مجلس الشورى وصراع الوجود ..

كلنا نراقب باهتمام بالغ هذه المرحلة التي تعتبر انتقالية في العملية التشريعية في الدولة والتي أسفرت عن ظهور أول مجلس تشريعي منتخب ، ونحن كشعب نقدر أن الشهور التي تلت الانتخابات مرحلة تأسيسية في المجلس تكونت فيها اللجان التنفيذية والرقابية والخدمية .

وأعتبر أن المرحلة التأسيسية قد انتهت بعد الاعلان عن بدأ مناقشة قانون التقاعد في مجلس الشورى ، وهو القانون الذي شغل حيز كبير في البرامج الانتخابية لأعضاء المجلس نظراً لأهميته ونظراً للمطالبات الشعبية الواسعة التي كانت تنادي بضرورة تغير القانون وأضافه مزايا مالية وخدمية للمتقاعدين بما يحفظ كرامة الموظف بعد أن يحال للتقاعد .

وهذه المناقشة من وجهة نظري مهمة جداً ، ليس لأن تغيير القانون ضروري فقط بل إن هذه المناقشة هي المحك الذي سيرينا مدى جدية مجلس الشورى في مناقشة القضايا التي تمس المجتمع من عدمه ، فإن أستطاع المجلس أن يعتمد قانون يخدم المجتمع ويمنع التجاوزات والمخالفات ويحفظ كرامة المتقاعد يكون قد نجح في الاختبار الأول ، وإن فشل في هذا الأمر علينا أن نواجه أعضاء مجلس الشوى بمسؤولياتهم ونحاسبهم على التقصير .

نقطة مهمة لم يلتفت لها أعضاء المجلس ولم يولوها اهتمام كافي فالقانون الحالي لا يشمل المتقاعدين الحاليين بل هو نظام جديد يناقش ما سيكون عليه المتقاعد في المستقبل ولا يشمل المتقاعدين قبل صدوره ، ولم نسمع أي تصريح من أعضاء المجلس الكرام حول هذه المسألة ، فلدينا المتقاعدين في ظل قانون التقاعد الحالي الذي صدر في عام 2003 ، ولدينا المتقاعدون قبل 2003 .

وهذه الفئة من المتقاعدين هي الأضعف في سلم الرواتب خصوصاً فئة المتقاعدين قبل صدور قانون التقاعد عام 2003 فشريحة الرواتب لديهم دون الحد الأدنى ، ولم يشر القانون الحالي من قريب أو بعيد لتلك الفئات من المتقاعدين هل ستتم تسوية أوضاعهم بناءً على شروط القانون الحالي وهل ستشملهم علاوة بدل السكن أم لا .

وهذه النقطة تبين لنا قصور في المجلس وفي الأعضاء حيث أنهم لا يصرحون بأي خبر ولا توجد جلسات معلنة في المجلس تبين للجمهور المسائل التي تتم مناقشتها ومدى جدية المناقشات التي تحدث ، مما يجعل الرأي العام حائر تجاه قضاياه وحائر في كيفية تقييم عمل المجلس في ظل التكتم الإعلامي تجاه ما يحدث داخل مجلس الشورى .

على أعضاء مجلس الشورة الكرام أن لا يغيبوا عن المشهد فهم ممثلون للشعب ، وينتظر منهم الشعب أن يوضحوا له الصورة كاملة لكي يشعر الناخب أنه شريك في العملية التشريعية ، لذا يجب على الأعضاء الكرام أن يخرجوا عن صمتهم ويوضحوا لنا ما هي النقاط الحساسة في قانون التقاعد التي يمكن أن تسبب مشاكل في المستقبل ، فالرأي العام يعتبر وسيلة ضغط يمكن للأعضاء استخدامها لتحقيق الأهداف المرجوة .

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.