أين نحن بعد المصالحة الخليجية ..

أين نحن بعد المصالحة الخليجية ..

رغم أهمية المصالحة التي تمت بين دول مجلس التعاون ، إلا اني لا أضن أن الكثيرين من أبناء قطر ينظرون لها بتفاؤل بل أضن أنهم ينظرون لها بريبة وحذر بالغين ولذلك أسباب عدة ، فما تم خلال المقاطعة من مكاسب داخلية ، رغم التكاليف الباهظة التي تكبدتها قطر أثناء الحصار أستطيع أن أقسم أن تلك المكتسبات كان لها شأن أكبر وقيمة أعلى من أي خسائر تكبدتها الدولة .

لنأخذ الشأن الداخلي والاصطفاف الوطني ، ووحدة المجتمع التي رأيناها منذ بداية الحصار وحتى انتهائه ، تلك المشاعر التي غزت قلوبنا جميعاً وعبرنا من خلالها عن والولاء للوطن والقيادة كرمز للدولة ، وتلك المواهب التي أبدعت في كل المجالات لكي تسد النقص الذي حدث بعد إغلاق المنافذ البرية والمجالات الجوية للدول الأربعة أمام الطيران القطري تلك الأفكار القطرية التي رأيناها تحطم كل جدار يقف أمام كرامة الوطن .

أمر آخر مهم جداً حدث أثناء الحصار ، النشاط الصناعي الذي كان سابقاً ينظر إليه أنه مكلف واستيراده من الخارج يوفر الكثير ، إلا أننا عرفنا قيمة أن نصنع احتياجاتنا ، وعرفنا مدى الجودة التي يمكننا أن ننتجها وعرفنا أن قيمة الأشياء التي صنعناها ليست بقيمتها المادية فقط بل إنها كانت تسد جوانب مهمة في اقتصاد الوطن .

التفكير في الاكتفاء الغذائي والمعالجات السريعة التي تمت في هذا الجانب من دعم المنتجين في قطاع اللحوم والخضروات والفواكه ، ورفع نسبتها التي تغطيها من السوق القطري كان شيء رائع نتمنى أن يستمر حتى يصل إلى أعلى مستوياته ، بل نصل للاكتفاء الذاتي في هذا الجانب المهم الذي يضمن لنا توفر المواد الغذائية تحت أي ظروف مستقبلية .

وفي الشأن الخارجي كانت المكاسب أعلى وأكبر من التصورات فالمجهود السياسي الذي بذل في تلك المرحلة كان مجهوداً خرافياً لم يتوقعه الكثير من المحللين السياسيين ، ولم يتصوروا مستوى النجاح الذي يمكن للسياسة القطرية أن تحققه ، وكيف استخدمت قطر ثروتها لتعزز موقعها السياسي لدى دول لها وزنها في العالم ، وهذه معادلة يجب أن نقف عندها كثيراً فالاستثمارات القطرية الناجحة في دول كبرى اثرت على القرار السياسي في تلك الدول لصالح قطر ، وترافق مع النجاح الاقتصادي مستوى عالي من الحكمة في المجال السياسي في إدارة الازمة .

ايضاً هناك مكسب مهم لا يجب أن نهمله ، وهي مصداقة قطر كدولة احترمت التزاماتها وتجاوزت الأمور الصغيرة التي تشوه الحقائق والتفتت للأزمة وتعاملت معها بعقلانية ، وهذا الامر جعل لقطر مصداقة عالمية ومصداقية لدى الشعوب العربية والغربية ، والتعاطف الذي كسبته الدولة في تلك الازمة فاق كل التصورات ، فقطر رغم كل الضغوط لم تتخلى عن دعم اشقائنا الفلسطينيين ، ولم تتخلى عن قضايا الامة .

اتضحت الصورة اكثر اثناء الازمة من هو الصديق ومن هو العدو ، من هو الحليف ومن هو الخائن ، على مستوى الدول والافراد ، ولا مشكلة لدي في انتقاد قطر انتقاداً منهجياً صحيحاً بل تكمن المشكلة أن يكون الانتقاد عشوائي دون حقائق ، ولا يتكلم به افراد فقط بل كانت تقف دول خلف ذلك الانتقاد الذي تصاعد بشكل مؤسف ومسف خلال الازمة الأخيرة .

واخيراً نريد أن نعرف كيف سيتم حماية تلك المكتسبات التي جنيناها خلال فترة الحصار على قطر ؟ كيف سيتم حماية المنتجات الوطنية التي نشطت خلال الازمة ؟ وكيف سيتم الحفاض على وحدة المجتمع ؟ وكيف سيتم الحفاظ على المكاسب السياسية والاقتصادية ؟ وكيف سيتم الحفاض على الحلفاء والأصدقاء ؟

4 تعليقات على “أين نحن بعد المصالحة الخليجية ..

  1. ليس فقط القلق ذب في قلوب قطريين حتى سعوديين بتحديد كون قطر سبب مشكلة ، لكن خليج باكمله فرح من ناحية سياحية أما ما يدور بين رؤوساء فعلا هو غامض و مرعب لكن نتمنى لكل شعوب الخير

    Liked by 1 person

    • اتمنى ات لا تنخرط المجتمعات في النزاعات السياسية ، فكل عاقل في هذه الازمة كان يفكر ان الضرر السياسي سيزول لا محالة اما الضرر الذي يمس المجتمعات يحتاج وقت اكبر لكي يزول ، وربما يسبب انشقاق في بنية المجتع في شبه الجزيرة العربية .
      لا توجد ملامح واضحة للسياسة الخليجية لذا كل شيء يلفه الغموض للاسف

      إعجاب

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.