الغباء لكي أصف به السيد / ماكرون ، وإذا كانت حادثة القتل التي وقعت في فرنسا ازعجته عليه أن يبحث في الأسباب التي تجعل المسلمين في فرنسا يقومون بهذه الأفعال ، في حين أن الفرنسيين منتشرين في أغلب البلدان العربية والإسلامية ولا يتعرضون لمثل هذه الأفعال ، الخل داخل فرنسا فعليه أن يركز على الداخل ويضع الحلول التي تجنب المجتمع الفرنسي الانقسام إذا كان بالفعل يبحث عن حلول .

يتبع .. مقال عن غبي آخر من حكام العالم ..