ماذا بعد أزمة قطر ..

ماذا بعد أزمة قطر ..

جابر عتيق ..

ماذا سيحدث بعد انتهاء أزمة قطر في العلاقات الخليجية المشتركة ؟

هناك تصوران للعلاقات المحتملة بين قطر ومجلس التعاون الخليجي :

اولاً :

أن تعود العلاقات كما كانت في السابق وأن تعود كل الاتفاقيات التي وقعت عليها قطر ضمن مجلس التعاون الخليجي للعمل كما كانت قبل بدء أزمة الحصار بما فيها الاتفاقيات الأمنية وتسليم المتهمين ، والاتفاقيات الاقتصادية ، والتنسيق السياسي ، وعودة الحياة لحركة مواطني دول المجلس كما كانت دون قيود أو مضايقات .

ثانياً :

أن تكون هناك ضغوط قطرية لتعديل كل الاتفاقيات السابقة بما يعطي قطر مساحة أكبر من الحرية الأمنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية ، فمثلاً الاتفاقية الأمنية المشتركة التي تعنى بتسليم المتهمين والسياسيين تعطل ، وتعدل الاتفاقية الاقتصادية بحيث تضمن لقطر حماية منتجاتها الوطنية من المنافسة الخارجية ، وأن تضع قطر خطوطها السياسية دون أي اعتراض من دول المجلس الأخرى ، وأن تكون هناك بعض القيود الاجتماعية على المواطنين في مسائل محددة .

كلا الأمران وارد وأيضاً يمكن أن يكون هناك تداخل في الملفات فتتنازل قطر في بعض الملفات وتعوض بتنازل لصالحها في ملفات أخرى ، لكن السؤال الذي يجب أن يطرح ، هل ستطرح الاتفاقية للتصويت الشعبي في قطر ؟ بحيث يقول الشعب رأيه في اتفاقية الصلح لأنه تضرر بشكل مباشر من الأزمة الخليجية ، أم ستكون الاتفاقية أمر يمس الامن والسلم في دولة قطر ولا يجوز الإفصاح عنه .

القطريون قالوا رأيهم في وسائل التواصل الاجتماعي دون قيود ، وهذا مؤشر قوي من جانب السلطات القطرية على قبولها للرأي العام وهذا أيضاً يسجل كنقطة إيجابية لصالح حكومة دولة قطر ، فلماذا لا تفكر الحكومة في أن تطرح أتفاق الصلح للاستفتاء العام ؟

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.