النقد البناء ..

1506213414606-images-33

 

النقد البناء ..

 

 

     تستطيع أن تكتب أية فكرة تخطر على بالك ، لكن حين تنشرها بشكل عام ، ستحتفظ بجزئية بسيطة فقط وتفقد حقوق أخرى ، ستحتفظ بحقك ككاتب لتلك الفكرة ، وستمنح الآخرين حق القراءة والنقد ، فإذا كنت لا تستطيع تحمل النقد ، عليك أن تحتفظ بما تكتب في أحد أدراج مكتبك .

     النقد عملية تصحيح وللنقد أساليب كثيرة ومدارس ونظريات وفلسفة ، لكن فكرته في الأساس بسيطة جداً ، وهو إظهار جوانب الضعف أو الخطأ في أي عمل ، وربما يتطور النقد ليصبح فكراً ، فيبين جوانب الضعف ، ويضع تصور لتصحيح الخطأ ، وفي النهاية يكون النقد قد حقق هدفه الرئيسي وهو تصور عمل أفضل في المستقبل .

     الكثير من الكتاب والادباء يعانون من النقد ، فكما ينحرف بعض الكتاب عن المسار الصحيح ، ينحرف بعض النقاد أيضاً ، وتصبح أقلامهم معاول هدم وتجريح وربما تنتقل آرائهم من نقد العمل إلى نقد الكاتب في شخصه ، وهذا الشيء لا يفقد الأعمال الجميلة بريقها ولا يقتلها ، فللقارئ وجهة نظر ويمكنه أن يقارن ، فإن كان النقد صحيحاً سيجد صدى لدى القارئ وإن كان خاطئاً سيتجاوزه دون اهتمام ، اما مسألة التطرق للأمور الشخصية في عملية النقد ، فهذا خطأ بحت يتعمده الناقد ، فلا يعنينا الجانب الشخصي للكاتب في شيء ، والذي يعنينا هو ما يطرحه على الساحة من أعمال وقيمتها الفكرية .

    على الكاتب أن يتقبل النقد بصدر رحب ، ويمكنه أن يأخذ بما يقوله  الناقد أو يتجاهله ، وفي كلا الحالتين له حق النقاش والرد ، لكن ليس من حقه أن يرفض النقد ، فالنقد مرحلة مهمة جداً من مراحل التطور الفكري ، وعندما يقوم نقاش بين طرفين ، ربما ينحاز الجمهور للكاتب أو الناقد ، أو ينقسم فيؤيد بعضهم الكاتب والبعض الأخر يؤيد الناقد ، وهناك فئة من الجمهور ربما تبني أفكار جديدة وتخرج بتصورات أفضل ، وعملية الأخذ والرد هي حراك فكري له نتائج إيجابية تنعكس على الساحة الفكرية والثقافية في المجتمع .

     غياب النقد عن الساحة الأدبية يمكننا أن نعتبره كارثة ، فحين يغيب النقد عن الساحة الأدبية لا تمحص الاعمال التي تطرح ولا تناقش ولا يرد على الأفكار الغريبة والشاذة وسوف تعاني الساحة الأدبية من الفوضى ، والقاعدة الصحيحة تقول أن الشيء يتميز بنقيضه ، فالكاتب هو الشيء والناقد هو النقيض ، فإن كان العمل الادبي قوي سيميزه النقد ، وإن كان ضعيفاً سيقتله ، فالفكرة القوية تبقى قوية وإن انتقدت ، والفكرة الضعيفة لا تتحمل النقد ولا يمكنها الصمود أمامه .

     لنعود للأساسيات ، فالأساس أن يكون هناك عمل أدبي ، بعد ذلك يأتي النقد ليبين جوانب الضعف والخطأ في هذا العمل ، ثم مرحلة الرد والنقاش ، وبعد هذا تتكون الصورة كاملة لدى المتابعين ويتم الحكم على العمل بالنجاح أو الفشل ، أو تقيمه وتصنيفه ( ضعيف ، جيد ، جيد جداً ، ممتاز ) ، وعلى هذا يكون النقد هو المرحلة الأهم في تقيم أي عمل أدبي على الساحة .

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.