آثار الأزمة .. وشكراً ..

علم-قطر

أولا اريد ان أتقدم بالشكر الجزيل لدول الحصار الاربعة ، مصر والسعودية والامارات والبحرين ، لا لما فعلوه ، ولا لما نتج لدينا في قطر بعد الحصار ، من مشاريع لتحقيق الاكتفاء الذاتي ، بل لشيء اخر لم يكن موجوداً قبل الحصار .

لست مهتم بما يسمونه حصار على دولة قطر ، ربما لأني لم أشعر به شعور حقيقي بقدر شعوري بالصدمة من الازمة الخليجية ذاتها ، فحكومة قطر وفرت كل السبل ليتجاوز المواطنون والمقيمون الأثار الناتجة عن الأزمة ، لكن ما يهمني ويستحق أن اقدم الشكر لتلك الدول ، انها استفزت الشعب القطري ليفجر طاقاته ، ويبدأ العمل في الأتجاه الصحيح ، ويكسر ما كان مسلماً به سابقاً ، ويحل القيود .

نشطت حركة المسرح من جديد ، نشطت الاعمال الادبية ، المفكرون والكتاب ، وبدأ الابداع في كل المجالات بقدر نسبي من مجال لآخر ، والأهم من كل هذا ، الانتماء للوطن ، وغربلة المجتمع ليلقي بالعناصر الخاملة على الهامش ، لكن هناك مشاكل لا يمكننا أن نتجاوزها إذا اردنا أن نعبر هذه المرحلة بنجاح شبه كامل .

لا تقتصر المشاكل التي اكتشفت من بداية الأزمة على مشاكل خارجية فقط ، بل هناك مشاكل داخلية ، يجب النظر إليها بعين الواقع ، او يمكننا أن نقول بعين الفاحص للأمور لنكتشف حجم المشاكل في الداخل لنتمكن من تجاوزها كما تجاوزنا المشكلة الخارجية ، وهذا لم يتم حتى الآن ، وهذا لا يعني اننا لا يمكننا حل تلك المشكلات ، بل على العكس حلها بسيط ، لكن تقف في وجه الحلول اعراف المجتمع والعادات التي انتما إليها منذ تأسيس دولة قطر .

القانون وهو الأساس ، وبالاطلاع البسيط يمكننا أن نجد تعارض في الكثير من القوانين المعمول بها ، وايضاً تعارض القانون مع الدستور في بعض الجوانب ، قوانين منذ سنة 1960م  لا يزال العمل بها حتى الآن ، قوانين كثيرة لا يوجد لها لوائح تنفيذية ، وقانين يتم تجاوزها ، واخرى لا يتم العمل بها من الأساس ، ولو اخذنا ايضاً الجانب القضائي في التشريع ومراجعة القوانين ، سنجد أن هناك الكثير من المشاكل أيضاً التي لا يتم النظر إليها ، وهنا اريد أن اسجل نقطة صغيرة ، اننا في قطر رغم كل هذا القصور في الجانب التشريعي يتم العمل بنظام جيد على كافة الصعد رغم كل ما ذكرت ، فما بالكم لو تم تصحيح ما هو خطأ ، وتشريع ما هو صحصيح ، اضن أن الفارق حينها سيكون واضحاً .

اليات الرقابة ، ومبدأ الثواب والعقاب ، يجب أن يأخذ في الاعتبار وتلغى تلك المحابات التي نراها في الكثير من المجالات والكثير من المشاريع التي تنشؤها الدولة ، يجب أن ينتهي هذا الامر بشكل كامل على كافة الصعد ، فهو يستنزف الموارد ، ويأخر النمو ، ويكرس مبدأ الولاء ، ويلغي مبدأ الكفاءة ، وهنا نقطة مهمة أخرى ، يجب أن نقف عندها ، الرجل الصحيح في المكان الصحيح ، التي صدعوا رؤسنا بتكرارها ، دون ان يعمل بها أحد .

يجب أن ننتهي من الولاءات ، ونلتفت للكفاءات ، لكي نحصد نتائج التطور ، فالدولة تبتعث ابناءها للدراسة في الخارج بأعداد كبيرة ، وعلى أرض الواقع في يتم الاختيار بناءً على الولاء للمدير أو الوزير ، ولا يلتفت لتلك الكفاءات التي تم العمل على تطويرها ، في جيل كامل ، والذي يصدم على أرض الواقع حين ينهي مراحله الجامعية ، وأن من يستلم المناصل القيادية ، ينقصه الكثير من الخبرة ، أو الامانة ، أو على أقل تقدير ينقصه الشجاعة أن يقول كلمة حق .

هناك نقطة أخر أستطيع أن اسميها متلازمة الحصار ، فهناك قطاع كبير من الشعب يمسي ويصبح على الحصار وما تم من خلاله ، وما انجزته الدولة ، ومن وجهة نظري أننا تجاوزنا الحصار وهذا تم بالفعل لكننا لم نتجاوز تداعياته ، يجب أن ينتهي هذا الامر ويصبح من الماضي ، ولا اقصد أن نهمل كل الجوانب ، فهناك جوانب لا يمكن أن نهملها مثل الأمن الداخلي والخارجي ، لكن لا يمكننا أن نرتقي ونحن نكرر الحديث فقط عن الازمة وتداعياتها ، لنتركها خلفنا ، ونعمل ، لنتجاهلهم لكي نستطيع أن نفكر في الصحيح ، والصحيح من وجهة نظري ، هو العمل على الداخل ، اصلاح القوانين والنظم ، وأعادة هيكلة الكثير من المؤسسات الحكومية وشبه الحكومية ، استغلال الكفاءات ، والنظر للمبدعين ، والاهتمام بالجيل القادم .

كلمة اخيرة ما تم انجازه خلال العشرون سنة الماضية ، شيء يفتخر به كل أنسان عاش على هذه الأرض ، والعشرين سنة ليست بشيء كبير في عمر الدول لنجعلها نقطة البداية التي نبني عليها ، اصبح لدينا خريجون في كافة المجالات ، اصبح لدينا وعي بأهمية العلم ، وأهمية الأنسان ، وبقية المرحلة الأصح أن يعطى الأنسان قيمته الحقيقية ، في أن يبني بلده ، ويضعها على المسار الصحيح .

هذا غيض من فيض ، أو ما امككني الحديث عنها ، وأطرح الموضوع لأصحاب الاختصاص والمفكرين ، لكي يقولوا رأيهم ، لكي يتحفونا بروائع فكرهم ، ويضعوا الأسس للمستقبل ، للدولة المستقلة ، الآن التي نشعر أنها تتغلغل في داخلنا

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s