مستقبل السلاح ..

7-4

مستقبل السلاح ..

في نهاية القرن الماضي أصبحت الأسلحة المحمولة على اليد هي الأخطر في ساحات المعارك ، ففي حرب الثلاثة وسبعين استخدم سلاح الأر بي جي على نطاق واسع وكان لها مفعول قوي في تدمير المدرعات ، وحقق الفاعلية للجيش المصري الذي عبر نحو سيناء في ذلك الوقت معتمداً على الغطاء الجوي وأسلحة المقاتلين الخفيفة من ضمنها الار بي جي .

¬ÓÈ̇ ‚ ¿Ù„‡ÌËÒÚ‡ÌÂ, 1991 „Ó‰وفي الحرب الأفغانية ضد التدخل السوفيتي في ثمانينات القرن الماضي استخدم المقاتلين الأفغان سلاح محمول كانت له فعالية قوية على تحييد سلاح الجو السوفيتي ، وهو صواريخ ستنجر الامريكية الصنع المضادة للطائرات المحمولة على الكتف التي حجمت من دور القوات الجوية السوفيتية في المعارك الدائرة في على الأرض مما أتاح للمجاهدين الأفغان تحقيق أهدافهم دون الخوف من الطائرات .

انا في بداية هذا القرن فيوجد سلاح آخر استخدم بفعالية كبيرة ، ومع مرور السنوات اصبح استخدامه بكثافة أكبر ، ففي البداية كان استخدامه في المهام الخاصة ، اما الآن فهو السلاح الأكثر فعالية في ميدان المعارك التي نشاهدها في كل مكان ، وهذا السلاح الواسع الانتشار الآن هو الطائرات الموجهة أو ما يسمى الدرونز .

348استخدمتها أمريكا في بداية الأمر لأهداف معينة كاغتيال نشطاء مقاومين للنفوذ الأمريكي في أفغانستان ، واليمن ، وكطائرات استطلاع للمواقع ، كما أننا كنا نسمع عن الاستخدام الواسع لهذا النوع من الطائرات من الكيان الصهيوني للتجسس وتصفية العناصر المقاومة في مدينة غزة .

لكن في السنوات الأخيرة بل في هذا العام بالتحديد أصبحنا نسمع بكثافة عن الطائرات الموجهة بدون طيار ، وهي تصطاد أهدافها العسكرية في ميدان المعارك خصوصاً في ليبيا ، وقد تبينت الفعالية الكبيرة لهذا النوع من الأسلحة ، بل وأصبحت الكثير من المواجهات تتم جواً دون أن يكون هناك خسائر بشرية في ما أن سقطت الطائرة .

أساليب الحروب تتطور وها نحن في بداية القرن الجديد تلاحظ تطور خطير يرهب المدنيين والعسكريين على حد سواء ، فالطائرات الموجهة صغيرة الحجم ، بعيدة المدة وتحمل صواريخ مدمرة ومتقدمة تكنلوجياً يمكن توجيهها لأصابه الاهداف بدقة وسهولة ، بشكل شبيه لتلك الألعاب التي يمارسها الصغار في الألعاب الإلكترونية .

لا ندري ما سيكون عليه انتشار هذه التكنلوجيا الخطرة التي تشبه اللعبة ، حين تكون متوفة بأشكال وأحجام اصغر ، فمن الممكن أن نجد منها أنواع تستخدم بشكل شخصي لتصفية أشخاص ، أو القيام بأعمال إرهابية ، وكيف سيكون الوضع لو أن أنظمة منحرفة وفاسدة أصبحت تمتلك تكنلوجيا متقدمة في هذا الجاني ، لتمد نفوذها على من حولها من الدول .

IRAN-ARMS-MISSILEأصبحت الأسلحة التقليدية والصواريخ البالستية مجرد صور تتناقلها وسائل الاعلام ، لكنها ظلت حبيسة المخازن رغم فعاليتها وقوة تدميرها ، ورغم تلك الفعالية أصبح استخدامها محدود بشل لافت للنظر ، وتقدمت عليها تلك الأسلحة النوعية التي تحقق اكبر قدر من الفوائد دون خسائر بشرية كبيرة للمهاجم ، والأسلحة الخفيفة المحمولة يدوياً ، ولا يمكننا في الوقت الحاضر أن نقيس قوة الجيش بعدد افراده بل بفعالية أسلحته ، فالعدد لم يصبح مهم كما في السابق .

3 تعليقات على “مستقبل السلاح ..

  1. اعتقد بالنسبة للصواريخ الباليستية والتقليدية وتلك التي تحمل رؤس نووية هناك حظر ورقابة عليها وبذات الوقت هي مكلفة في التصنيع وتدميرها ياخذ مساحة كبيرة بينما الدرونز المحملة بقذائف مدمرة اقل كلفة ولم يتم حظرها بعد
    المقال جميل جدا اهنئك

    Liked by 1 person

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.