اخبار المصالحة ، قطر أوت

أمير-الكويت-السلطان-هيثم

اخبار المصالحة ، قطر أوت .

خبران تداولهما رواد موقع توتر ، احدهما يقول : أن هناء مبادرة طرحت من قبل سلطنة عمان لحل الأزمة الخليجية ، وثانيهما يقول : أن قطر ستنسحب من مجلس التعاون الخليجي ، ولو أخذنا الأمر بجدية ، يجب علينا أن نلغي الطرح الثاني لأنه بكل بساطة لو كانت قطر ترغب في الانسحاب من مجلس التعاون الخليجي لانسحبت في بداية الأزمة ، ولما كانت انتظرت ثلاث سنوات لكي تفعل ذلك .

لكننا نعرف توجهات السياسة القطرية التي لا تركن إلى التصعيد ، وتدرك أهمية وجود دول الخليج العربي ضمن كتلة سياسية واحدة ، ربما ترغب قطر في تعديلها بعض جوانب المجلس لكنها لا ترغب في هدم كيانه بشكل كامل ، والساسة القطريون مدركين أن انحلال مجلس التعاون الخليجي ، يعتبر نقطة فاصلة لا يمكن التلاقي بعدها سواء سياسياً أو اقتصادياً أو ثقافياً .

المهم هو الطرح الأول الذي يدعي أن هناك مبادرة صلح تقودها سلطنة عمان ، ومن واقع معرفتنا بسياسة السلطنة فإنها لا تتدخل لو أنها لم تضمن تعاون كل الأطراف في هذه القضية ، أو على أقل تقدير أن يكون لديها قرائه واضحة تثبت أن وجهات النظر قد تغيرت تجاه قطر من ثلاثي الحصار ، الذي وضع شروط تعجيزية تدمر سيادة قطر .

وكلنا نعرف أن هناك أزمات في المنطقة ، ربما تكون قطر رغم نشطها السياسي القوي بعدة ميدانياً عن تلك الأزمات بسبب الحصار المفروض عليها ، لكنها تقع ضمن حدود الأقاليم ذاته ومن الطبيعي أن تتأثر بكل تلك المشاكل بنسبة ما بالإضافة إلى مشكلة الحصار والوباء ، والدول الثلاث أيضاً تعاني من تلك المشاكل لكن بدرجة أكبر فهم منخرطون في حرب اليمن ، ومشتركون في ملفات سياسية وعسكرية بدأت تنهار وتذهب بكل الدعم الذي صرف عليها إلى العدم ، وبدأنا نسمع عن حجم العجز في الميزانيات ، ونزع العلاوات ، وتخفيض الرواتب ورفع الضرائب ، وما يترتب على ذلك من إثارت الرأي العم الداخلي .

كل هذه الأمور مجتمعة من وجهة نظري فتحت ثغرات في جبهة دول الحصار ، وجعلت من الممكن التحدث عن مشاورات للصلح ، ولا أتوقع أن يقدم طرف واحد التنازلات كلها ، بل أن كل الأطراف ستقدم تنازلات لكي يكون هناك شكل متفق عليها لمذكرة الصلح .

انتشرت منذ فترة اخبار أن قطر متمسكة بالاعتذار الرسمي ، والضمانات الدولية عبر الأمم المتحدة لضمان سلامة حدودها وأمنها وضمان عدم الدخل في شئونها الداخلية ، لكنها يمكن أن تتنازل عن التعويضات التي طلبتها ، ولا اعرف هل ستتنازل الدولة عن الأضرار الشخصية للأفراد فتعوضهم بالنيابة عن تلك الدول ، أو أنها ستتنازل عن التعويضات التي تخص الدولة فقط وتترك تعويضات الأفراد تأخذ شكلها القانوني الصحيح .

لكن في الطرف الأخر ، سمعنا كثيراً أن هناك تنازلات ، لم تتفق كل الأطراف عليها ، فسمعنا أن المملكة العربية السعوية تقبل بشروط اقل حدة من الشروط التي تطلبها دولة الأمارات ، وكانت راضي عن الصلح في فترة سابقة ، رغم أن الامر لم يكتمل ، كما قيل .

2445041

لكن إلى الآن كل ما نتكلم عنه لا يتعدى اخبار تبادل رسائل رسمية بين قطر والكويت وعمان ، ولا يوجد دليل على وجود مصالحة ، أو وجود شواهد على رغبة قطر في الانسحاب من مجلس التعاون ، كل ما نكتبه مجرد تخمينات ربما وافقت الواقع أو ربما تكون خارج أطار المنطق من الأساس ، فلا يود تصريح رسمي أو شبه رسمي يمكننا أن نجزم بعده أن هناك مرحلة جديدة في المنطقة ، سواء كانت للصلح أو لخروج قطر .

وبما أن دول مجلس التعاون لا يوجد بها خط سياسي واضح يطرح تلك المشاكل بشفافية ، تحدث الأزمات بشكل خفي وتحل الأزمات أيضاً بشكل خفي ، دون أن يؤخذ الرأي العام في الاعتبار ، وعليك عزيزي المواطن الخليجي أن تتابع تطبيق توتر باهتمام ، فكل السياسات تخرج من خلاله .. وتحياتي …

جابر عتيق ..

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.