قراءة في كتاب رواية اسفكسيا ل محمد نجيب عبدالله

IMG_20171023_190949.jpg

     تعمدت ان اضع صورة غلاف الرواية بالمقلوب ، لانها بالفعل تقلب بعض المشاعر رأسا على عقب ، بل تجعلك تنظر لداخلك ، ربما بصورة مختلفة ، او ربما ستجعلك تنظر لبعض المشاعر بصورة مختلفة .

     رواية عاطفية بإمتياز تنقلب فيها الشخصيات على بعضها ، تتمرد ، تتكسر ، ثم تعود ، باحداث بسيطة غير مبالغ فيها ، لكنها تحمل معها كمية مشاعر تحيط بكل حدث ، وكل تصرف وكل كلمة ، تدور احداثها بين ثلاث شخصيات رئيسية لا تتجاوزهم الا في لحضات قليلة لتترك للاحداث مساحة .

     يوجد بالقصة نقاط لم تزعجني شخصيا ، لكنها من الممكن ان تزعج البعض ، كأن تكون المحادثات في الرواية بالعامية المصرية ، لكنها سلسة من وجهة نظري كصياغة الرواية ككل ، وكذلك الانتقال من وصف مشاعر فتاة بتفاصيلها ، ثم الانتقال لوصف ألم وحزن شاب بكل التفاصيل ، لتقسم الرواية الى قسمين ، طرفه الاول مشاعر انثوية ، والطرف الاخر مشاعر ذكورية ، ومن وجهة نظري اثبت الكاتب تمكنه من الانتقال من جنس الى جنس بمهارة فلا خلل وجدته في نسقها وحبكتها بشكل عام .

     الرواية مسليه اسلوبها بسيط ، سلسة تقع في 206 صفحات من الحجم الصغير  ، انصح بقرائتها .. من وجهة نظري رواية ممتعة .. تخرج عن نسق الاحداث التقليدية ..

انا والايام .. اعمى في فراغ .. 6

 

IMG_20170726_132203

انا والايام .. اعمى في فراغ .. 6

تسير الايام من شوق الى شوق .. ومن لهفة الى لهفة .. ومن كلام الى كلام .. ولا نلتقي .. كان اشتياقي كبيرا جدا .. جدا .. ولهفتي للقاء .. اكبر .. وحبي .. في صدري .. لم اخبرك .. به .. كلما هممت بان اخبرك .. حدثت تفسي باننا لازلنا في البدايات .. فكيف ستصدقين اني .. احببتك في هذا الوقت القصير ..

لم افعل هذا وحدي.. بل أنتي كذلك .. كلانا كان واقعا في غرام الاخر .. بجنون .. لكن احدا لم يتجرا ان يصرح بحبه للاخر .. وكنت انتي اشد حذرا مني في هذه المسألة .. تتجنبين كلمة حبيبي .. حتى في سياق الكلام ..
لا ادري لما كانت ثقتي كبيرة في مشاعرك تجاهي .. وعواطفك كذلك .. ولا ادري ايضا لما مدكانت ثقتي بك قوية .. لدرجة الصراحة المطلقة ..

ربما تشجعت بسبب كلماتك التي منحتني الجرأه .. فقدفتحتي لي كل المجالات في الحديث .. فتحرأت ان اقول ما لا اقوله في الواقع ..

جميلة هي العواطف .. تنقل الانسان من كوكب الى اخر .. دون ان يشعر .. وكوكبي الان انت .. لكته كوكبي حزين ..

انا والايام .. اعمى في فراغ .. 5

 

IMG_20170726_132203

انا والايام .. اعمى في فراغ .. 5

عدت من رحلتي الصغيرة وانتي معي .. لأستعد لرحلتي الاخيرة .. وانتي معي ايضا سيدتي .. ولتكوني اول من يعلم برحيلي .. واول من يعلم بوصولي .. واول من يطرأ في بالي ان اتحدث معه في صباح وصولي .. كان همي ان تشعري انك مهمه .. لكنك سيدتي لم تفكري بذلك .. بل كان الموضوع محير لك .. وخلق اسأله كثيرة .. واجويه كثيرة سيدتي .. هل تعرفين لماذا تعددت الاسئلة والاجابات .. لأني لم اخبرك منذ البدايه ما اريد ان افعل حين عودتي .. ولم اخبرك بذلك الا بعد فترة سيدتي .. تذكرين ..
كان من حقي ان اخبء شيء من واقعي .. لنفسي .. ولكي لا تبنين عليه تصورات .. لكن ذلك السر الصغير الذي خبئته عنك .. اصبح في نظرك ذنب معلق في رقبتي .. واثم لا يغتفر من اثامي .. الكثيرة .. التي .. احتفضتي بها للنهاية .. ثم اخرجتيها جميعها ..

