الاقتصاد وحرب اليمن ..

501في ظل انتشار الرأسمالية ، يكون ضرب الاقتصاد لاي دولة هو السلاح الموجع والمؤلم ، الذي يكلف الدولة الكثير لكي تعيد الانتعاش ، وفي حرب اليمن بدأت مرحلة منذ فترة ، لم وربما لن نتنهي بسرعة ، فالضربات التي وجهت لناقلات النفط في مضيق باب المندب ، اثرت على تدفق النفط عبر قنات السويس ، وتسببت ايضا في وقف مرور شحنات النقط السعودي عبر البحر الاحمر .

كذلك الهجمات التي ادعى انصار الحوثي انهم نفذوها ضد مطار ابو ظبي ومطار دبي ، وسواء كان هذا الادعاء حقيقي او ادعاء كاذب ، فهو يشكل ضربة للاقتصاد خاصة اقتصاد دبي الذي يعتمد بشكل اساسي على السياحة والاستثمار المفتوح ، وخاصة في هذا الوقت الذي خرجت فيه التقارير الاقتصادية سلبية لتلك الامارة النشطة في الاقتصاد ، النشطة في السياحة .

لا اتمنى ان يستمر ضرب الجهان المدنية في كلا الطرفين ، لكن الدلائل على الارض ان التحالف ، والحوثي ، تحولت الحرب بينهم لمسألة انتقامية ، يسعى كل طرف ان يدمر الاخر ، وفي حال تراجع اي طرف ستكون النتائج ضده كارثية ، الى حد ربما يفوق التصورات .

ولا توجد مساحة للعقل ، ولا مساحة للتراجع فإما ان يفرض الحل بقوة السلاح ، او بقوة الامم المتحدة ، وبما ان انتصار احد الطرفين اصبح شبه مستحيل ، فلا مجال لفرض الحل العسكري ، ويجب تدخل الامم المتحدة لفض الاشتباك وهذا هو الحل الاجدر والانسب في هذه الحرب التي تستنزف الحلفاء وتدمر اليمن ، يجب ان يكون الحل بقرار من مجلس الامن لوقف الحرب ، والعمل على ايجاد تسويات تحفظ كل الحقوق لليمنيين ، وتحفظ ماء وجه الحلفاء ، قبل ان تصبح الحرب اكثر دموية وتلتهم المزيد من اطفال اليمن ونساءه .

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.