حديث السجون ..

حديث السجون ..

مع ظهور كورونا، تحولت العزلة الداخلية لعزلة خارجية أيضاً، أصبحت الجدران تتحدث، والوسائد تحلم، والغطاء يشعر بالدفء، وأنا أتجول لأشاهد تلك الأمور، دون أن أشعر بها، رغم حاجتي لها، فالبر أصبح يغزوا أطرافي بجنون، فلا أستطيع أن أشعر بالدفء أصبحت أرتعش، وكل شيء حولي أيضاً أصبح يرتعش، فالبرد لا يريد أن يموت، كما ماتت المشاعر.

بدأت أشعر أن وجود البشر حولي كان حلم وأنتهى وأن الواقع هو تلك الجدران المصمتة، وذلك الغطاء المرتعش، وتلك الوسائد التي أصابها الأرق، وأن كل من كان حولي لم يكونوا سوى أشباح، كنت أضن أنهم بشر.

1 مارس

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.