ترامب يثير المشاكل في الخليج ..

ترامب يثير المشاكل في الخليج ..

يعود الضجيج للخليج من جديد ، كلما تحدثوا عن مبادرة صلح بين الأشقاء الخليجيين أتأكد أن هناك إجراءات عقابية جادة ستتخذها الولايات المتحدة الامريكية ضد إيران ، وبالفعل هذا ما تم ، وها هي الولايات المتحدة تعلن عن حزمة عقوبات جديدة ضد إيران رغم معارضة حلفائها الاوربيين ، وترسل حاملات الطائرات للخليج ، وما يدور خلف الصورة أكبر من ذلك بكثير .

ترامب هو المحور ، والانتخابات الامريكية هي الحدث الذي يستعد له ترامب ، ويسوق الأسباب ليبقى في منصبه لفترة رئاسية جديدة ، لا أنكر أن للولايات المتحدة أهداف استراتيجية في المنطقة ، لكنها كانت متعايشة معها منذ شهور قليلة وتجاوزت ازمة اغتيال اللواء قاسم سليماني التي تمت في العراق وغضت النظر ايضاً عن قصف صاروخي إيراني على قاعدة عين الأسد ، وكانت هذه المرة الأولى التي تقصف فيها ايران قاعدة عسكرية أمريكية بشكل مباشر.

لنتابع الاحداث بتسلسل ، إن كل ما يفعله ترامب هو أنه يستعجل الأمور ليخلق أحداث تزيد من شعبيته ويستثمرها في الانتخابات المقبلة ، ففي البداية التطبيع العربي الإسرائيلي الذي يسير على قدم وساق ، وتوقع إتفاقياته في البيت الأبيض في واشنطن ، ولا أدري لماذا كل اتفاق عربي إسرائيلي يتم توقيعه في واشنطن ، لكن هذه المرة كان من الضروري أن يتم الاتفاق في البيت الأبيض لا لأن الولايات المتحدة الامريكية هي راعية السلام في الشرق الأوسط بل ليحصل ترامب على الفائدة الكامل من هذا الاتفاق ويكسب أصوات اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة الامريكية في صفه .

ترامب يريد أن يثير المشاكل لكي يبقى في البيت الأبيض وأفضل مشكلة تعطي ترامب الاستمرارية في البيت الأبيض  أن تشن الولايات المتحدة الأمريكية حرب في أي بقعة من العالم ، وترامب لا يملك القرار بشن الحرب فهذا القرار بيد الكونجرس الأمريكي الذي يعارض أي حروب في الفترة الراهنة ، لكن ترامب لديه الصلاحية أن يرد على أي استفزاز أو عدوان تتعرض له القوات الامريكية ، وهذا يكفي لإشعال حرب ويضع الرأي العام الأمريكي أمام الأمر الواقع وحينها لا يستطيع أحد أن يعارض قرارات الرئيس ، لذا من المتوقع أن تقوم القوات الامريكية بعمليات استفزازية ضد إيران لتجبرها على أن تقدح شرارة الهجوم الأول في تلك الحرب .

لكن شن الحرب يستدعي انهاء الأزمة الخليجية فحالة الانقسام التي تعيشها المنطقة لا تدعوا للتفاؤل ولا تساعد الجيش الأمريكي على التحرك بسلاسة ،  كما أن هناك دولة رغم صغرها إلا أنها حليف استراتيجي للولايات المتحدة وبها أكبر قاعدة عسكرية في الخليج وهي قطر ، التي ستختنق لو نشبت الحرب وأغلق المجال الجوي في وجه الطائرات القطرية ، وخطوط الملاحة التي لا يمكنها أن تسير في ميدان المعركة ، والحدود البرية المغلقة مع العربية السعودية ، لذا أي تفكير في حرب في منطقة الخليج يجب أن تسبقه مصالحة خليجية لتتمكن الولايات المتحدة من تنسيق العمليات دون عوائق وتتمكن حليفتها قطر من ضمان تدفق السلع الأساسية خلال تلك الفترة .

ربما تتراجع حدة الازمة أو تزيد ، لا أحد يمكنه أن يجزم بذلك ، لكن المؤشرات تقول أن التوتر وصل لدرجة عالية في الخليج لا يمكن غض النظر عنها ، ولا يمكن تجاهلها وأي خطأ ربما تترتب عليه كوارث لا يعرف أحد نتائجها ، وفي حال نشبت الحرب لا يمكن لأحد أن يحدد تاريخ نهايتها نسأل الله السلامة .

2 تعليقات على “ترامب يثير المشاكل في الخليج ..

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.