أنا أب ..

أنا أب ..

علي أن اجد مساحاتي الخاصة وسط كل هذه الظروف ، وعلي أن احفر بأظافري في احجار الزمن لكي اترك بصمة مشرفة ، وعلي أن أكون أباً مثالياً ، وعلي أن اوفر كل الأمور دون أن اشتكي من شيء ، وعلي أن لا اتضايق أو ابدي تعاستي ، وعلي أن اقف كالجبل لأكون عوناً لأبنائي ، ولا ادري كيف سأتصرف مع كل هذه الأمور التي تتراكم على عاتقي ولا اعرف مدى قدرتي على تنفيذ كل ذلك .

فأنا إنسان في النهاية أثور وابكي ، وابتسم وأضحك ، ومتأكد أن المثالية الموجودة في الكتب ولا يمكن تطبيقها على أرض الواقع ، فما يكتب أحيانناً في هذا الجانب من الحياة يصيبك بالغثيان ، فهم يريدونك أن تصبح آلة مبرمجة على هواهم ، افعل ولا تفعل ، قل ولا تقل ، أنت مخطأ أنت قاسي أنت تدمر لمن حولك ، وكأن من حولنا أناس مثاليون لا تشوبهم شائبة ، والأب هو الدكتاتور والحاكم بأمره الذي يذل رعيته ويهينهم .

لا يلتفت احد لمعاناتا الآباء ولا مشاكلهم ، بل يلتفتون لأسرهم ، فالرجل كما يقولون يجب أن يتحمل المسؤولية ، وكأنه خلق من حديد وكأن البشر من حوله خلقوا من كريمة طرية يجب أن ينتبه وهو يتعامل معهم لكي لا يؤذيهم ، لكن الحقيقة أنه بشر مثلهم فهم يؤذون دون أن ينتبهوا أنه انسان يحمل نفس المشاعر ونفس القلب ولديه ما يضايقه مثلهم تماماً .

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.