فراغ .. انا فراغ .. في فراغ .. اعرف ذلك ..

تحدثنا كثيرا .. وبدأت التفاصيل .. تتضح .. والامور تتضح .. والعلاقة تتضح .. سكره هوى .. طويله .. طويله .. لم استطع ان افق منها حتى يومي هذا .. وانتي غائبة عني .. لا زلت سكرانا .. فرحا .. او حزنا .. فخمرك .. خمر .. لا بخطأ .. ابدا

انا والايام.. أعمى في فراغ.. 3

 

جنون.. هوس.. إعجاب.. شيء غريب ان تجد أنثى تستطيع أن تجعلك تنتقل من الواقع إلى الخيال وتعود بك وهي لا تفارقك.. ألاصح انت لا تريد أن تفارقها.. ليست هي بجسدها من فعل بك هذا.. بل مجرد صوتها..
جنون.. ما أصابني جنون.. أحدثها في أقرب فرصه لدرجة اني لا أريد أن ينقطع صوتها عن اذنيما دمت في يقضه.. لثلاثة أيام اسمعها  الا فترة نومي.. جنون اعرف انه جنون.. سافرت ونقلت صوتها معي في رحلتي.. رافقتني.. وصفت لي الطرقات والفنادق.. وصفت لي شعورها وهي تتنقل في تلك الأماكن.. فتبعت خطى.. ذلك الشعور.. تبعت آثار خطواتها.. لكي اجني ذلك الشعور.. امشي وانا مقتنع اني اتبع سعادتي.. اتبع حلمي الذي تمنيت في أن أجد قلبا.. احبه بجنون.. قلبا يشعرني اني انسان..
تبعت خطاها.. بجنوني.. نسيت الدنيا معها في تلك الفترة القصيره.. لكني لم أنسى شيء مما قالت.. ولا اضن اني سانسى شيء مما قالت ما حييت..

انا والايام.. أعمى في فراغ.. 2

IMG_20170726_132203

انا والايام.. أعمى في فراغ.. 2

كانت لحظة فاصلة.. لحظة الانتظار.. فاصله.. لحظة الحقيقه فاصلة.. وبدأ الحديث.. عن الكتب.. وانتقل الحديث من كتاب إلى كتاب.. ومن باب إلى باب.. وفتحت الأبواب ليلتها.. وانتقل الحديث من التعالي.. للمعالي ومن التعصب.. إلا التلطف.
وانتقل الشوق بين الحروف.. كنت حينها اشعر بالضحكات في الطرف الآخر.. فاشتقت أن اسمعها.. اشتقت أن تنتقل تلك الحروف من لوحة هاتفي لأذني فأشعر بما تشعر.. واطرب لنا تطرب.
جنون تلك اللحظة.. جنون ذلك الشوق.. لم أضع له قيود.. ولم أشعر بقيود.. توضع لي لكي أتوقف.. بدأ الجنون.. يتسلل بيننا لكنها لم ترد.. لكني مجنون مجنون.. فكررت محاولتي.. لم تحرجني بصدها.. ولم تمنعني بجفاها.. بل تسللت كلماتها الا اذني .. وضحكت..
هي الجنون.. وانا مجنون .. انقل كلماتي لها فتستقبلها بشوق تاره.. ولطف تاره.. وبضحكاتها تارة أخرى.. جنون نقلنا من ظلمة الليل إلى إشراق الصباح دون توقف.. دون ملل.. وخوف تسلل الى خاطري.. ان افقدها.. خوف أنهل لو أغلقت الهاتف لن تعود كما سمعتها ثانيه.. خوف من ضياع حلم بدأ بكلمه..

انا والايام.. أعمى في فراغ..

IMG_20170726_132203

انا والايام.. أعمى في فراغ..

