صاحبي

صاحبي ..

الصين جوانزوا 9/2007

منذ فترة طويلة لم أكتب وعندما حاولت انتابني شعور بالعجز تجاه القلم .

القلم رفيق عمري لم يفارقني طيلة حياتي وأضن أن شعوري بالعجز ما هو إلا بسبب تأنيب القلم لصاحبه .

نعم يعاتبني قلمي ، هذا ما أشعر به وهذا ما أضنه ، فصاحبي يعاتبني ، وهذا الشعور جميل ، رغم أني أشعر بالعجز تجاه قلمي ولم أستطيع أن أخرج الكلمات من قلبي لكي أستطيع أن أخرجها من قلمي .

هل مات القلب ؟ أم جفت ينابيعه ؟ فلم يعد يمدني بإلهامه ، ولم يعد قلمي أيضاً يرص تلك السطور المليئة بالكلمات ! أم أن الكلمات تكسرت بداخلي فلم أستطع أن أعيد تجميعها من جديد .

نعم اشتقت للقلم ، اشتقت لصحبته ، لحروفه التي اراها تكتبني .

مجرد شعور ..

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.