هيبة الجيش السعودي ..

saudi-army1هيبة الجيش السعودي ..

قبل غزو صدام حسين لدولة الكويت في عام 1990 بعدة اشهر كنت اتحدث مع أحد الأشخاص عن خلاف دولة قطر والمملكة العرية السعودية الحدودي وما وقع من مناوشات في ذلك الوقت فقال لي : مهما كان الخلاف مع المملكة لا يمكننا أن نتجاهلها وهي القوة الكبرى في الخليج العربي وهي الملاذ الأخير لجميع دول مجلس التعاون ، بعد ذلك غزا صدام حسين الكويت ، فكانت المملكة هي القائد لدول مجلس التعاون ، وكل الدول الخمسة تبنت رأيها في ذلك الوقت بجلب القوات الدولية لتحرير الكويت ، وأن كان هذا الرأي به الكثير من الجدل لكن كل دول الخليج وافقة على الرأي السعودي دون معارضة وهذا رسخ قيادة السعودية للمنطقة .

ثم تابعنا حرب الخليج وما حدث فيها ، وعادت الكويت مستقلة بفضل العمق الاستراتيجي الذي وفرته السعودية في ذلك الحين ، وأيضا عرفنا جميعاً أن إمكانيات الجيش السعودي هي الأفضل على الاطلاق في منطقة الخليج ، وظلت تلك النظرة للسعودية سارية حتى دخلت العربية السعودية في حرب اليمن ، وهي تحت نفس الغطاء بأنها القوة الأكبر في مجلس التعاون الخليجي والتي يحسب لها حساب عسكرياً بناء على عدد الجيش والأسلحة المتطورة التي يتم شرائها من دول متقدمة مثل بريطانيا وامريكا وفرنسا ، لكن المشكلة لا تكمن في عدد الجيش ولا أسلحته بل مدى جاهزية الجيش لخوض حرب ، ومدى تدريبه .

هيبة الجيش السعودي قبل نشوب حرب اليمن كانت جيدة بدرجة أن سمعته فقط يمكنها أن تردع دول تشكل خطر على منطقة الخليج وتجعلها تفكر ملياً قبل الاقدام على أي خطوة عدائية ، لكن الحال تغير تماماً بعد حرب اليمن ، وأصبحت القوة السعودية المهيبة محل شك ، ثم أصبحت القوة السعودية المتمثلة في جيش انفاقه العسكري ثالث انقاق عسكري في العالم محل استهجان ، ومن ثم اصبح محل سخرية في بعض الاحيان .

لا اتفق مع أي شخص يستهزأ بالجيش السعودي او يشمت به ليس لأني موالي للسعودية ، فأنا لا انتمي لتلك البلد بأي حال ولا افكر في ذلك ، لكني افكر بشكل منطقة حين تنهار اكبر قوة في الخليج وتصبح سمعة جيشها في المستوى الأدنى ، وحين تصبح المقارنات بين جيش مجهز بأحدث الأسلحة ومليشيات غير نظامية ، وتكون المقارنة لصالح تلك المليشيا ، هذا يعني أن المنطقة بكاملها أصبحت مكشوفة عسكرياً ، وأن الطامعين يلفون حبالهم حول اعناقنا ، وهذا الكلام لا يأتي من فراغ فأغلب الدول الخليجية صغيرة الحجم ولا تملك عمق استراتيجي تستطيع من خلاله أن تكون لها تكتيكات فعالة في حال نشوب حرب إقليمية ، وكذلك ايضاً اغلب الدول الخليجية لا توجد بها كثافة سكانية كافية ، فالعمق الجغرافي غائب والعمق الطبغرافي ايضاً غائب دون وجود العربية السعودية .

ربما يختلف معي الكثيرون فيما أكتب الآن لكني لا اتحدث عن نظام الحكم وما يفعله من أخطاء سياسية وعسكرية بل اتحدث عن كيان دولة من الضروري أن يستمر وأن يكون له هيبته ، لا من اجل اسرة ، بل من اجل مصلحة المنطقة برمتها ، يجب على الجميع وبالأخص العربية السعودية أن تدرك أنها تمثل واجهة مجلس التعاون الخليجي ، وأنها الكتلة الأكبر في المنطقة وأن تعمل على أن تستعيد وضعها الطبيعي كحاضنة لدول مجلس التعاون دون تهور ودون قرارات غير مدروسة ، وان أي خلل يصيبها يأثر على المنطقة برمتها .

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.