جريمة بدم بارد ..

جريمة أن تلغي شعب من الوجود ، وجريمة أن يحاسبك العالم على شيء لم ترتكبه ، والجريمة الكبرى أن يتحول الشعب اليهودي من ضحية تعاني من التيارات الفكرية الأوربية ، إلى جلاد يقتل بأسم تلك التيارات التي قتلت اليهود في أوروبا على مدار قرون .

جريمة بدم بارد ..

تذكرني ما يسمونه إسرائيل حاليا ، بتاريخ إسرائيل نفسه يعقوب عليه السلام ، ذلك النبي الصابر ، الذي تحالف أبنائه على يوسف ، فظهر يوسف عليهم وعلآ شأنه وبقوا كما هم ، إسرائيل الحالية نظرتها محدودة لدرجة انها تربط مصيرها بمصير أشخاص وليست دول لكنها حين تعود لن تجد يعقوب يعفوا ولا يوسف يستغفر .

وإن غدا لناظره لقريب ..

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.