تاريخ الدولة السعودية ..

0614054251600

تاريخ الدولة السعودية ..

    من واقع مطالعاتي على اليوتيوب ، اجد الكثير من الأشخاص يتحدثون عن تاريخ الدولة السعودية بمراحلها ، الأولى والثانية والثالثة ، وشاهدت الكثير من الحلقات في هذا الجانب لأشخاص مختلفون ، وذوي انتماءات مختلفة فمنهم المؤيد للدولة السعودية ، ومنهم العارض ، والكل يستفيض إما في المدح أو في الذم ، منهم من يجمل الصورة ومنهم ومن يقبحها ، منهم من يؤول التاريخ ليجعل آل سعود أئمة ، ومنهم من يؤوله ليجعلهم مجرمين ، والكل يدلوا بدلوه في هذا الجانب .

     نعم هناك مصادر تاريخية ، لكن أغلب المصادر التاريخية ، خصوصاً للدولة السعودية الأولى والثانية ، مصادر شحيحة ، بن بشر ، وغيره ، والأشخاص الذين عايشوا تلك الحقبة من الزمن لم يعودوا موجودين لكي نرجع إليهم ونسمع شهاداتهم ، وأغلب الأخبار المنقولة تتحدث بصفة الفخر لمصلحة المتحدث وقبيلته وانتمائه ، ربما تكون المصادر للدولة السعودية الثالثة أكثر فهناك مستشرقون ، وهناك مؤرخون ، وقد بنيت في وقت بدأ العالم يتطلع لمنطقة الخليج ويراقب أحداثها ، وحركة العرب في طرد الأتراك بالاتفاق مع الإنجليز ، تحت شعارات مختلفة .

     لا اقتنع حين أستمع لتلك الأخبار والسير التي يؤرخها من يتحدث كمصادر قوية موثوقة للتاريخ ، بل أستمع لها من باب المعرفة ، ولا اترك لها المجال لكي تنطبع في ذاكرتي كمصدر وحيد للمعلومة فأنا مقتنع أني لن أدخل في جدل في هذا الجانب على نحو الخصوص ، وقد اكتشفت بسهولة أن تلك البرامج لا تخرج عن كونها مماحكات سياسية بين دول الخليج فهذا يشوه هذا عبر الطعن في تاريخه ، والآخر يفعل نفس الأمر ، وفي النهاية الكل يشوه تاريخ منطقة الخليج ، ولا يحققون أي هدف جراء تلك المهاترات التي تستنزف الوقت والجهد والمال .

     من يكره آل سعود ومن يحبهم هذا شأنه ، وعلى السياسيين أن ينظروا للواقع ، وأن يكون الصدام حضاري ، فيقدم كل طرف أنجازه ، وليعمل كل طرف لمصلحة بلده ، دون الالتفات للتاريخ الذي نعرف جميعنا أنه عبارة عن سير ، تناقلها سكان الخليج اباً عن جد ، وهكذا دواليك ، بالإضافة أن المصادر المكتوبة في هذا الجاني تصنف إلى صنفين ، صنف يكون الكاتب في طرف المنتصر ، مثل أبن بشر وأبن غنام ، وصنف من خارج المنطقة ، وهو غريب عنها ومن المؤكد أنه يجهل الكثير ، ومن يقرأ لأبن بشر يستطيع أن يكتشف أسلوبه الملحمي في الطرح ، وهذا الأسلوب يميل لصنع أسطورة ، وفي الطرف الآخر  الكُتاب الأجانب تجد أن هناك اختلاف في أسلوب الكاتب حين يكتب عن مواضيع تعنيه وتعني بلده الأصلي تختلف عما يكتبه عن منطقة الخليج ، وأيضاً الروايات الشفهية التي حاول الكثيرين أن يوثقوها ، لتكون من المصادر المعتبرة .

     في النهاية تكتشف أن أبن بشر وأبن غنام ، هم الأجدر لكنهم لم يكونوا محايدين في الطرح ، أي أن المكتوب ليس تاريخ دولة بل سيرة شخص ، تلو شخص ، وأن التاريخ للدولة السعودية هو تاريخ عائلة يجب أن تكون في وضع معين ، هذا ما قلل من مصداقية أبن بشر وأبن غنام ، وبأتباعهم هذا الأسلوب تركوا فراغاً لا يمكن ملؤه عن ذاك الزمن بمن فيه ، وما له وما عليه ، وأصبح تاريخ الخليج اسطورة تتناقلها الأجيال تحمل ملاحم شعرية تاريخية ، وأبطال خارقين .

    لنلتفت للواقع ، وأعرف أن الواقع لا يختلف كثيراً عن الماضي ، فلا يزال حكم القبيلة قائم ولا يزال تاريخ دول الخليج هو تاريخ حكامها ، فلا نجمل صورة نعرف كل مساوئها ، ونعرف أنها لن تتضح إلى إذا كان هناك نظام يأطر  علاقة القبيلة بالدولة ويضعها في حدود المكونات ضمن الدولة ، وأن الدولة هي التي تحوي الجميع .

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.