قاسم سليماني ؟؟ ..

19_2020-637136426666427536-642.jpg

 

قاسم سليماني ؟؟ ..

الكل يتحدث ويسأل كيف ستنتقم ايران لمقتل قاسم سليماني ؟ والمشكلة ليست من قتل  سليماني على وجه الخصوص المسألة أكبر من ذلك بكثير ، فأن تستهدف الولايات المتحدة عنصر يحرك مليشيات في عدة دول فهي تعلن الحرب على مؤسسة الجيش الإيرانية بشكل كامل وتوجه رسالة لإيران أن أي عنصر أمني خارج ايران مستهدف .

وهذه النقطة بالحديد تجعلني افكر ، الم تحسب الجمهورية الإيرانية حساب عمل مثل هذا وهي متورطة في ملفات شائكة في المنطقة وعناصرها الاستخباراتية والأمنية يسيطرون على عدة دول في الشرق الأوسط ؟ ألا يوجد اجراءات امنية ومحاذير كان من الواجب أن تتبعها الاستخبارات الإيرانية للحفاظ على حياة عناصرها ؟ ام ان أمن العناصر الاستخباراتية موكل للأشخاص أنفسهم ؟ .

يوجد خلل في هذه العملية ، ومن المؤكد أن تكون ايران تعرف أن هناك استهداف لقاسم سليماني بشكل دائم وغضت النظر عن هذه العملية بالتحديد ، لا أجزم بذلك لكن سأطرح تحليل بسيط يمكن أن يكون له أساس على أرض الواقع ، فايران أولاً لم تأمن سلامة قاسم سليماني بل تركت هذا الاجراء لسلطان الامن العراقية ، وتمت العملية خارج ايران وفي موقع ليس فيه نزاع عسكري من الأساس ، ويصعب أن افسر تلك الخطوات بشكل مقنع ، فهل يوجد خلل في جهاز الاستخبارات الإيراني أو أن هناك اختراق أمني حدث في ذلك الجهاز جعل العملية تتم بهذا الشكل الساذج .

ما يدعم احتمال ان جهاز الاستخبارات الإيراني غض الطرف عن عملية مقتل سليماني ، ان شخصية سليماني أصبحت طاغية ، وهو رجل كاريزمي يستطيع استقطاب العناصر وتوجيهها وتحريكها ، وهكذا شخص يكون محط الأنظار ، ليس لأجهزة الاستخبارات الخارجية فقط ، بل يثير المخاوف داخل التيارات الإيرانية بشكل عام ، وضف على ذلك أن سليماني له توجه قوي في الصدام مع الدول الكبرى ودول الجوار ، وربما ، وأقول ربما أنه كان احد وسائل الضغط التي بيد المحافظين في ايران ، على التيارات الأخرى .

في الكثير من الدول يتم التخلص من العناصر المؤثر حين ينتهي دورها أو تصبح ذات نفود اكبر من المنوط بها ، او يكون تأثيرها يلغي أحزاب سياسية أو كتل سياسية كانت فاعلة ، او يصبح له قوة امنية تخشاها أجهزة الامن الأخرى ، ولا اتهم ايران بأنها قتلت سليماني ، فالذكاء أن لا تفعل ايران هذا الامر بنفسها ، بل تجعل سليماني هدف مكشوف ، فتتم تصفيته ، ومن ثم تستخدم عملية التصفية هذه لنيل مكاسب سياسية او تنهي مرحلة من سياسة معينة كانت طاغية على شخصية الدولة بسب وجوده .

images (1).jpg

أنا مقتنع أن ايران سترد على مقتل سليماني ، لكنه رد لن يصل لحد الاستفزاز الذي يثير حرب ، فإذا كانت ايران جادة في الرد على مقتل سليماني ، عليها أن تستهدف أحد الشخصيات العسكرية أو الاستخباراتية الأمريكية ، وهذا هو نمط الرد الذي يثبت قوة ايران ، فتستهدف شخصية توازي وزن قاسم سليماني ، أما مسألة اطلاق صواريخ ، فهذا رد دعائي محض .

تكرر التهديد أن جثث الأمريكيين ستنتشر في الشرق الأوسط بالكامل ، ويجب أن نفكر بالمنطق قليلاً ، فمهما بلغت ايران من قوة في الوقت الحاضر ، ومهما استطاعت أن تكبد أمريكا الخسائر لا تستطيع أن تصل لمرحلة النصر في مواجهة مفتوحة مع امريكاً ، وأقل تقدير أن تدمر ايران إذا نشبت حرب ، وستكون المرحلة التالية الفوضى كما هو الوضع في دول مجاورة أخرى ، من الذكاء أن تتجنب ايران حرب مفتوحة مع الولايات المتحدة الامريكية وأن ترد على مقتل سليماني بشكل يحفظ لها كرامتها لكنه يجنبها تلك الحرب .

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.