فراغات .. الماضي ..

تلك الفراغات التي تركتها خلفي لا اضن ان الواقع يستطيع ملؤها فلا شيء الان يستطيع ان يثير اهتمامي لاجمع ذكريات جديدة تملئ تلك الفراغات القديمة ، ولو حاولت ان املؤها ، لن اجد في الواقع من اضعه في الفراغ ليملؤه ، فالفراغات التي تركتها ، لا زال بها اشخاص لا محط لهم في واقعي الان ، لكنهم موجودون في الفراغ ، يحفرون في جوانبه ، ليتسع اكثر .

اذكر حين صنعوا تلك الفراغات في حياتي جيدا ، اذكر كيف كنت اشعر بفراغ صدري وكانه بئر لا قرار له وكان المسافة بينني وبين القاع لا تقاس ، اذكر جيدا ، ان الفراغات لم تكن في صدري فقط ، بل كانت حولي ايضا ، تحيطني ، وتحاصرني ، وتكبلني ، لكنها تراجعت لتصبح ماضي ولتتقلص تلك المساحة الفارغة في صدري وتلك الفراغات التي حولي ، تقلصت ، رغم الوحدة تقلصت .

اعرف ان الفراغ مساحة ، بل متاههة ، لا يستطيع القلب ان يخرج منها ، ولا يستطيع العقل ان يتجاوزها بسهولة ، لكن يعيشها القلب ليصطدم بجدران تلك المتاهة ، ويعرف العقل معني الضياع حين يكون شيء واحد يسيطر عليه .

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.