الرواية .. صياغة الرواية ..

الرواية .. صياغة الرواية ..

جابر عتيق ..

هناك عدة أنماط لصياغة الرواية عموماً والمجال مفتوح امام الكتاب لخلق أنماط جديدة في الصياغة:

النمط الأول :

عندما تتحدث الشخصية عن نفسها :

وهذا النمط يشابه لحد كبير أن يكتب شخص سيرته الذاتي ، لكن في الرواية يختلف ، فالشخصية التي ربما يتبناها الكاتب تكون وهمية أو خيالية أو واقعية ، فيجوز له أن يخلق أحداث غريبة أحياناً أو المبالغة في أحداث صغيرة ، بينما في السير الذاتية هي سيرة الشخص نفسه ، وتقع تحت طائلة التحقيق والتحقق .

هذا النمط موجود بكثرة وله أشكال كثيرة ، منها مثلاً أن تكون الرواية على شكل مذكرات أو سرد للأحداث بلسان بطل أو بطلة الرواية ، ويغلب على هذا النمط كثرة التبرير واحادية الفكرة ، ويغلب عليه أيضاً الوصف للمعاناة الشخصية العميقة في أكثر من اتجاه .

النمط الثاني :

أن يكون هناك راوي يتناول حياة الشخصية الرئيسية :

أي أن الشخصية الرئيسية لا تتحدث بل تكون تحت مظلة الكاتب الذي ينصب نفسه كـ راوي للأحداث ، ومن خلال هذا النمط يكون للكاتب القدرة الأكبر على إبراز جوانب القوة والضعف في آن واحد ، وأن يجعل الشخصية الرئيسية تحت المجهر بشكل متساوي مع أحداث الرواية ، فيحلل الشخصية ويحلل الأحداث ويمكنه أن يضع منظوره الشخصي ، بالإضافة إلا نظرة الشخصية الرئيسية للأحداث ، ويمكن أن يتخلى أو يهمش نظرة الشخصية الرئيسية للأحداث ويضع تصوره وتحليله هو كبديل .

أن يكون هناك راوي يتناول حياة أبطال مشتركون في الرواية :

في هذا النمط بالذات حين يكون هناك بطولة مشتركة في الرواية من الأفضل أن يلعب الكاتب دور الراوي ، فينتقل من شخصية إلى شخصية أخرى بحسب تصوره دون أن تفرض عليه شخصيات الرواية أية قيود ، فيمكنه أن يدخل في وسط الحوار ويضع تعليقه أو وصفه للمشهد ، أو تأثر الحدث على الشخصيات ، وكما ذكرنا سابقاً سيكون للكاتب الإمكانية أن يضع أحداث أكثر وتفاصيل أكثر ويستطيع أن يعمق الفكرة لأنه سيطرحها بعين مستقلة ، وسيطرحها بمنظور كل شخصية ، وهنا يكون للراوي دور الحكيم او المعلم أحياناً ، فيستطيع أن يصف الحدث ويضع له تفسير محايد يختلف عن نظرة الشخصيات الرئيسية في الرواية .

النمط الثالث :

عندما تتحدث الشخصيات عن طريق المذكرات :

أن تكون الرواية على شكل مذكرات ، لأكثر من شخص وفي الأغلب تكون بين شخصين ، وفي الأغلب تكون بين رجل وامرأة ، وهذا النمط لذيد ، في وصف المشاعر ، ويبين الفروق العاطفية والنفسية بين الجنسين بشكل واضح في قراءتهم للأحداث وتفسيرها ، وفي وصف السعادة بشكل قوي والمعاناة بشكل قوي أيضاً ، ويجعل للحدث تصوران مختلفان ، يتفقان أحياناً ويختلفان أحيان أخرى ، ويعطي للقراء القَدر الأكبر من الإمتاع خصوصاً في الروايات العاطفية .

النمط الرابع :

عندما تتحدث الشخصيات عن طريق الرسائل :

يمكن أن تكون الرواية على شكل رسائل متبادلة بين طرفين ، سواء رجل وامرأة أو رجل ورجل أو امرأة وامرأة أخرى ، وهذا النمط في التوثيق هو الأفضل ، لأن هذا الأسلوب يتبع في الشخصيات المتباعدة اجتماعياً  كأن يكون كل شخص في دولة مختلفة تقع فيها أحداث مختلفة ، وتقع لصاحب الرسالة أحداث مختلفة عن الطرف الآخر ، فيمكن تضمينها الكثير من المعلومات والكثير من الحقائق إن جاز التعبير .

النمط الخامس :

وهذا النمط قليل الانتشار وهو المزج بين الكتابة والصورة وتسمى الرواية المصورة له انتشار محدود في عالم الروايات .

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.