انفجار لحظة .. 

انفجار لحظة .. 

نظرت له باستغراب ، ومن حقها أن تنظر له بهذا الشكل ، فعندما تخبر امرأة أنك لا تحبها لا تتوقع أن تنظر لك بنظرة الرضا ، وحين كانت تجلس بجواره قبل أن تسأله ، كانت تشعر أنها الإنسانة الوحيدة في حياته دون أي شك في ذلك ، لكنها الآن تحمل كل التساؤلات وتنقلها إليه بتلك النظرة الغريبة التي تحمل في داخلها الاستغراب والرجاء والدموع ، وربما تتجاوز ذلك أيضاً وتسأل : لماذا ؟

لماذا لا تحبني ؟ كانت تنتظر الإجابة ، رغم أنها لم تطرح عليه السؤال من الأساس ، لكنها كانت تتوقع أن يتحدث عن السبب الذي لا يجعله يحمل لها مشاعر الحب ولا يبادها العواطف في هذه اللحظة التي توقعت أن تكون نقطة محورية في علاقتهما ، لكنه اخبرها بأنه لا يحبها وصمت ، كان يعرف تلك الأسئلة التي تريد أن تسأله إياها ، ويرى مشهد الدموع في عينيها ، لكنه فضل الصمت .

الصمت ، هذه هي الحيرة التي أرسلها إليها ، وهي أيضاً الحيرة التي ألقى فيها بنفسه ، فأنعقد لسانه ، ولم يستطع الحديث ، وهي أيضاً رغم كل الاستفهامات ، لم تنطق بكلمة ، لم تتجرأ أن تسأله لماذا لا تحبني ؟ شعرت بأنها لا تستق الإجابة ، فالشخص الوحيد الذي أحبته ، لا يريد أن تكون حبيبته ، ولا يريد أن يصل معها لما تتمنى ، بالفعل لا تستحق الإجابة ، وهو أيضاً لا يستحق السؤال .

والسؤال ، يكرر نفسه بينهما فهي تسأل في صمت ، وهو يجيب أيضاً في صمت لا يسمع احدهما الآخر ، فهي تريد الإجابة من صنم لا تعرف ما بداخله ، وهو يشرح لمساحات الصمت في نفسه كل الأعذار التي احتجزها لذه اللحظة ، وكلاهما يتحاشى النظر للآخر ، وكلاهما خائف من الكلمة أن تخرج وتفجر الصمت والدموع .

الدموع ، شعر بحاجه لتلك الدموع ، لكنه لا يملك أن يخرجها من نفسه كما يرها تتدفق على خدها ، شعر برغبة كبيرة في البكاء ، لكنه لا يعرف كيف يخرجها من نفسه ، تمنى أن يصرخ ، تمنى أن يبكي كطفل ، لكنه شعر بالشلل ، لسانه لا ينطق ، ولا يريد أن يحرك أي جزء من جسمه ، وكأن المحيط المقدس الذي يوجد فيه سيتدمر لو قام بأي حركة أو نطق بأي كلمة ، لكنه تجرأ ونظر لها بطرف عينه ، يعرف أنها تنفجر من الداخل لكنه لا يريد أن يخرج ذلك البركان الذي بداخلها .

انفجرت ، لكنها لم تقل شيء ، انفجر في داخلها كل الحزن والغضب ، لكنها حين انفجرت لم تجرأ على طرح سؤال من كلمة واحدة ، وقفت ، لم تنظر إليه ، حملت حقيبتها ، وأدارت له ظهرها ورحلت …

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.