ما بعد ترامب ..

GettyImages-686213250.jpg

     لا أرى نورا في الأفق ، بل ارى الظلام يخيم على الخليج ، رغم ان ترامب بدأ سلطانه يأفل ، الا إننا في الخليج لا ننظر أبعد من يومنا الذي نعيشه ولا ننظر للأفق والمستقبل ، فترامب بدأ يغيب ونحن نغيب معه ، ربما يكون رحيل ترامب وشيكا ، لكن ما بعد ترامب ، وما بعد العهد الأمريكي بحماية المنطقة ، هل تترك الولايات المتحدة المنطقة دون حماية ؟ فهي لا يهمها تدفق النفط من الخليج في الوقت الحالي ، فجل النفط الذي تستورده الولايات المتحدة من فنزويلا او الجزائر ، بالإضافة الى النفط الصخري ، واحتياطاتها الاستراتيجية .

     اعتقد ان ترامب رغم تصرفانه الغبية انه اخر المهتمين بأمن الخليج ، فبوادر الإهمال بدأت منذ عهد أوباما ، الذي صب جل جهده على شرق اسيا مكافحا للنفوذ الصيني ، وفتح المجال لقوى مختلفة لكي تتغلغل في منطقة الشرق الأوسط ، وترامب أيضا لم يقدم كل الضمانات لحماية الخليج بل ترك الباب مواربا ، وفتح المجال للأمن الخليجي باتجاه إسرائيل ، لذا كنا نسمع عن تحالف دول خليجية مع إسرائيل امنيا وعسكريا في الفترة القصيرة الماضية .

     اذا كان الخيار لدول المنطقة ان تبحث عن تحالفات جديدة ، وقد فعلت دول الخليج ذلك في الفترة الأخيرة فقط ، قطر تحالفت مع تركيا وايران ، الكويت تحالفت مع الصين ، عمان لازال حلفها البريطاني القديم ساريا الى الان ، والامارات والسعودية لازالوا يعلقون الآمال على الحلف الجديد الذي سيربط اربع دول مع إسرائيل ، مصر ، السعودية ، الامارات ، البحرين ، بضمانة الولايات المتحدة .

     ما المصير المجهول الذي يختبئ خلف الزمن لدولنا ، هل تنجح الاحلاف الجديدة ام تفشل ؟ هل تستمر ام تنتهي بسرعة ؟ هل تتحمل تلك الدول أعباء تحالفات مكلفة في منطقة توترات مستمرة ؟ إجابات ستخضع لحكم الزمن والظروف ، ونحن في الخليج فقط ننتظر من يحمينا ، ولدينا استعداد ان نتحالف مع الشيطان ، لكي تبقى العروش ، لكن الحاضر يخبرنا أيضا انه رغم تلك التحالفات وتكلفتها الباهظة ، اهتزت العروش ولا تريد ان تستقر .

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.