اتذكر تلك الليله جيدا.. حينها كنت لا شيء.. حينها كنت انا.. مجرد وهم.. اقنع نفسي.. بأني لازلت حيا..
اتذكر تلك الليله جيدا.. بتلك الكلمات الثقيله والنفس الثقيله.. التي رصدت حروفها في هاتفي بعنجهيه.. وتعالي.. لا أدري حينها.. لماذا لم احتقر تلك الحروف ولم أرفض من كتبها.. رغم الاحتقار الذي نقلته أناملها لهاتفي.
يمكنني أن انقل الف معنى لكي تفهم انها ليست المثقف الوحيده في العالم.. وأنه يوجد من يعرف القراءه وان هناك من يقرأ ويفهم.. على هذا الكوكب.. تضاربت في راسي الأفكار.. متى أصفعها لكي تفهم ان لها حدود .. لكني غيرت رأيي فجأه ليصبح انتظار متى تخرج تلك الحروف بلطف من تلك الأنامل العنيفه.
لا أدري ما الذي جعلني أغير رأيي في تلك اللحظة.. لكنها كانت لحظه فاصله..

منذ عام مضى ..

maxresdefault (2)

تعودت أن أحتفل معها دائماً فعادتِ أن مناسبات لكي أزين الأيام بالاحتفالات وهذه المناسبة خاصة جداً بالنسبة لي فلا أقول هو عيد زواجنا لكن اعتبر هذا الاحتفال أهم لأني أحتفل بأول يوم رأيت فيه زوجتي ولا تقولوا أني تغيرت بعد الزواج فلا يعني أني ارتبطت بمن أحببت أن اعتبرها – زوجة فقط –  فهي بالنسبة لي كل شيء سمها ما شئت صديقه حبيبة عشيقه في النهاية هي زوجتي الحبيبة أرى كل هذه الوجوه فيها فمفتاح المحبة عندي الزواج .

هو أول يوم رأيتها فيه لم أقع في حبها من أول نظرة كان فقط إعجاب ثم بدأت أتابعها حتى وقعت في حبها أو قل إعجاب شديد إن شئت ولم تدم هذه المسألة طويلاً حتى ارتبطنا ، كانت تضن في البداية أني زوج تقليدي كما كنت أضن نفسي أيضاً لكن تلك المرأة سحرتني لأبعد الحدود فانقلبت حياتي رأساً على عقب فلم تترك شيء أحبه إلا فعلته ولم أكن بدوري أتردد في إسعادها ، تصدقون أننا اختلفنا خلال ثلاث أعوام مرة واحدة لمدة ساعتين لا أكثر .

اليوم أحتفل بتاريخ أول يوم رأيتها فيه سأشتري لها كيكه ( تورتة ) هي تحبها بالفراولة وأنا أحبها بالشيكولاته لكن سأجلب ما تحب كعادتي معها وكانت تحب أن نضع فيها شمعه واحده فقط وتقول لي ( الشمعة الواحدة للحب الواحد ) تعجبني كلماتها كثيراً ، نعم شمعه واحدة لقلبين جمعتهما المحبة وهي محقه فلا أضن أني سأجد امرأة مثلها جميلة متواضعة رقيقه وفوق كل هذا تحبني بجنون وهذا أجمل شيء .

لم تخف حماستي في الاحتفال معها بمناسبة أو دون مناسبة لكن منذ سنة مرت لم احتفل معها وهذا الاحتفال الأول منذ تلك الفترة ، دخلت المنزل وأنا أحمل الأغراض وضعتها على الطاولة الصغيرة في غرفتي وذهبت إلى المطبخ أحضرت عصير التوت لقد أحببت هذا العصير لأنها تحبه ، فتحت الكيكه ( التوتة ) الصغيرة ووضعت في وسطها الشمعة وأشعلتها ثم أطفأت النور وقطعت قطعه واحدة وتذوقتها تذكرت حينها أنها لن تأتي لتحتفل معي لأنها ليست موجودة بل رحلت منذ سنة لقد ماتت نعم ماتت لكني لازلت أحبها بل وأرتبط بأي شيء تحبه لذا أحضرت كل شيء وجلست لأحتفل في اليوم الذي كنا نعتبر أنه أجمل أيام العام لدينا .