الصراع في زمن الـ .. كورونا ..

AlmahrahPost2018-09-22-496358

الصراع في زمن الـ .. كورونا ..

يؤسفني أن أرى الطائرات المدنية تمتنع عن نقل المساعدات للدول المنكوبة ، بينما تنطلق الطائرات الحربية لتقصف المدنيين ، وبدلاً من أن تحمل الطائرات المدنية الادوية والغذاء ، تحمل الطائرات الحربية المتفجرات والقنابل ، الكل يتصارع مع المرض ، لكن هناك مرض اكبر وأخطر في النفوس التي ترى أن البندقية تحقق السلام ،  وأن القنابل تداوي المرضى والصواريخ تنقل الأغذية ، ولنقف وقفة نظام أمام وباء كورونا الذي أكتسح العالم ، ولنسأل أنفسنا سؤال واحد ، ما هي أخبار المرض في كل من سوريا واليمن وليبيا ؟

الإجابة لا أخبار ، ولا معلومات ، وكما ينتقل الفايروس عبر الدول عابراً الحدود من الطبيعي أن يصل لمناطق الصراع في الشرق الأوسط ومن الطبيعي أن يكون هناك مصابين ، لكنهم منسيون لا يذكرهم أحد ، ولا يبحث في مصابهم أحد ، بل انشغلت الدول المحيطة بأنفسها ، وتجاهلوا أن هذه الدول كما ينتقل لها الفايروس ، ينقل لها كميات من القذائف والقنابل والصواريخ أكثر من عشرة أضعاف فايروس كورونا ليجتمع على شعوب تلك الدول ، الحرب والجوع والمرض والتهجير والخوف .

93pvbالأدوار الإنسانية أصبحت لا تعرف الدول الضعيفة ، بل تتبرع الدول لمساعدة الأقوياء ودعمهم في مواجهة الوباء بينما لا نسمع عن مساعدات طبية لأطفال اليمن الذي عاد مرض الكوليرا المنقرض من عقود ليظهر العام الماضي في اليمن ويحصد أرواح المئات ، وها هم اليمنيون ينتظرون وباء جديد من نوع أخر ليس له دواء ليحصد أرواحاً أخرى ، وهم لا يعرفون من أين تحصد أرواحهم من الأرض أم من السماء .

unnamedولا يختلف السوريون الذين يقطعون الف الكيلومترات ليجودوا دولة توفر لهم الأمان وفي أحيان كثيرة يكونون غذاء لأسماك المتوسط ، أو العاب يتسلى بها حرس الحدود في الدول التي يريدوا أن يدخلوها فمنهم من يغرقهم في البحر ومنهم من يجرب عليهم أنواع الغاز المسيلة للدموع ، ومنهم من يستخدم أساليب القمع التي فروا منها بالأساس ، فكيف لهم إن أصابهم مع كل هذا الوباء ، ما الذي يملكون لمواجهته .

unnamedوليبيا يقع فيها المدنيون بين فكي كماشة ، بين التمرد والشرعية ، وهم لا يجدون فرق في الموت ، فان تموت برضاض الشرعية ، أو رصاص التمرد ، لا فرق ، لكن الفرق كبير حين أن يفكر طرفي الصراع في الأسلحة ويتركون الدواء ، ويهملون الجانب الأهم في الدولة وهم المواطنون المدنيون ، ويفكرون أن يمدوا نفوذهم ، على أرض دون التفكير في من يسكنها ، فيقصف الدنيون في كلا الجانبين وينتظرون الوباء لكي يكمل مسيرة الصراع الدامي في ليبيا .

images

وسأسألكم عن  فلسطين ، هل تتذكرون أن هناك دولة أسمها فلسطين ؟ هل تتذكرون أن الصراع لازال قائماً وأننا ننهزم كل يوم على يد عدو لا يمثل تعداده 1% من سكان المنطقة العربية ، من المؤكد أنكم انشغلتم بوجود السيد / كورونا .. المحترم ، بينكم ونسيتم تلك القضية .

3 تعليقات على “الصراع في زمن الـ .. كورونا ..

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.