كلام  بلا  معنى ..

hghlg1.jpg

كلام  بلا  معنى ..

الا تشعرون أن الحياة طويلة ومملة وروتينية ، وبها من الرتابة مالا تطيقه النفوس ، وأن الدنيا يصنعها البشر فقط ، ودون ذلك ، منتظم ومتسلسل ، فالشمس تشرق كل يوم بمواعيد ثابته ، والليل يأتي كعادته ، وتحت هذا كله تأتي تلك المساحة الصغيرة في الكون التي نسميها الأرض فتختلط فيها كل الأمور ، الرياح والعواصف ، والصيف والشتاء ، الجفاف والمطر ، الصحاري والغابات ، ونحن البشر نصنع دنيانا التي نريد ونمزجها بكل الأصناف الرضا والغضب ، الخير والشر ، الهدم والبناء .

     إن الإحساس بالعجز احياناً يبعث الإحساس بالمهانة فتخيل انك لا تستطيع أن تتخلص من فضلاتك ، وبعدها لا تستطيع أن تنظف نفسك ، وتخيل لو كانت المشكلة اكبر ، فلا تستطيع أن تطعم نفسك ، فيأتي من يطعمك ، ومن يساعدك في قضاء حاجتك ، وتنظيفك ، ورغم كل هذا نتمسك بالحياة ، ونريدها بجنون ، على أمل أن نشفى ونعود لنقف على أقدامنا ، أتساءل كثيراً ما هذه الرغبة ، وما هذا الاغراء الكبير الذي تحتويه الحياة ، لكي نسعى جاهدين للحفاظ عليها والتشبث بها .

     إن الرتابة تبعث الملل ، وأن الملل يبعث الإكتاب ، والإكتاب يبعث الشعور على رفض الواقع ، ومن بعده رفض الحياة ، ورغم التطور الهائل نجد أن فكرة رفض الحياة تنمو وتكبر وتتمدد ، فإما أن نعيش حياة صاخبة ترضي نفوسنا ، أو أن نكره الحياة ، ونزهد فيها ونرفضها ، ونتخلص منها بالانتحار ، وإني أرى أن المريض متشبث بالحياة أكثر من السليم في أحيان كثيرة ، فالمريض لديه أمل بالشفاء ، ويصارع لأجله ، والسليم لا يجد ذلك الشعور الذي يدفعه للتمسك بالحياة .

     ابتكر البشر الكثير من الطرق منذ الازل لكي يبعثوا الامل في النفوس ، لكن مهما يحاولون ففي النفس مساحة لا يستطيع أحد أن يجد لها تفسير ، مساحة تخلق الرفض احياناً ، والاشمئزاز أحياناً أخرى ، والحب احياناً والكره ايضاً ، مساحة بين روح الانسان وجسده ، ترفض وتريد ، تحب وتكره ، وتبعث الشعور ، تبحث وتنقب عن شيء غامض لا نعرفه لكن تريد الوصول إليه .

 

 

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.