الحل المرتقب في صراع قطر المتعب .

الحل المرتقب في صراع قطر المتعب .

كلما لاحت بوادر لحل أزمة حصار قطر ، تخرج أصوات في قطر تطالب برفض أي حلول للأزمة ، وهذا يعكس مدى شعور شريحة من الشعب القطري بالأسى مما حدث ، وعدم رغبتهم في مد الجسور الأخوية ، بين دول مجلس التعاون الخليجي ، وهذا أمر متوقع بلا شك ، فما تعرضت له قطر كان مؤلم بالفعل ، وترك ندوب في نفوس القطريين لا يمكن تجاوزها وإن طال الأمد .

لكن لننظر للمسألة نظرة حكمة ، وننظر لها أيضاً من منظور استراتيجي ، وجغرافي ، واقتصادي ، وأدبي ، ومجتمعي ، ولا نعزل الخلاف في مدى التطاول الذي حدث على قطر وقياداتها وشعبها خلال هذه الأزمة ، فالمشكلة لا تكمن فيما آل إليه الوضع ، بل المشكلة تكمن في المحيط ، بحيث يصعب على أي دولة في العالم سواء كانت كبيرة أم صغيرة أن تعزل نفسها عن محيطها الجغرافي مهما كانت إمكانياتها وقدراتها وثرواتها ، فالمحيط الجغرافي مهم ، على أكثر من صعيد ، ولو أرادت قطر أن تلغي البعد الجغرافي في الصراع ، ستتحمل الكثير من المشاكل والتكاليف التي لا يمكن تجاوزها .

يجب أن يكون هناك حل ، هذا أمر ضروري ، وفي كل مبادرة تجد بنود لتقريب وجهة النظر ، ومد الجسور للحوار ، وهذا لا يعني أن قطر لو قبلت بأي حل مطروح أنها ستتنازل عن ثوابتها ، فالثوابت لم تصبح مطلب للقيادة القطرية فقط ، بل أصبحت مطالب للشعب القطري بكامله وأي تجاوز لتلك الثوابت ربما يسبب شقاق بين القيادة والشعب ، لذا نجد المطالبات بعدم الموافقة على الحلول المطروحة ، وهذا نابع من قناعة شعبية أن أي تنازل للحل يمس كرامة الوطن .

يجب أن يكون هناك حل ، ولا يشترط للحل أن يكون كاملاً ، يحل كل الجوانب ، وينهي الصراع بشكل دائم ، بل يمكن الوصول لاتفاق تعايش يضمن لقطر سلامتها ، ويضمن عدم تدخل أي دولة سواء داخلياً أو بمحاولة التأثير على قرارات قطر السياسية والاقتصادية ، اتفاق تعايش ، وأضن أن هذا النوع من الاتفاقات هو الأجدر أن يناقش في الفترة الحالية ، لأن كل القيادات الموجودة على الساحة لا ترغب في عقد أي صلح ، وإن أبدت بعض الاستعداد ، يكون بسبب الضغوط الأمريكية التي تمارس عليها بين الفترة والأخرى .

وعلينا أن نعرف أن مسألة حل الأزمة الخليجية أمر ضروري ، بالنسبة لدولة قطر ، حيث أن التكلفة التي تتحملها قطر باهضه على كل الأصعدة ، ولو تطورت الأمور في الخليج ستكون العواقب كارثية على دولة قطر ، حيث أن المجال الجوي الوحيد المتاح لها في اتجاه إيران سيغلق ، وكذلك كل خطوط الملاحة في الخليج العربي ، ولا يتمنى أحد أن تصل الأمور لهذه الدرجة ، لكن كدولة يجب أن تضع كل الاحتمالات في الحسبان .

مسألة حصار قطر لا تعني #قطر وحدها بل للولايات المتحدة الأمريكية التي تعتبر حليف استراتيجي لكل دول مجلس التعاون دون استثناء ، ومع كل تصعير من قبل الولايات المتحدة ضد إيران ، نسمع عن بوادر لحل أزمة الحصار ، وتتلاشى تلك المبادرات ، مع تلاشي الأزمة العسكرية مباشرة ، ولكن يجب أن لا نعتمد على السياسة الأمريكية بشكل كامل فالتجربة التي عشناها معها في بداية الحصار كانت سيئة للغاية ، ولا يمكن أن نضع الثقة كـأساس في تلك السياسات المتذبذبة للولايات المتحدة الأمريكية التي أصبحت لا تهتم بحلفائها بقد ما تهتم في جني الأرباح والاستثمارات .

إذا تمكنت قطر من تدويل أزمة الحصار وتحويلها من أزمة بين مجموعة دول ، إلى أزمة عالمية تحال أوراقها لمحكمة العدل الدولية بشكل مباشر سيكون ذلك انتصار للسياسة القطرية ، فالتدويل الإعلامي للأزمة لا يكفي أن يشرح أبعاد ومدى تأثير الأزمة على الاقليم برمته ، بل يجب أن يكون هناك اتفاق دولي على حل تلك الأزمة ، ولن نصل لهذا الأمر إلا إذا ابعدنا المنتفعين والباحثين عن المصالح خلف الأزمات ، بل يجب أن يكون الاعتماد على الحلفاء ، وقد برزت أكثر من دولة في هذا الجانب ، تركيا ألمانيا ، المغرب ، وبريطانيا ، حتى الولايات المتحدة يمكنها أن تدعم هذا الحل لو وجدت أنها ستستفيد .

2 تعليقات على “الحل المرتقب في صراع قطر المتعب .

  1. مقال جميل وفيه من التحليل الفكري البعيد عن وسائل التواصل الاجتماعي الذي نقراءه يوميا. لكن اخي العزيز لابد ان تعلم ان الغرب وامريكا واسرائيل اتفقت على تمزيق الدول العربيه لتمكين اسرائيل لكي تصبح القوه الوحيده في المنطقة وهي قوه عسكريه واقتصادية وعلميه وقد تم المخطط من تفكيك سوريا ولبنان وليبيا والاستيلاء على مصر بزرع حاكم يأتمر بامرهم وبقي الخليج الذي هو منبع المال والطاقة لاجل هذا فان امريكا هي من اعطت الضوء الاخضر لمحاصرة قطر لكسب المال من هذه الازمة واطالت امدها .

    Liked by 1 person

    • كلامك صحيح استاذ محمد ، الدول الكبرى اضعفت القلب فاستسلمت الاطراف ، ونحن في الخليج ممالك صنعها المحتل ، وشكلها ، وتوارثها .
      المختلف في المسألة عهد ترامب خلط الاوراق وغير تحالفات الولايات المتحدة القديمة وافتعل صراعات جديدة ليستنزف المنطقة .
      المشكلة تكمن في انه غلب المصالح الشخصية على المصالح الاستراتيجية للولايات المتحدة .
      مشكلة الممالك الصغيرة انها تحتاج حلفاء لضمان بقائها .

      إعجاب

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.